رواية عشق (كاملة جميع الفصول) بقلم ريحانه احمد

رواية عشق (كاملة جميع الفصول) بقلم ريحانه احمد

بصراخ ودموع اااااه والله معملتش حاجه يا بابا  💔ده هى الى شتمت ماما خلاص مش هاكلمها تانى ااااه

والدها فتحى وهو يقبض على فكها بقسوه:بس اخرسى واسم امك ده مسمعهوش فى البيت فاهمه يا عشق الك*لب وتحترمى مراتى وتتكلمى معاها بأدب فاهمه

عشق بدموع وخوف:ف فاهمه يا بابا 


ليغادر وهو يتركها تبكى بحرقه على كم تلك الأوجاع التى عاشتها

نوال بشماته:توتو ياااه قطعتى قلبى والله هههه بس اه رائيك فيا

عشق بكره وغضب وما زالت الدموع تملأ عينيها:انا بكرهك بكرهك



رواية عشق كاملة


نوال بمكر:ههه وقال أنا إلى ميته على حبك قريب أوى هانرتاح من وشوش بعض


لتلقى عليها تلك الكلمات وتخرج تاركه عشق تفكر فى معنى حديثها

عشق بدموع:يا رب ارحمنى انا تعبت يا رب ليه يا ماما ليه تعملى كده ليه تسبينى لوحدى انا مش عارفه أكرهك لسه بحبك انا فاكره كل حاجه متعلقه بيكى كلامك وضحكتك فاكره لما كنتى بتعمليلى ضفيرتين جمال صغيرين

ليتراخى جسدها وهى تقع على الأرض بتعب لتستسلم لدوامه سوداء تأخذها إلى عالم آخر عالم خالى من الجميع


بقلم:ريحانه أحمد ❤


فى أحد القصور الفاخرة بالتحديد فى الساعه ١بعد منتصف الليل يدخل أسد وبين يديه فتاه تكاد لا ترتدى شئ يدخل بوجه خالى من التعابير ليتحرك بها إلى الطابق العلوى 

    بغضب  :أسد 

ليلتفت إليه وهو يحرك إصبعه للفتاه بأن تسبقه وينزل هو مره أخرى 


أسد بهدوء قاتل:نعم يا جدى

مجاهد(الجد) بغضب:آه إلى أنت عامله فى نفسك ده آه أنت نسيت أنت مين ومن عائله مين ولا آه 


أسد بملل:ها نفس الاسطوانة  بتاعه كل يوم و   ليسكت بغضب وهو يعتصر قبضته  بقوه فهذه أول مره يتجرأ أحدهم بأن يتطاول على أسد الانصارى


أسد بجنون وزهق:آه عايز منى آه مش كفايه إلى عملته فيا عايز آه  تانى أنت دمرتنى وحرمتنى من أمى أنت المسئول عن كل إلى انا فيه ده

ليصعد بغضب وهو لا يستجيب لنداء جده ويدخل إلى غرفته بغضب وهو يضع يده على أذنيه يحاول تهدئة نفسه

  البنت بدلع: مالك يا أسد بيه


لينظر لها بهدوء وهو يجدها قد تجردت  تماما من ثيابها ولا يسترها غير ملايه السرير

ليبتسم بخبث وهو يتقدم منها ليفعلا معا ما حرمه الله

بعد مروروقت ليس بكثير

البنت بوجع وتعب:أسد بيه كفايه أبوس إيدك انا تعبت ااااه 

ولكنه كالمغيب تماما متجاهلا صراخها الذى ازداد من الوجع لم يتركها إلا بعدما غابت عن الوعى ودما**ئها الذى أغرق ملايه السرير


عند عشق

كانت مازالت نائمه من التعب لتستيقظ بفزع عندما أحست بيد تتحسس مفاتنها بجرائه وشهوه

عشق بخوف وفزع:أنت عايز آه جايه هنا ليه يا سامى

سامى بشهوة:عايزك يا عشق

عشق بخوف وهى بتحاول تبعد ولكن يده كانت أسرع ليلقى بها على الأرض ويعتليها

عشق بصراخ وخوف:لاااا ابعد عنى

وللحديث بقيه


بقلم:ريحانة أحمد❤ 

يا ترى اه هيحصل مع عشق

الفصل الثاني من رواية عشق كاملة

          لقراءة      الفصل الثاني من هنا

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق