بدأت النيابة العامة بمركز سوهاج، تحقيقاتها في بلاغ تقدم به موجه بالتربية والتعليم ضد مدرس، اتهمه بالتنمر على نجل الأول الطالب بالصف الأول الإعدادي ومعاقبته أمام زملائه بدعوى إحداثه شغبا وارتفاع صوته أثناء شرح الدرس، حيث امتطى المدرس التلميذ حمارًا وطلب منه أن يمشى به داخل الفصل، وسط حالة بكاء من التلميذ وضحك زملائه.

واستمعت النيابة بإشراف المستشار مصطفى عباس، المحامي العام لنيابات شمال سوهاج، إلى أقوال ج. م «48 سنة- موجه بالتعليم الفني» في بلاغه الذي تحرر عنه المحضر رقم 199 إداري مركز شرطة جزيرة شندويل، حيث أكد أن الواقعة حدثت يوم الثلاثاء الماضي، وأنه في هذا اليوم كان في مأمورية خاصة بعمله بمحافظة قنا، وعقب عودته يوم الخميس، لاحظ أن نجله «13 سنة»، ويدرس بالصف الأول الإعدادي بمدرسة عثمان بن عفان الإعدادية بجزيرة شندويل، حالته النفسية سيئة ويرفض الذهاب إلى المدرسة، وأضاف «لما سألته عن السبب بكى وقال لي.. الأستاذ ركبني زي الحمار قدام زمايلي والفصل كله ضحك عليا».


وتابع ولي الأمر في أقواله، بأنه سأل زملاء نجله وتأكد من حدوث الواقعة، حيث كان مدرس الرياضيات «40 سنة» كان يشرح في الفصل المجاور، وسمع «دوشة» في فصل نجله، مضيفا «لم يكن عندهم مدرس فذهب إليهم وعنفهم وطلب من رائد الفصل كتابة اسم كل من يتكلم في الفصل، ثم عاد بعدها للفصل عقب ارتفاع صوت الطلاب مرة أخرى، وأخرج 3 طلاب كتب أسماءهم رائد الفصل من بينهم نجلى، وقام بمعاقبة اثنين منهم بـ«عضهما»، أما نجلى والذي أخبر زميله عنه، أنه أكثر من تحدث فيهم، فقد طلب منه المدرس بعد أن ضربه أنه ينزل لأرض الفصل بملابسه ويعمل حمار».


وتابع: «تحت الضغط نفذ نجلى طلبه، حيث امتطاه المدرس حماراً، ممسكاً ملابسه باليد اليسرى ويشير إليه باليد اليمنى»، قائلا «حا.. شي.. امشي يا حمار»، وطلب منه أن يلف الفصل وسط ضحك وسخرية زملائه وبكاء نجلى»، لافتاً إلى أنه يعمل طوال عمره في مجال التعليم ولم تحدث أمامه مثل هذه الوقائع في عقاب التلاميذ أو يسمع بها، وأنه على الفور تقدم ببلاغه إلى الشرطة، التي إحالته إلى النيابة العامة، وبدورها طلبت استدعاء المدرس المتهم للاستماع إلى أقواله في الواقعة.

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
تعليق واحد
إرسال تعليق