رواية نيران أشعلت القلب الفصل الاول 


تجلس علي الفراش بفستان زفافها وهي تنتظره بتوتر ويكون ووجها مغطي بالوشاح وتجلس علي الفراش وتستمع صوت باب الغرفه ينقفل بقوة جسدها ينتفض اثر قوة قفله الباب وبيدخل جودت الغرفه وهو ينظر لها وبيقول بحده اسمعي بقا انا لو اتجوزتك فا ده عشان ارضي ابويا وعشان الت"ار اللي بينا  مش اكتر وانا مش عاوزك ولا طا"يقك اصلا وانتي هنا زايك زي الخدم اللي فالبيت سامعني يا بنت الراوي ولا انتي خرسه ولا اي 

بقلم إسراء هاشم 









بتقوم من علي الفراش وهي ترفع الوشاح من علي وجهها وتقف امامه وهي ترفع اصابعها في وجهه وبتقولو اسمع يا هلال يا جبالي اوعا تفكر اني مي"ته في غرامك وهنا هلال بيبصلها بصدمه من شده جمالها فهو اول مرة يراها بها وبتكمل سيلا لا فوق كده واعرف انت بتتكلم مع مين انا سيلا الراوي بنت اكبر عيلة فالصعيد كلها وانت لسه متعرفنيش زين  اوعا تفكر انك بجوازي منك هتقدر تكسرني او تكسر اهلي لا يا ابن الجبالي مش بنت الراوي اللي تتكسر ابدا وانا لو اتجوزتك فعشان نا"ر التا"ر اللي بينا تهدا وانا مكسرش كلمه قالها ابويا او اوطي راسه قدام كبارات البلد 


هلال بيتعصب من كلامها وبيقولها انتي هتجفي قصادي يا بت الراوي انا هعرفك مين هو هلال الجبالي وهوريكي هكسرك كيف يا بت الراوي ومن بكرة هيكون فرحي وهتجوز التانيه وهتبقا هي ست الدار ده والكلمه كلمتها 


سيلا ببرود الف الف مبروك ابقا قولي احضر فرحك يا جوزي 


هلال بيتعصب وبيخرج من الغرفه وبينزل لي تحت وبيشوف ابوة دهشان الجبالي عمده البلد وبيقول هلال انا فرحي بكرا علي زينه بنت عمتي 


دهشان بغضب انت هتقول اي انت اتجننت ولا اي انت لسه كان فرحك النهاردة علي بت الراوي اتجننت فعجلك اياك 


هلال ببرود ده اللي عندي وانا نفذتلك اللي عاوزة وده اللي عندي بكرة فرحي علي زينه وخلص الكلام فالموضوع ده 

بقلم إسراء هاشم 

دهشان بيقعد مكانه بتعب وهو يفكر كيف يفاتح اخته فهذا الموضوع وبيبعت دهشان احد الغفر ينادي علي اخته نعمات 


وبعد دقائق بتيجي نعمات وبتقعد وهي بتقول خير يا اخوي طلبتني ليه في حاجه حصلت 








دهشان هلال عاوز يتجوز زينه بتك بكرا يا نعمات وراسه والف سيفه يتجوزها بكرا 


نعمات بتفاجئو وهي ترقع زغروطه وتقول يا الف نهار ابيض وانا هلاجي احسن من ولدك فين يا اخوي زين العجل اللي عملو هلال زينه هتفرج جوي جوي يا اخوي اما الحق اخبرها عشان تجهز حالها وبتخرج نعمات بفرح وهي تزغرط بفرح فاخيرا هتنال مرادها 


دهشان بيبص لي اثراها بتعجب انها وافجت بسهوله اكده وبيقول دهشان للغفر يجهزو كل شي ويد"بحو الدبايح ويفرجوها ويجهزو لفرح هلال الجبالي وبيتم نشر الخبر داخل البلد وبيوصل الخبر لي ثرايا الراوي 


داخل ثرايا احمد الراوي والد سيلا ومعه ابن اخيه فهد الراوي واخيه محمد الراوي والد فهد ويحلسون جميعا وبيقول فهد عجبك اللي هيحصل ده يا عمي اديك جوزت سيلا النهاردة لي ابن الجبالي وهو هيتجوز عليها تاني يوم ويجبلها ضرة 


احمد الراوي كنت عاوزني اعمل اي يا فهد كان لازم ده يحصل والا كان الد"م بنتنا مش هيوجف ابدا وكفايه اللي راحو 








فهد بس انت خابر زين يا عمي اني رايد سيلا ومن زمان وانا مهسبهاش لي هلال واصل يا عمي حتي لو فيها رجبه عيله الجبالي كلها 


محمد الراوي اعقل يا ولدي بلاش تضيع نفسك وهلال جبروت عامل زي الحوت بيبلع اي حد يجف فطريقه 


فهد بغضب وكر"ة شديد وانا مهخفش منيه يا ابوي ويا انا يا ولد الجبالي وبيخرج فهد بغضب من الثرايا وياخد سيارته وفطريقه الي الجبل وبعد مرور نصف ساعه بيوصل فهد الجبل وبيشوف هناك هلال بيقرب منه فهد وبيقف قصاده وهو بيقول بكر"ة الف مبروك يا ابن الجبالي سمعت انك فرحك علي بنت عمتك نعمات بكرا 


هلال ببرود عقبالك يا ابن الراوي 


فهد باستفزاز قريب اوي يا ابن الجبالي زي ما خدتها مني هخدها منك يا ابن الجبالي وهتبجا مراتي انا وفح"ضني 


هنا هلال الد"م بيغلي فعروقه وبيقول بغضب كلمه كمان يا فهد علي مراتي وقسما بالله لكون دفن"ك مكانك اياك تتجراء وتجيب سيرتها تاني مفهوم يا فهد وبيمشي هلال من امامه وبياخد سيارته وبيسوق باقصي سرعه بغضب شديد وبيوصل هلال علي الثرايا وبينزل من سيارته وهو يقفل الباب بقوة وغضب وبيطلع هلال لغرفته وهو بيفتح الباب بغضب وبتكون سيلا خارجه من الحمام وبتشوفو ولكن لا تعطي له اهتمام وبيقرب منها هلال بغضب وهو يمسكها من ذراعها وبيلفها ليه وبيقول بغضب وصوت قوي اي اللي بينك وبين فهد 


سيلا بتبص علي ايده اللي ماسكها وبتقولو انت اتجننت ولا اي سيب ايدي 








هلال بصوت غاضب وقوي هز ارجاء المكان وبيقولها انطقي اي اللي بينك وبين فهد يخلي يقول انك هتبقي مراتو وفح"ضنو وبيتكلم بثقه الا لو في بينكم حاجه وعمللي فيها الشريفه وانتي ولكن هنا بتقاطعه سيلا وهي تنزل بك"ف قوي علي وجه هلال بكل قوتها وبتقول سيلا بقوة وغضب اخرس قطع لسانك اياك تتجراء وتقولها انا اشرف منك ومن امثالك والكف ده يعلمك تاني مرة انك متغلطش مع بنت الراوي 

بقلم إسراء هاشم 

وهنا هلال بيكون مش سامعها من شده غضبه ولا يرا امامه اي شي وعروقه بارزة بشده ووشه بيحمر وعيونه بتكون حمرا مثل الد"م من شده غضبه وشده اعصابة ومظهرة مخيف بحق وصوت انفاسه ابتدي يعلي من شده الغضب وبيمسكها هلال من _____________________


                 الفصل الثاني من هنا

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق