رواية صفقة زواج الفصل السادس عشر 


يوسف داخل من باب الفيلا سمع صراخ اريج 
يوسف وهو بيرمي اللي في ايده: اريييييج..... 
يوسف طلع بخوف وفتح باب الاوضه لقي صوت جاي من الحمام بص لقي اريج الكهربا ماسكه فيها وبترتعش وسننها بتتكتك بص بصدمه عليها ولسه هيقرب منها لقي جلنار بتمسكه 
جلنار بخوف ع يوسف: يوسف لا هتموت 
يوسف زق جلنار ونزل جري ع تحت شد سكينه الكهربا والنور فصل اما في الناحية التاني بمجرد م يوسف فصل الكهربا واريج وقعت ع الارض مغمي عليها وجلنار وهي بتحسس ع شعرها 
جلنار: اممم سوري بيبي انتي اللي اضطرتيني اعمل كده وغير كده كمان انا مبحبش حد يشركني في يوسف ف بليز موتي بسلام وبعيد عننا يوسف دخل بخوف 
يوسف بخوف: اريج فوقي.. حبيبتي.. ارييييج  ... رديييي وشالها ونزل بيها جري وركبو العربيه وانطلق ع المستشفى 
جلنار بغضب: ماشي ي يوسف انا عارفه ومتأكده انك بتحب اريج ومش بتحبها بس لا بتعشقها وهي كمان بس انت لا عارف انها بتحبك ولا هي عارفه انك بتحبها بس اوعدك انها هتموت قبل م تعرف انك بتحبها وانت مش هتبقي غير ل جلنار وبس وحدفت الكوبايه ع المرايه كسرتها ونزلت تحت وركبت العربيه واتجهت لمكان ما 






اما عند يوسف 
فبمجرد وصول يوسف ع المستشفى نقلو اريج للعنايه المركزه 
يوسف بخوف وهو بيرجع شعره لورا: يارب قمومهالي انا مليش غيرها وبعد كده قال بتفكير ازاي الفيش باظت كده ازاي؟؟... انا كنت في الحمام قبل م اريج تطلع مكنش في حاجه ولا فيش بايظه ولا حاجه اومااال باظت ازاااي!!؟؟... 
يوسف بذهول: معقول... تكون جلنار عملت كده عشان تنتقم!!؟؟... 
عند جلنار 
جلنار نزلت من العربيه لمكان مهجور ووقفت قدام حد 
جلنار: قولي بق انت مين.. وعايز اي.. واي الحاجه اللي بخصوص اريج 
الشخص وهو بيقعد: اريج كانت خطيبتي وحبيبتي
جلنار برفعه حاجب: وانا مالي  كانت خطيبتك.. حبيبتك.. انا مالي واي الحاجه اللي هستفيد منها 
الشخص: انا عاوز اريج ترجع ليا.. من الاخر جوزك ده خدها مني وعاوزها ترجعلي.. واللى اعرفه مستحيل زوجه ترضي يكون ليها ضره من الاخر انتي هتستفيدي انك تخلصي من اريج عشان يوسف يكون ليكي 
جلنار بتفكير: يعني انت عاوز ايه 
الشخص: الشك.. الشك اما بيدخل في الراجل بيبق عامل زي الشوكه في الزور.. يعني من الاخر الدور ده ليكي عاوزك تقنعي يوسف ان اريج بتخونه 
جلنار: ودا اجيب الشخص ده منين 
الشخص بشر: سبيه عليا انا وبعد كده قرب منها وقال بنبره غضب وتهديد.. وانتي اللي عملتيه في اريج مش هيعدي بالساهل واول واخر مره تضري اريج في حاجه 
جلنار بغضب': انتتت بتهددني ولا اي وبعد كده رفعت صبعها في وشه.. انا مبتهددش 
الشخص زقها ع الحيطه ومسكها من رقبتها وهو بيخنقها بغضب: مش مازن الاسيوطي اللي واحده زيك ترفع عنيها ل وشه مش صبعها واول واخر مره تعملي كده انتي متعرفيش انا ممكن اعمل ايه 
جلنار بخنق: س.. سيبني.. بم.. بمووت 
مازن وهو بيزقها بعيد 
جلنار بغضب: انت مفكر بعد اللي عملته ده ممكن بس افكر اساعدك.. لا انسي.. ااه وكنت بتقلي اي من شويه.. ااه انتي متعرفيش انا ممكن اعمل ايه.. لا قوق انتت اللي متعرفش نفوذ جلنار ممكن تعمل فيك ايه 







مازن وهو بيبحث عن حاجه في الفون وبيقرب الفون منها بخبث: طب وكدا 
جلنار بصدمه واتسعت عنيها من شده الصدمه: انت.. انت جبت الفديو ده ازاي.. 
مازن بتأثر مصطنع: امم تفتكري يوسف بيه لما يعرف ويشوف الفديو دا اللي فيه مراته المصون في حضـ'ن حد تاني... اكيد كبريائه هيمنعه وبسرعه قرب منها.. ويقتلـ'ك 
جلنار بقوه:: والمطلوب 
مازن ضحك بسخريه: كنت عارف انك هتفكري صح وهتختاري تسعديني ونفوذك وكبريائك دول تبقي تبليهم كويس واشربيهم 
جلنار بجمود': انا لو ساعدتك وجبتلك اريج هتديني الفديو واي نسخه عاملها غيره 
مازن: اممم.. موافق بس بعد م اشرحلك هتعملي ايه بالظبط 


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق