رواية سمراء احتلت قلبي الفصل العاشر 


اسفه ع التأخير ياريت متكونوش نسيتوني🥺
#سمراء_احتلت_قلبي
#البارت #العاشر
سيف: انا عايزك تشتغل معاهم
ريان ب ابتسامه: وانا موافق ي صحبي
سيف: بس لازم نفكر نشوف هنعمل اي
ريان: انا عارف هنعمل اي
سيف: طيب قول 







ريان: محدش منهم يعرف اني ظابط تمام ف هلبسلهم وش مش وشي خالص وانتا عارفني كويس ي سيف اكيد
سيف: اه طبعا عارفك اومال لو معرفكش مين هيعرفك غيري
ريان: خلاص حلو كده 
والله وهتقع ي كاظم 
سيف:طيب انا همشي دلوقتي وهكون ع تواصل معاك 
ريان: ماشي ي صحبي

سيف راح عند منه
سيف: احنا هنسافر برا مصر
منه بصدمه: نعم وده ليه ي سيف
سيف: خايف عليكي ل يحصلك حاجه كفايا الي حصل
منه ب ابتسامه: خايف عليا
سيف: ايوا
منه: الي تشوفو ي سيف بس ماما وبابا
سيف: انا هقولهم
وقام خد موبايلو واتصل عليهم
سيف: ازيك ي عمي انا عاوز اقولك ان انا و منه هنسافر
الاب: اييي. يبني ليه
سيف: هحكيلك بعدين ي عمي انا بس قولت اقولك
الاب: ماشي يبني الي تشوفو دي مهما كان مراتك محدش يقدر يتكلم






سيف: ماشي يعمي

سيف: اهو شوفتي بقا قولتلهم
منه: سيف
سيف: ايوا ي حبيبت سيف
منه: انتا قولت اي
سيف بتوتر: لا ولا حاجه 
منه بضحك:طيب واكملت عمك هتعمل اي معاه
سيف: متقلقيش انا هتصرف
وفجأة بيلاقي موبايلو بيرن ويلاقي ريان
ريان: انا عرفت عن عمك انو تا"جر اعض"اء
سيف: دا لازم يتع"دم
ريان: كل حاجه هتمشي كويسه
بيعدي يوم و سيف ومنه سافرو وريان ع تواصل مع سيف 
ويعدي ايام و ريان كل يوم ثقه كاظم بتكبر فيه لحد م ف يوم
ريان: سيف انتا لازم تنزل مصر
سيف: 


    

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق