رواية عشقك موتي الفصل الحادي عشر 

:
: استاذ ادم والد حضرتك... وسكت. 
ادم: كمل ماله احكي... 
: والد حضرتك في المستشفي عمل حا*دث. 
ادم والدموع تجمعت في عينيه: انت بتقول اي يا حيو*ان بابا لو كان حاصله حاجه مش هخليك علي وجه الأرض. 
أحمد: فيه اي يا أحمد. 
ادم: انتوا فين قول. 
: في مستشفي *****
ادم: انا جاي حالاً. 
أحمد: مالك في اي. 
ادم بتبعثر:با..با بسرعة وديني مستشفى *****. 
أحمد راح بسرعه علي العنوان ودخلوا لقيوا الحارس. 
ادم مسكه من قميصه.. 
ادم: بابا حصله اي قول. 
: عمل حا*دث وهو بيسوق. 
ادم: بس انت كنت فين تخليه هو يسوق لي. 
: هو اصر حضرتك. 






ادم: انت مطرود ومش عايز اشوف وشك. 
وفضل مستني الدكتور يخرج من اوضه العمليات. 
ادم: يا رب يا رب احميه مليش غيره في الدنيا. 
أحمد: استهدي بالله وروح كده صلي وادعيله. 
ادم: أنا مش قادر اتحرك مش حاسس بنفسي. 
أحمد: قوم يا عم شد حيلك وهو ان شاء الله مش هيحصله حاجه. 
ادم: مش هيحصله حاجه مش كده. 
أحمد: الأعمار بيد الله وكلنا هنروحله. 
احمد وادم راحوا يصلوا في مسجد قريب من المستشفي.. 
صلوا وقعدوا شويه وبعد كده خرجوا من المسجد علشان يشوفوا والد ادم. 
راحوا المستشفي تاني..... 
دخلوا المستشفي وراحوا عند اوضة العم*ليات والدكتور خرج. 
: ان لله وان اليه راجعون ربنا يصبركم المريض انتقل لرحمة ربه. 
ادم قعد علي كرسي كان جنبه مكنش مصدق والده ما*ت مصدر قوته والهامه ما*ت خلاص مش هيشوفه تاني. 
أحمد: قوم يا ادم علشان تودعه. 
ادم: لأ بطلوا استهبال هو عايش صح. 
أحمد: قوم يا ادم اجمد اومال نغم يحصلها اي انت المفروض تسندها. 
ادم دخل عند والده..... 
ادم…أنا عارف انت اتك*سرت قد اي بس دلوقتي اترحمت ورحت عند ربنا وسبتني انا لوحدي اتأ*لم ليه. ربنا يرحمك ويغفرلك. 
ادم خرج وراح عند أحمد. 
أحمد: ادم خرج اللي جواك بطل عنا*د. 
ادم: ممكن تتصل بالبنات تقلهم. 
................................ 
نغم: بنات انا مبسوطه بجد. 







سلمي: وانا زعلانه هو اتأخر ليه. 
نغم: انت دايما جعانه. 
سلمي: بس لسه مش زيك برضه. 
نغم: قصدك اي. 
سلمي: اكيد فهمتي. 
رنا: ببسسسسس. 
سلمي: وطي صوتك حبيب ماما نايم. 
رنا: نايم. 
سلمي: مش بيتحرك فهو كده نايم. 
رنا: ااه جماعه هما بجد اتأخروا. 
سلمي: اتصلي بيهم. 
رنا حاولت تتصل بادم بس مكنش بيرد.. 
رنا: مش بيرد.وتليفونها يرن. 
رنا: دا أحمد.. 
سلمي: ردي ولا اقلك هاتي ارد انا. 
رنا: خدي. 
سلمي أخدت التليفون وردت. 
سلمي: بتتصل ليه علي رنا ان شاء الله. 
: سلمي مش وقته هو البنات معاكي. 
سلمي: اه بس ليه قلقتني. 
: بصي هو والد ادم تو*في. 
سلمي: اي ادم اللي نعرفه. 
: اه بس بصي قوليلهم بالراحه. 
سلمي: طيب انتوا فين. 
: لأ خليكم في البيت. وقفل. 
..................................... 
سلمي: نغم شدي حيلك. 
نغم: ليه في اي. 
سلمي شاورت لرنا تروح عند نغم ورنا راحت وهي مش فاهمه حاجه. 







سلمي: البقاء لله والدك تو*في. 
نغم: بطلي مش عليا. 
سلمي: مش هزار هو والدك فعلا تو*في. 
نغم حست بتقل والرؤيه تشوشت قدامها واغمي عليها. 
........................................ 
بعد حوالي خمس شهور. 
رنا: كفاية يا ادم حرام عليك نفسك. 
ادم: رنا اخرجي. 
رنا: كل مرة كنت بطاوعك بس المرة دي لأ مش هخرج. 
ادم بزعيق: رنا قلت اخرجي يلا. 
رنا زعقت فيه: انت اي مش بتحس اهتك بقيت كده بسببك اخرج كلمها وعمي ليه خمس شهور مي*ت كفاية. 
ادم: ولا يكفي العمر كله. 
رنا: بس لو انه حد يمتلك توقف حياتك خالص كده كله حياته هتقف. 
ادم: تعبان اتوحشته. 
رنا: تقابله في الجنه ان شاء الله. 
ادم من غير ما يحس حضن رنا... 
رنا.............. 





تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق