رواية حسناء الادهم الفصل السادس عشر  

سكريبت.   16  **** الاخير ****
وتتوالى المفاجئات على الجميع لينظر خالد الى ثريا ..معقول انتى ثريا 
ثريا : خالد !!!!
وفى هذه اللحظه يدخل كلا من حازم وبيسان والسيده صفاء لحضور حفل الزواج..
وما إن رآها خالد وثريا و نجوى !!!!!!صفااااااااااء
صفاء : ياااااااه عدى سنين واتمنيت اشوفكم من بعد ما انقطعت اخبار سمر واخباركم ..
حازم انتوا تعرفوا بعض ..
خالد : عز المعرفه 
أدهم : كويس اوووى كدا الكل اتجمع لازم نفهم الحقيقه ايه ..
حسناء : الحقيقه اللى اعرفها أن الحيوان دا 
اغ *تص* بني ومش عارفه ازاى سيبينه وقاعدين تتعرفوا على بعض ..
خالد : محدش اغتضبك يا حسناء .
حسناء :وحضرتك مين وبترد على أساس ايه !!
خالد بدأ يقص 
فلاش باك
سمر والدتك كانت حب حياتى حاولت بكل الطرق اكون جدير بيها بس والدها ديما كان بيرفض وفى الاخر اتجوزنا فى السر وجدك الله يرحمه هددنى بالسجن أو انى أطلقها كنت ضعيف وقتها وماكنتش اقدر اقف قصاده واضطريت أطلقها ودى كانت غلطه عمرى 
عدى فترة وعرفت انها هربت علشان عايزين يجوزوها غصب .. دب الامل فيا تانى انى الاقيها واصلح غلطى . بس كأنها فص ملح ودابت عدى سنين وملقتهاش كرهت الدنيا وسيبت مصر وسافرت واشتغلت واجتهدت وعيشت على ذكراها وماردتيش اتزوج لان مفيش واحدة تعوضها .









وفى يوم كنت عند دكتور القلب صديقي لقيتها داخله وكان ظاهر عليها التعب اووووى . انتظرت لما خلصت كشف وخرجت وراها . انا ماكنتش مصدق انى هشوفها بعد السنين دى .عرفت منها أنها هربت وبعدت عن الكل وجات وعاشت فى المنصورة . واتزوجت ومعها بنت . بس زوجها تزوج عليها .. بس هى راضيه لأن بنتها مالهاش حد غير حسن 
طلبت منها تنفصل ونتزوج رفضت بغضب ... وقالت انت بيعتنى وانا شرياك وقفت انا أمام اهلى وخذلتنى ورفضت 
كان طبعا عندها حق ..
بدأت اراقبها لحد ما عرفت سكنها كان عندى امل أنها ترضى عليا ..
وقتها اتعرفت على حنان كانت ست مش تمام كان هدفى اعرف اخبار سمر منها لكنها لقيتها بتدبر ازاى تخلص من سمر وبنتها 
وفجأه سمر توفت شكيت فى حنان .
بس الدكتور صديقي قالى أن حاله القلب كان ميئوس منها لأنها كانت رافضه الحياة
خوفت على بنتها فقربت من حنان واوهمتها أنى بحبها ..
وفى يوم عرفت أن حنان ناويه تتخلص من حسناء 
فقلت ليها الأفضل أن طارق يغتصبها وبالتالى تتزوجه غصب عنها وتبقي كل ممتلكاتها تحت امرها .
بس فى نفس الوقت كلمت طارق وشرحت ليه يعمل ايه 
وبدأ طارق يقص ما حدث 
فلاش بااااااك 
حنان : يلا بسرعه قبل ما ابوها يرجع بس قولى ايه الشنطه اللى معاك دى 
طارق : دى لزوم القعدة والفرفشه 
حنان : طب يلا هاجى اساعدك 
طارق : لا ما ينفعش خليكى انتى وانا هخلص كل حاجه 
وقتها كانت حسناء شبه متخدرة كان معايا زجاجات فيها ماده شبه الدم 
عودة من الفلاش
انا مالمستكيش يا حسناء وعملت كدا خوف عليكى خوفت ارفض حنان تدبر ليكى حاجه تانيه 
أدهم فى ذهول وفرحه يعنى حسناء ... ويقترب منها ويحتضنها. .
ثم تمسك ثريا يد حسناء لا انتظر لسه الحكايه ما خلصتش
دلوقتي بقيه الحكايه عندك يا صفاء وبالمناسبة يا حسناء انا خالتك اخت سمر اللى دورنا عليها كتير بس ما عرفناش نوصل ليها 
لتدخل حسناء فى حضن ثريا وتبكى بشده ..
ويجلسوا لتكمل صفاء ما عندها
صفاء 
فلاش باك
الو : ايوا يا سمر بتتكلمى منين ودا رقم مين 
سمر : مش وقته انا هربت لأنهم عايزين يجوزونى غصب عني . دا غير انا اتأكدت انى حامل من خالد ولو بابا عرف هيخلينى انزل البيبي 
صفاء : يا خبر طب تعالى ليا 
سمر : مش هينفع 
اوعدينى محدش يعرف بالمكالمه دى غير ثريا 
حتى خالد ما تعرفهوش . ما يستحقش يكون اب بعد ما عمل فيا كدا 
وقفلت وانقطعت اخبارها.
خالد بدموع يعنى حسناء تبقي بنتى ..
أدهم وايه يضمن ممكن تكون بنت حسن ..
خالد : حسن قبل ما يموت قال ل حنان أن حسناء مش بنته والسر عند صفاء ..
علشان كدا كنت بدور عليكى يا صفاء 
نجوى : احنا فى قصه ولا فى الاحلام 
لتقع حسناء من هول الأحداث مغشيا عليها
ليحملها الادهم ويطلب من الجميع المغادرة فاليوم يوم زفافه ليبارك له الجميع ويصعد بها إلى حجرته فلقد تم عقد القران وأصبحت زوجته 
يقوم بانعاشها 
لتستفيق 
حسناء : انا مين وازاى انا ايه 
أدهم : انتى حسناء الادهم 
غير كدا ما تفكريش فى اى شئ ويقترب منها ويقبلها بشغف لتحتضنه هى أيضا وتبادله القبلات 
ثم ترجع للوراء خجلا ..
أدهم وهو ينظر إليها بحب 
لسه بتتكسفي منى ..






حسناء : احنا كان فى بينا اتفاق 
أدهم بضحك : حد يبقي معاه القمر دا ويفتكر اتفاق . الا لو كنتى مش عايزانى 
حسناء بابتسامه مين قال كدا دا انا بتمناك ربنا وهبنى عوض الدنيا كلها فيك انت يا أدهم ..
لتبدأ قصه حبها ليؤذن الديك  الصياح ونتركهم للكلام الغير المباح 🤣🤣🤣
بعد مرور  6 شهور 
تقوم حسناء ببطئ أدهم اصحى يا ادهاااااام 
أدهم : اوعى تقولى هتولدى انتى يا حبيبتي لسه فى السادس استهدى بالله ونامى 
حسناء : لا يا دومى النهارده النتيجه 
اصحى شوفها وطمنى
أدهم : منك لله الساعه 6 الصبح نامى يا قدرى ولما نصحى نشوفها 
حسناء : انا ماليش دعوة اعااااااا
أدهم : خلاص أهدى دى ميان ما تعملش كدا 
ليفتح النت على موقع النتيجه ليجدها ..
حسناء : قولى جيبت ايه 
أدهم : معلش حبيبتى ربنا يعوض عليكى 
لتبكى حسناء 
أدهم : أهدى يا مجنونه جيبتى 98 فى المائه 
دا انتى حسناء الادهم
وريم جابت 96
ربنا يفرحنا ديما بيكم 
تمسك يده وتقوم على السرير وتتنطط
أدهم : أهدى يا مجنونه انتى حامل 
حسناء : اه صحيح 
ليذهبوا لاخبار ريم بالنتيجه ولكنهم لم يجدوها بحجرتها
ينزلوا إلى الهول ليجدوا زاهر وريم والسيدة نجوى 
زاهر : مبروك علينا نجاحهم يا صاحبي 
أدهم : مبروك يا زاهر 
زاهر : انا جاى دلوقتي اطلب ايد ريم رسمى والمأذون هيجى معايا بالليل







أدهم : حد بيطلب ايد حد الساعه 6 الصبح فعلا مجانين وتستحقوا بعض 
ليأتى الليل وحفل عقد القران لريم وزاهر 
ياتى أدهم ومعه حسناء وميان وكانوا فى غايه الجمال 
وكذلك حازم ومعه بيسان ليقرر هو الآخر عقد قرانه 
تجتمع الصديقات مرة أخرى نجوى وثريا وصفاء ويدعوا لسمر بالرحمه 
يحضر الحفل طارق و امنيه اما بالنسبه لحنان فلقد اخذت جزاؤها بمرض لا شفاء منه 
يحضر خالد فقد عزمه الادهم . كانت دائما تتلاشيه حسناء منذ أن عرفت الحقيقه 
تقترب حسناء منه
حسناء : بابا وتقوم باحتضانه 
خالد : وهو يحتضنها ويبكى سامحيني يا بنتى 
حسناء : مسمحاك يا بابا 
ياتى الادهم ويقترب منهم ويغمز بإحدى عينيه مش كفايه احضان ..
انا بغير انتى نسيتى انتى مين 
لتضحك حسناء وتقول ..
                                حسناء الادهم 

                          ******تمت ***"***



تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق