قال المستشار نادر سعد، المتحدث باسم مجلس الوزراء، إن اللقاحات المضادة لفيروس كورونا آمنة وإن رفض الطلاب الذين تتجاوز أعمارهم 18 سنة والمعلمين وغيرهم من القائمين على العملية التعليمية تلقي اللقاح يضر بالآخرين.


وأضاف سعد، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "على مسئوليتي" المذاع عبر قناة "صدى البلد" اليوم الأحد، أن الفترة الماضية شهدت معاناة من توقف العام الدراسي عدة مرات ومن تراجع مستوى الطلاب نتيجة فيروس كورونا، لافتًا إلى أن اللقاحات المضادة لكورونا تعمل على توفير الحماية للطلاب والمعلمين وأولياء الأمور بجانب استمرار العملية التعليمية من خلال الحضور الفعلي للطلاب سواء في المدارس أو الجامعات.

وتابع أن الاستثناءات في حضور الطلاب في المدارس والجامعات خلال العام الدراسي المقبل ستكون في حدها الأدنى وذلك لتعويض ما حدث خلال الأعوام الدراسية السابقة من غياب الطلاب، لافتًا إلى حرص الحكومة على عملية تعليمية حقيقية وآمنة من خلال إلزامية اللقاحات.


وأردف :"لن نجازف بحضور الطلاب على حساب صحتهم، يستمر العام الدراسي بشكل آمن من خلال حصول الجميع على اللقاح للحفاظ على صحة الجميع وفي نفس الوقت استمرار العملية التعليمية"، مشيرًا إلى بدء تسجيل المعلمين في المدارس واستقبالهم رسالة في خلال 72 ساعة لتحديد المركز الذي سيتلقى فيه اللقاح المضاد لفيروس كورونا.


وأوضح المتحدث باسم مجلس الوزراء أن كل جامعة ستقوم بحصر أعداد طلابها بما فيهم الطلاب المستجدين والأساتذة وكل العاملين بالجامعة لترسلها بعد ذلك إلى وزارة الصحة عن طريق وزارة التعليم العالي، لتقوم وزارة الصحة بدورها بإرسال العدد الكافي من اللقاحات للطلاب وأطقم التدريس لتوزيعها من خلال المستشفيات الجامعية أو مراكز تنشئها الجامعات في الحرم الجامعي.


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق