رواية صفقة زواج الفصل الثامن عشر 



يوسف وهو بيدخل في نفس اللحظة اللي مازن كان حاضن اريج فيها 
يوسف بصدمه وقد تأكد من كلام جلنار واخذ الشيطان يوسوس له 
يوسف بغضب: ارييييج...
اريج سابت مازن بسرعه وبصت ع يوسف بصدمه 
اريج بصدمه: ي... يوسف 
يوسف وهو بيقرب منها وبيبعد مازن اللي لسه حضنها بستمتاع ومسكه ولسه هيضربه مازن مسك ايده ونزلها وهو بيجزز علي سنانه 
مازن بيتكلم بنبره جنونيه وترعب: تعرف ان انت قطعتني في اللحظه اللي بنسبالي اهم حاجه اهم مني شخصيا وانك لازم تتعاقب 






يوسف بغضب اعمي: انتتت اللللي موووتك علييييي ايددددي انتتتت والرخييييـ'يصه ددددي 
اريج وهي بتحاول تقوم عشان عارفه مازن هو ممكن يقدر يعمل ايه 
اريج: ي.. يوسف ووقفت في النص منعنا ل مازن أنه يعمل حاجه ل يوسف... يوسف أنت.. انت فاهم غلط 
يوسف وهو بيمسك ايديها بغضب وخذلان: انتي فعلا طلعتي رخيـ، صة وانا هتفذلك طلبك انتي طا.... اريج بسرعه حطت ايديها علي بوقه 
اريج بتسرع: لا ي يوسف انت فاهم غلط مازن دا اخوياا 
يوسف وهو بينزل ايديها من ع بوقه: اخوكي... ازااي!!؟ 
اريج وهي بتبص ع مازن بترجي: ايوه مازن اخويا بس.. بس كان.. كان مسافر برا ورجع وعرف اني.. اني في المستشفى جه علطول 
يوسف بشك وهو بيبص علي مازن: بس انتي عمرك م قولتيلي انك ليكي اخوات كل اللي اعرفه عنك انك يتيمه وملكيش غير ابوكي 
اريج وهي بتتلاشي نظراته تلك: متنساش ان احنا متجوزين بسرعه وطبيعي متعرفش عني حاجه  
يوسف وهو بينظر لها: يترا في حاجه تانيه معرفهاش غير انك ليكي اخ واب يترا امك عايشه كمان ولا انتي مش يتيمه ولا ايه بالظبط انتي دلوقتي بالنسبالي لغز مش عارف احله كل م اطلع من لغر يطلع التاني انتي اي 
اريج: يوسف انا عاوزه اروح 
يوسف استغرب اجابتها بس قال: تمام وراح شايلها تحت نظرات المازن اللي هتطق من عنيه الشرار
اريج بشهقه: يوسف.. انت بتعمل ايه نزلني.. الناس ي يوسف 
يوسف وهو مكمل طريقه ومبصش عليها: ظز في النااس ي اريج 
اريج بخجل: يوسف انا بعرف امشي محدش قالك اني مشلوله 
يوسف وهو بيحط صابعه ع بوقها: هوووش وصلنا وركبها العربيه وربط لها حزام الامان وركب واتجه للفيلا تحت نظرات اللي عنيه كلها حقد وشر عليهم 
مازن بحقد: مش هتكوني غير ليا ي اريج سوء برضاكي او غصب عنك هتكوني ليا 
جلنار قاعدة في الاوضه ومجهزه نفسها ولبست قميـ، ص لفوق الركـ، به وبعض المساحيق وبرفانها الخاص وفردت شعرها ومستنيه يوسف لما يجي مكسور من اللي اريج عملته فيه
جلنار بتأثر: اوووه يوسف اكيد زمانك منهار عشان اللي حبتها واللى كنت هتكسر قلبي عشانها خانتك وجرحتك اووه بيبي انا زعلانه عليك اووي واكيد مش هتلاقي صدر حنين يطبطب عليك غير جيلي حبيبتك... اثناء كلامها سمعت زماره العربيه وهي بيتدخل راحت تلبس الروب بسرعه وتنزل تستقبله 
يوسف نزل من العربيه وشال اريج ودخلو الفيلا علي نازله جلنار وتدريجيا الابتسامة اتلاشت من وشها 
جلنار بغيظ: اي جاب الجربوعه دي هنا هي مش خانتك 
يوسف وهو طالع علي السلم: لولا ان اريج منعاني عنك كنت فعصتك في ايدي ي جلنار علي كدبك ده وانا اكتر حاجه بكرها في الانسان الكدب 






اريج سمعت الكلام ده وافتكرت الاتفاق ودموعها خانتها ونزلت منها لانها حبت يوسف بجد من اول يوم اشتغلت عنده مع ان هى عارفه ان قصتهم مستحيل تكتمل الا انها كان عندها امل لكن بعد م شافت مازن الامل اختفى واتبخر لان مازن مستحيل يخليها تكون لحد غيره ولو عرف انه هى بتحب يوسف ممكن يقتلـ، ـه 
يوسف شاف دموعها وهو بيحطها علي السرير 
يوسف: مالك ي اريج 
اريج وهي بتحضنه وبتعيط: يوسف متسبنيش انت كل حاجه لياا.. انا.. انا بحبك... متتخلاش عني لاني ممكن امو، ت لو فكرت تسيبني... انا اسفه 
يوسف مركزش في اي حاجه غير كلمه واحده بس "انا بحبك" 
يوسف وهو بيطلعها من حضنه وبيتكلم بفرحه: انتي قولتيها صح.. قولتي انك بتحبيني صح..  قولي اني سمعت صح 
اريج بخجل وهي بتمسك وشه بين كفوفها: ايو انا بحبك.. وبحبك من اول م اشتغلت عندك.. كنت لما بشوف بنات بتجبهم كنت.. كنت عاوزه ادشدش راسك ساعتها... وكنت بفكر ميه مره ان اشيل حبك من قلبي بس كان بيزيد اكتر وتعلقي بيك بيزيد... حبيتك بعيوبك قبل مميزاتك... حبيتك ك يوسف مش رجل الاعمال او المدير اللي بشتغل عنده... حبيتك ك انسان عادي عنده قلب.. انا بحبك ي يوسف وعمري م حبيت غيرك 
يوسف بسعاده وهو بيسمع الكلام منها حس كأنه عصفور فرحان بطلوع جنحاته عشان يقدر يطير في السما: كل ده ومخبيااه ي اريج للدرجادي بتحبيني..
اريج بصدق: واكتر من نفسي ي قلب اريج 
يوسف وهو بيقرب منها واريج مسلماه نفسها وبا، سها وهي تجاوبت معاه ونقدر نقول دلوقتي ان اريج اصبحت زوجته قولا وفعلا 


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق