رواية أحببته رغم قسوته الفصل الثاني عشر 

البارت الثانى عشر 
احببته رغم قسوته..

على بصدمة ايه طايب سليم فين دلوقت 
الشاب فى مستشفى المدينه 
على : مسافة السكة و هكون عندك 
كيان وقد انقبض قلبها : فى ايه يا على طمنى ايه اللى حصل ماله سليم 






على : سليم عمل حادثة وفى المستشفى يا كيان 
كيان : طايب مستني ايه يلا 
احمد : يلا بسرعة يابنى 
على : يلا و اخد كيان واحمد و توجهوا ناحية المستشفى 
وكانت كيان تتمنى ان يكون بخيرا 
بعد مدة ليست بقصيرة وصلوا المستشفى 
على فى الاستقبال  : هى واحد لسه جاى دلوقتى عامل حادثة 
الممرضة: اه الاستاذ سليم الدمنهورى 
كيان بلهفة : اه اه هو فين دلوقتى 
الممرضة هو دلوقتى فى العمليات يا فندم الحادث كان خطير جدا عليه 
طلع على وكيان واحمد 
على و قد رأى الشاب الذى أتى بسليم 
على جرى بسرعة : هو سليم عامل ايه دلوقتى 
الشاب : سليم باشا عايز نقل دم لانه فقد دم كتير جدا 
على : دا فصيلة سليم نادرة جدااا 
الشاب  : مهى دى المشكلة يا باشا  لان الفصيلة دى مش متوفرة فى بنك الدم بتاع المستشفى و العمليه متأخرة وانا حاولت اشوف لكن للأسف مفيش ..
أتى الدكتور 
كيان بخوف و لهفة و حزن جريت على الدكتور : هى فصيلة دم سليم  ايه دكتور 
الدكتور : O سالب 
كيان : انا فصيلة دمى كدا 
احمد : بس انتى ضعيفة يابنتى و ممكن يحصل ليكى مضاعفات 
الدكتور : احنا عايزين على الاقل كيسين دم يا آنسة وحضرتك ضعيفة 
كيان بعصبيه: انا حرة قولت ليك انا موافقة يلا لو سمحت حالته متسمحش التأخير 
الدكتور : تمم تعالى عشان نشوف تطابق الدم 
و بالفعل تطابقت فصيلة دمهم 

اخد الدكتور كيسين دم من كيان بعد الاصرار الشديد منها 
 الدكتور للمرضة : خلي بالك منها لان ممكن تحصل ليها مضاعفات 
الممرضة: تمم با دكتور 
خرج الدكتور 
قامت كيان من على السرير عشان تمشى 
الممرضة بسرعة : مينفعش يا فندم احنا اخدنا من حضرتك دم كتير و ممكن تحصل مضاعفات 
كيان بعصبيه وصوت عالى : ملكيش دعوة انا عايزة اشوف سليم الاول 
الممرضة: يا فندم مينفعش 
كيان ولم تسمع لها و قامت بسرعة وقد احست بدوخة ولكنها حاولت أن تمشى وأخذت تسند حتى وصلت إلى غرفة عمليات 
على بسرعة راح ناحية كيان : ايه اللى قومك يا كيان كدا هيحصل ليكى مضاعفات 
كيان : هو عامل ايه دلوقتى 
على : لسه الدكتور مطلعش من جوا 
كيان : طايب انا هقعد هنا لحد م يطلع 
على : طايب قومى ارتاحي انتى كدا هتتعبى يا كيان 
كيان : لا انا هنا لحد م سليم يقوم 

على فى نفسه شكلك حبتيه يا كيان وهو بيموت فيكى بس الماضى مأثر عليكم ياريت بقى كل حاجة تتكشف و نعرف ناخد حقكم ياريت 

........

بعد مدة طويلة 
خرج الدكتور وباين عليه التعب الشديد 
على وكيان بسرعة: هو عامل ايه دلوقتى يا دكتور 
الدكتور: هو دلوقتى تعدى مرحلة الخطر الحمد لله و قدرنا نطلع الرصاصة لأنها كانت جنب القلب 
على : طايب هو هيفوق امتى 
الدكتور : ان شاء الله كلها كام ساعة و يفوق و هننقله غرفة عاديه 
على : ماشى شكرا ليك يا دكتور 
ولسه بيلتفت لقى كيان واقعة مغشى عليها 

على واحمد جريوا عليها بلهفة  : كيان كيان فوقى يا كيان 
على : حد يجيب دكتور بسرعة 
احمد ببكاء : قومى يا بنتى بلاش توجعى قلبى عليكى كيااان 

جت الممرضة واخدت كيان 
الدكتور بزعيق انتى ازاى تسيبيها تقوم 
الممرضة بخوف : هى اللى اصرت والله يا دكتور 
الدكتور علق ليها محلول 
بعد شوية خرج الدكتور من عند كيان 
احمد بخوف : كيان عاملة ايه دلوقتي يا دكتور 
الدكتور: انا علقت ليها محلول
احمد: طايب هى هتفوق امتى 
الدكتور : هى ممكن تاخد وقت على م تفوق لان حصل ليها مضاعفات جامدة 

بعد شوية وصلت سناء وسارة و سالم و أمنه 
سناء ببكاء: هى فين بنتى يا احمد هى عاملة ايه دلوقتي 
احمد : هتبقى بخير ان شاءالله 
سارة : طايب الدكتور قال ايه 
احمد : قال إنها هتاخد وقت على م تفوق لان حصل ليها مضاعفات 
سالم : سليم عامل ايه دلوقتى يا على يا ابنى 
على : هو الحمد لله يا عمو عدى مرحلة الخطر إنما كيان دلوقتى ربنا معاها انا خايف اوى تدخل فى غيبوبه لان حصل ليها مضاعفات كتيرة اوى بعد م تبرعت بكل الدم ل سليم لان هى الوحيدة اللى فصيلة دمها طابقت فصيلة دم سليم 
سالم : انا قولت ان كيان مطابقة لسليم فى حاجات كتير  
على : ادعيلها يا عمى ربنا يقومها بالسلامة 
.......
بعد شوية الكل دخل ل سليم بعد م فاق 
احمد و سناء : الف سلامه عليك يا ابنى 
سليم: الله يسلمكم 
على : الف سلامه يا بطل 
امنه بخبث وهى تتصنع الخوف : الف سلامه عليك يا سليم 
لم يرد سليم على كلامها 
سالم : خوفتني عليك يا نور عيني قوم لينا بالسلامة يا سليم 
سليم : متخفش يا بابا انا كويس 
سليم وعنيه بتدور وكأنه يبحث عن شئ محدد 
قرب منه على ...
على : بتدور عل  كيان مش كدا 
سليم : لا مش بدور على حد 
على : عموما كيان فى الأوضة اللى جنبك 
سليم بلهفة وخوف : ليه مالها كيان 
على : خوفت عليها يا صاحبى
سليم : اخلص يا على مالها كيان 
على : انت كنت محتاج نقل دم و فصيلة دمك نادرة اوى ومكنش 
فى غير كيان اللى فصيلة دمها مطابقة لفضيلة دمك 
وهى صممت تتبرع بالدم كله ليك و بعدها قامت عشان تتطمن عليك 
بس حصل ليها مضاعفات جامدة 







سليم بعصبيه: انت غبى وأنت ازاى توافقها على حاجة زى كدا 
انا عايز اشوفها دلوقتى 
على : لا طبعا مش هينفع تتحرك 
سليم بعصبيه: ملكش دعوة بيا دلوقتى 
سالم : يابنى انت كدا هتتعب 
سليم : انا مش صغير انا عايز اروح اشوف كيان 
سليم وهو بينزل من على السرير و لكن انفتح الجرح و نزف كثيرا 
ذهب للى غرفة كيان 
دخل سليم وقعد بجانب كيان 
سليم : كيان قومى انتى ليه انقذتينى انا كنت عايز اموت 
كنت عايز اروح لامى 
عارفة يا كيان انا عمرى م حبيت حد زى امى 
سليم : قومى يا كيان متسبنيش زيها انا عارف انى جرحتك بس صدقينى غصب عنى انتى لو تعرفى الماضى بتاعى هتعرفى انى غصب عنى صدقينى قومى يلا 
و فجأه فاقت كيان 
سليم : حاول يتماسك أمامها عشان ميضعفش 

كيان : سليم انت عامل ايه دلوقتى 
سليم : انا تمم 
سليم : ايه اللى خلاكى تتبرعى بالدم لي 
انا مكنتش عايز شفقة منك ولا من حد 

كيان بحدة : دى مش شفقة يا سليم بيه دى مساعدة لانى مبعرفش اشوف حد محتاج مساعدتى و اتخلى عنه انا مش زيك يا سليم بيه 

سليم خرج وترك كيان و لكن نزف الجرح كثيرا و أغمى عليه أخذه الدكتور 
وكيان أخذت تبكى على تلك القلب القاسى و الجبروت الذى قد أصبح نصيبها 
ولكن كل م يدور فى ذهنها هو كيف ان تنتقم من سليم و كيف تدمره لدماره لها  


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق