كشفت التحريات الأولية لمباحث قسم أول كفرالشيخ، في واقعة مقتل طالب بالصف الثاني الثانوي بكفر الشيخ، ذبحًا على يد 3 من زملائه بسبب خلافات بينهم، أمس الإثنين، بمنطقة الـ47 بمدينة كفرالشيخ، أن أحد الطلاب الجناة قتل زميله برقبة زجاجة، مما أدى إلى إصابته بجرح قطعي بطول 25 سم.


وكشفت التحريات الأمنية وشهادة الشهود، أن سبب الواقعة، قيام الطلاب الجناة، بالتنمر على الطالب القتيل لطيبته الزائدة، وقيامه بضربه في ساقه حتى سقط أرضا، فتشاجر معهم، دفاعا عن نفسه، فقام أحدهم بكسر زجاجة وطعنه في رقبته، فجرى القتيل لمسافة 10 أمتار وسقط غريقا في دمائه. 


كان اللواء أشرف صلاح درويش، مدير أمن كفر الشيخ، قد تلقي إخطار من اللواء خالد المحمدي، مدير إدارة البحث الجنائي بالمديرية، يفيد بوصول الطالب إبراهيم طارق إبراهيم عطية 18 سنة، من منطقة ميت علوان شرق مدينة كفر الشيخ، جثة هامدة، لمشرحة مستشفى كفر الشيخ العام، بعد قيام 3 من زملائه،  بذبحه بجرح قطعي في الرقبة بطول 25 سم بسبب خلافات بينهم.


 انتقلت قوة من قسم شرطة أول كفرالشيخ، إلى مكان البلاغ، حيث تبين من البيانات الأولية أن مرتكبي الحادث زملاؤه وهم، (م أ، ع ز. ك)، جميعهم بالصف الثاني الثانوي،  وأعمارهم 18 سنة، وتم القبض عليهم، وتم إخطار النيابة العامة لمباشرة التحقيق في المحضر رقم 3964 إداري قسم أول شرطة كفرالشيخ. 


وقال (ر.ع) عم الطالب القتيل، إن  شقيقه والد المجني عليه عاد قبل ساعات من الواقعة من سلطنة عمان، حيث يعمل هناك، وشاءت الأقدار ألا يفرح، حيث قتل نجله الوحيد على 3 بنات، وتحولت فرحته برجوعه لحزن ودماء على نجله الوحيد، مضيفا أننا نطالب الأجهزة الأمنية والنيابة والقضاء بحق الضحية وسرعة القصاص من المتهمين الثلاثة. 


وأمرت النيابة العامة بانتداب الطبيب الشرعي لتشريح جثة الطالب المجني عليه لمعرفة سبب الوفاة ومعرفة كيفية حدوثها، وسط حضور العشرات من أهالي القتيل وزملائه أمام مشرحة مستشفي كفرالشيخ العام. 


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق