رواية قسوة أطاحت بي الفصل الثاني عشر  

حصل الصبح ده تسميه ايه؟

حاولت أن تفلت ذراعها منها : يا خالته سيبي أيدي أنا مش عارفة أنتِ بتتكلمي عن إيه و بعدين ايدي بتوجعني .

شعر حمزة بالغرابة ف نهض ليري ما يحدث و توقف خارجا على قول والدته.

والدة حمزة بحقد: بت أنتِ أنا بكره سهوكة البنات دى وبعدين أنتِ هنا جاية خدامة ليا ولابني أنتٌ فاهمة؟

شعر بصداع شديد يتملك رأسه فى تلك اللحظة و كأن هذا الكلام قيل من قبل،ذكريات متسارعة تعصف برأسه حتى أمسك برأسه بقوة يكاد يعتصره ليخفف الألم حتى لم يعد يحتمل ف صرخ ثم وقع على الأرض فاقد للوعي.


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق