قالت نادية فتحي، مديرية التربية والتعليم بالإسكندرية، إن ما حدث داخل مدرسة عمر مكرم يتنافى تماماً مع ما تم الترويج له على مواقع التواصل الاجتماعي، لافتة إلى أن القصة تتمثل في تكدس أولياء الأمور رغبة منهم في إدخال أطفالهم إلى الفصل من أجل الجلوس في المقاعد الأولى، مشيرة إلى أنه أمر معتاد مع بدء العام الدراسي، ولم يحدث تماما فقد أي طفل.


لا اختفاء لأي طفل ومدير الإدارة يظل للساعة الرابعة عصرا بالمدرسة

وأضافت أنه فور حدوث الأزمة، انتقل شريف فتحي مدير إدارة المنتزه التعليمية، واستمر حتى الرابعة عصر أمس حتى تم إنهاء المشكلة تماماً.

حقيقة صراخ أولياء امور مدرسة عمر مكرم الأبتدائية

وشدد إلى أن ما تبين في مقطع الفيديو من صراخ أولياء الأمور نتيجة تدافع وشد عصبي بينهم وليس نتيجة فقدان أطفالهم، مشيرة إلى أن انهيار إحدى أولياء الأمور وسقوطها نتيجة أزمة لديها تسبب في حالة إغماء بسبب التكدس وصوت الصراخ الشديد بجانبها

وأكدت أنه تم تحويل إدارة المدرسة بالكامل إلى التحقيق؛ ابتداء من المدير حتى مسؤولي الأمن؛ نظرا لأنه من الممنوع دخول أولياء الأمور إلى فناء المدرسة؛ مطالبة جميع أولياء الأمور بتسليم الأطفال لدى بوابة المدرسة والثقة بأنهم في أيدٍ


كالن قد انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي منذ عدة ساعات نشر مقطع مصور من داخل مدرسة عمر مكرم الابتدائية المشتركة في الإسكندرية، والذي أظهر وجود أولياء أمور داخل فناء المدرسة في حالة يرثى لها، فضلا عن وجود مشاجرات مع أمن المدرسة.

وأكد ناشرو المقطع، أن ذلك نتيجة إخراج مسؤولي المدرسة للتلاميذ مبكراً دون حضور أولياء الأمور، والذين جاءوا إلى المدرسة في مواعيد الخروج المقررة ولم يجدوا أبنائهم، مشيرين إلى فقد 6 طلاب، وهومالم يتضح من خلال الفيديو، والذي لا يحتوى إلا على صراخ شديد وحالة إعياء لأولياء الأمور.

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق