qaaa

أعلن وزير التربية والتعليم قرارات حاسمة بخصوص ما يتردد بشأن "العتبة الآمنة" و"درجات الرأفة":

في البداية أقول كل هذا لا أساس له من الصحة ولا نعلم من يروجه والأعجب انه لا يوجد شئ إسمه "العتبة الآمنة" خارج خيال مؤلف هذه النظرية 

ثانيا: التصحيح هذا العام "إلكتروني" ويتم في مكان مركزي "ولا يوجد تصحيح في كونترولات" مثل الاعوام الماضية ولا يستطيع أحدًا الوصول للنتائج حتى الوزير شخصيا.

ثالثا: التغيير الجذري في نوعية وشكل الاسئلة وكذلك طرق التصحيح يتنافى مع الافكار القديمة والتكهنات المبنية على الاعوام الماضية وبالتالي كل ما يقال في هذا الشأن من خيال كاتبه فقط.

رابعا: لا نستخدم المنطق القديم لدرجات الرأفة ولم نضيف ١٠٪؜ كما يردد البعض ولكن هناك اساليب علمية حديثة لظبط مستويات الصعوبة تتم الآن وما تزال النتيجة في نطاق الإعداد وتطبيق معايير الجودة على كل البيانات الالكترونية لضمان عدم وجود أى خطأ من أى نوع.

خامسا: نحن نطبق حاليا العقوبات على الطلاب الغشاشين ونحجب نتائجهم وكذلك نستخرج المؤشرات العامة ونعد قاعدة البيانات للاعلان عنها خلال ايام ولكنها  ليست جاهزة حتى الآن.

سادسا:  لمن يطلب منا النتائج قبل الموعد، نحن ليس لدينا القدرة على ذلك لان النتيجة لم تكتمل بعد.

سابعا: للاسف تكثر في هذا التوقيت الاجتهادات والشائعات والتقولات وإدعاء معرفة الأمور ولذلك كتبت هذا التوضيح حتى لا ننزلق في فخ الإشاعات السابقة واللاحقة.

عن مسألة طلاب التقسيم:

يتم التنسيق بين وزارتى التربية والتعليم والتعليم الفني ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي للمحافظة على حقوق كل الطلاب دون الإخلال بالقوانين وليعلم طلاب هذا العام وذويهم أن طلاب التقسيم لن ينافسوهم على اماكن الجامعات وفي نفس الوقت طالب التقسيم المجتهد سوف ياخذ حقه الطبيعي ايضا دون استحداث تنسيق مستقل او الإخلال بحقوق الطرفين.

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق