صرح الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم علي صفحته بموقع التواصل الأجتماعي الفيسبوك بوك اليوم 1 أغسطس بخصوص الغشاشين وتسريب الأمتحانات قائلا: 

 لا يخفى على أحد ما نتعرض له في امتحانات الثانوية العامة الحالية من محاولات مستميتة للتشكيك في مصداقيتها عن طريق: 

١) ادعاء يومي بتسريب الامتحانات ثم 

٢) نشر وتصوير صفحات الغش الالكتروني ثم 

٣) النغمة الجديدة اللتي تدعي تغيير النتيجة مقابل اموال!

أولًا: أود ان أطمئن السادة أولياء أمور الطلاب المجتهدين أن الغشاشين لن يحرزوا مجاميع كبيرة كما يتم الادعاء ونحن صححنا الاجابات لكثير من المواد ولم ينجحوا في هذا نظرا لاختلاف النماذج وضيق الوقت وعدم صحة الاجابات.

ثانيًا : إن المراقب الجيد للاحداث سوف يدرك ببساطة ان الامعان في نشر صور امتحانات، رغم عقوبات الطلاب الكبيرة، يستهدف اثارة البلبلة والتشكيك اكثر من استهدافه النجاح لان الغشاش عادة لا يشهر  بنفسه او يفضحها وانما تنظيمات اكبر هى من تسعى لهذا.

ثالثًا: كل الإدعاءات المنتشرة عن تغيير النتائج كاذبة ومضللة وعمليات نصب محترفة وادعو الجميع بعدم تداولها او الوقوع فيها. 

كل ما يقال عن اوراق الاجابة والتيكيت وتغيير النتائج كذب وبهتان.


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق