عبر الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، عن استيائه الشديد من الخبر الذي انتشر على السوشيال ميديا خلال الساعات الأخيرة، والذي يزعم صدور قرار رسمي  من وزارة التربية والتعليم، بفرض زي موحد للمعلمين ابتداء من يناير 2022 بعد التعاقد مع شركات متخصصة كبرى.


حيث قال وزير التربية والتعليم والتعليم الفني في تصريحات خاصة لموقع صدى البلد: إن هذا الخبر لا أساس له من الصحة نهائيا ، مشيرا إلى  أنه يدخل في إطار الشائعات التي تستهدف إثارة البلبلة.


وناشد وزير التربية والتعليم جميع المعلمين وأولياء الأمور والطلاب بعدم الانسياق وراء مثل هذه الشائعات والأخبار التي يتم نشرها بشكل غير رسمي ، مشددا على أن أي قرارات جديدة تخص وزارة التربية والتعليم يتم نشرها في بيانات رسمية سواء على الحساب الرسمي الوحيد للوزير على فيسبوك ، أو على الصفحة الرسمية للوزارة على فيسبوك.



وفى ذات السياق أكد الدكتور رضا حجازي، نائب وزير التربية والتعليم لشؤون المعلمين، استحالة تطبيق زي موحد للمعلمين على مستوى الجمهورية، لافتًا إلى أن ما يثار حول أن الوزارة قررت تعميم زي موحد للمعلمين ابتداءً من يناير 2022، "شائعة" وكلام "عاري تماما عن الصحة".


وأضاف "حجازي"، أن هناك نحو مليون و300 ألف معلم على مستوى الجمهورية ويستحيل إلزامهم بزي موحد، مشيرًا إلى أنه في حالة تعميم زي موحد ستضطر الوزارة لصرف وتسليم الزي للمعلمين مجانًا أو صرف بدل نقدي لشراء ملابس محددة، وهذا من الصعب جدًا تطبيقه نظرًا للتكلفة الباهظة، فضلا عن عدم ترحيب المعلمين بفكرة تطبيق الزي الموحد.


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق