دافع الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، عن تطوير نظام التعليم في مصر قائلا: "لم يعد اختيارًا تطويرنا للتعليم وإنقاذ أبنائنا ولا إعداد هذا الجيل لمستقبل في الجمهورية الجديدة".


وأضاف شوقي، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "حقائق وأسرار" المذاع عبر قناة "صدى البلد" اليوم الخميس، أنه لا يوجد تغيير ولا تعليم من غير تعب وجهد وإن البعض اعتاد على الحصول على شهادات تعليمية بدون جهد، لافتًا إلى أن بعض الطلاب في المرحلة الإعدادية لا يستطيعون الكتابة.

وتابع أنه لم يتعرض أي طالب لظلم في امتحانات الثانوية العامة هذا العام وإن أي طالب من حقه تقديم طلب للتظلم من النتيجة، مستنكرًا الوقفة الاحتجاجية لبعض الطلاب أمام وزارة التربية والتعليم للمطالبة بإنجاح الراسبين.


وأردف: "الناس اللي واقفة على باب الوزارة أعلى مجموع فيهم 30%، وبيطالبوا بالنجاح ومفيش حد اتظلم، وهذه المظاهرات تقع تحت بند صدق أو لا تصدق، الدستور منح الناس في بلدنا تعليمًا مجانيًا، ولكن لم يعطِ حق النجاح المجاني ولا حق النجاح بلا تعلم، ولكن أقف في الشارع عشان أنجح وأنا لا أستحق، هذا ظلم ليه ولزملائه الذين نجحوا ويخترق كل قوانين المنطق".


وأشار وزير التربية والتعليم إلى أنه وفقا للقانون الحالي لا يسمح للطلاب بدخول الدور الثاني في الثانوية العامة إلا لمن رسب في مادة أو مادتين على الأكثر وللحصول على 50% فقط من الدرجات، لافتًا إلى سحب وزارة التربية والتعليم مقترح التحسين وخوض الامتحان أكثر من مرة بعد معارضته في مجلس الشيوخ وذلك من أجل إعادة صياغته من جديد في ضوء الملاحظات التي قدمت.

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق