رواية النصيب الفصل الثالث 

#النصيب
#البارت_الثالث

_اي ! انت ابن حسن!
_اي دا انت تعرف بابا
_اه جدا المفروض انو كان صديق طفولتى بس الشغل وحاجات كتير اووي بعدتنا عن بعض بس كويس شوفت ابنه بس هوا فين..









يحيي بدأ يتوتر مش عاوز يطلع صورة ابوه قدام صاحبه وحشه مش عاوز يقوله انو خان أمه ورماهم ومتصلش بيهم حتى ولا سال مش عاوز يقوله أن صحبه بايعهم...
رد عليه :بابا مسافر حاليا ..
قطع كلامهم صوت طفل صغير لسه مولود وبيعلن قدومه عالحياه اللي هى انتهت قبل متبتدي رحلته فيها هتبقى صعبه مش هيحس باي حاجه حلوة هتكون بالنسبه ليه كأنها لعبه صعبه مش عارفه مداخلها ولا مخارجها ...
يحيي ابتسم وعرف أن أمه ولدت خلاص وجابتله الاخ اللي كان مستنيه تسع اشهر بفارغ الصبر..
نور بفرحه وهي بتشوف الممرضه وهى خارجه بيه:الله دا اخويا صح جميل اووي ..وقربت من يحيي ومسكت أيده بقى عندي اخين يا يحيي انت و....
اه صحيح احنا هنسميه اي..
يحيي ابتسم وقال:اي رايك في فارس..
نور فرحت اووي بالاسم :الله جميل اووي ..انا اسمي نور حسن الشربيني وهوا هيبقى فارس حسن الشربيني..الله تحفه حبيته اووي..
يحيي الكبير ابتسم على الأطفال دي وفرح اكتر أن صاحبه خلف طفل زي يحيي اللي باين عليه أنه قوي وراجل رغم صغر سنه وحس برضو أن في حاجه غلط في الموضوع وقرر انو يعرفها بعدين أو يبقى يسأل امهم ...!
افتكر لما حسن قطع علاقته بيه مره واحده .
*.حسن طول عمره فيه الداء ده انو يسيب اللي ساعده ويخلى بأى حد وقف جنبه..







عرف وقتها أن حسن مكنش عارفه الا لمصلحه لما كانو بيشتغلو سوا وخد هوا منه فرصة الشغل اللي كانت جياله وعطله عن حاجات كتير في حياته حتى البنت اللي كان بيحبها مكنش يعرف عنها حاجه ومن بعدها معرفش اي حاجه ولا حتى بقى يشوفها صدفه في المترو..!
استرجع حاجات كتيره اووي وأنتهت انو لسه جاي الشقه دي من سنه لما مراته ماتت محبش يعيش في الشقه القديمه فنقل جديد ..
يحيي الصغير:انا بجد يا اونكل مش عارف اشكرك ازاي شكرا جدا انك ساعدتني
_متقولش كدا يا يحيي مش احنا صحاب
_اه طبعا صحاب انا حبيتك اووي انت عملت اللي مكنش حد هيقدر يعمله حتى اقرب حد شكرا جدا...
_انت ما شاء الله يا يحيي كبير رغم صغر سنك عقلك كبير وقد المسئوليه شكلك راجل وجدع وانا متأكد أن هيكون ليك مستقبل ربنا معاك يا بطل...
_شكرا ليك انا نفسي اكون رجل اعمال كبير ويبقى عندي مستشفى بتاعتي وكمان يكون عندي شركات كتير واقتحم العالم واكون مشهور اووي عاوز ماما تبقى فخوره بيا .
_وبابا
_اه طبعا وبابا ..
عن اذنك...
يحيي استأذن ودخل لامه اللي كان باين عليها إرهاق الولاده والتعب وغير كدا حالتها النفسية اللي متدمره حرفيا حاول يبتسم
_حمد الله على السلامه يا امى فارس حلو اووي بقينا اربعه ومعاكى اتنين رجاله انا بحبك اوووي يا ماما وهعوضك عن كل اللي فات ....
_ربنا يخليك ليا يا حبيبي ويديمك يا عمري انا مليش غيرك رغم صغر سنك الا انى بحسك راجلى وعكازي والسند اوعى يا يحيي تتغير خليك كدا يا حبيبي انا عارفه أننا هنمر بصعاب كتير بس هنعديها سوا صح
_طبعا يا ماما انا هفضل جنبك دايما وهحققلك احلامك فيا وفي اخواتي نور وفارس قومي بالسلامه بقى علشان نعيش سوا 







_حاضر يا حبيبي بس انا جيت هنا ازاي
_عمو اللي برا اللي جابنا وكمان طلع صاحب بابا من زمان واسمه كمان على اسمي گويس جدا ومحترم انا حبيته اووي يا ماما..
_صاحب ابوك ازاي 
_مش عارف اناديله ممكن تعرفيه بس حطي الطرحه على راسك الاول
ابتسمت اووي لما شافت. يحيي وغيرته ورجولته حقيقي الاختلاف باين بينه وبين أبوه أو اللي كان جوزها اتنهدت بابتسامه ولبست الطرحه...
يحيي خرج وجاب يحيي برضو الكبير ...
_اتفضل يا عمو 
يحيي دخل واتصدم صدمه كبيره لما شافها...
دي البنت اللي كان بيشوفها دائما اللي كان معجب بيها من بعيد لبعيد وبيحبها من بعيد لبعيد ياااه معقول تطلع مرات صحبه اللي هوا كان اول واحد عارف بحبه دا واعجابه دا !!
لي يا حسن عملت كدا!؟...
_شكرا لحضرتك على مساعدتك ووقفتك جنبنا مش عارفه اقولك اي
_احم لا شكر على واجب انا معملتش حاجه وكمان اللي يكون عنده يحيي مش هيحتاج مساعده من حد ما شاء الله ابنك قد المسئوليه ..
_دوام الحال من المحال الحمد لله ربنا يديمه لينا يعتبر هوا راجلنا دلوقتي..
_أزاي وفين حسن
_حسن اه حسن مسافر يلا الحمد لله
يحيي استأذن وخرج...
ومر يومين من غير احداث ...








وفريده خرجت من المستشفى ووصلت البيت وحست انها خلاص الحرب معاها بدأت وان بقى في تلات اطفال ملزمين منها ومحتاجه فلوس دا غير أن فارس لسه طفل وحتى مش هتعرف تدور على شغل!
يحيي كان قاعد مع نور في الأوضه وسمع أمه بتعيط وبتقول أن مفيش معاها فلوس حتى تجيب لبن لفارس ..حس أن الدنيا بتلف بيه وأنه لازم يتصرف...لقى رجليه رايحه عند شقه يحيي ..
خبط الباب ويحيي فتحله...
_ازيك يا يحيي عامل اي وماما ونور
_كويسين بس انا كنت عاوز حضرتك في حاجه
_قول يا يحيي
_انا كنت عاوز اشتغل....


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق