رواية حياة التوليب الفصل 

التاسع عشر  

مش عارفة ماما عايزاني أرجع بدري ليه النهارده! و بتأكد علياا كذا مرة كمان!!
توليب بهدوء: خلاص يلاا نقوم، أنا كمان هروح أنام شوية!
أمنية: ما تخلينا قاعدين شوية، لسه بدري!
توليب: لا كفاية كده، أنا بجد و الله محتاجة أرتاح و انام لفترة طويلة... من زمان معملتش كده.
أمنية بزعل: خلاص ماشي براحتك.. عادي تتعوض مرة تانية بقاا.
توليب و هي بتبصلها بإبتسامة بسيطة: إن شاء الله.
خرجوا من الجامعة..، و توليب وقفت لحد ما أمنية ركبت تاكسي و مشت.. و بعدين بتروح توقف تاكس، و بتركب..
السواق بتسأول: على فين إن شاء الله ي أنسة؟!
توليب بهدوء: أطلع على البنك*** لو سمحت! 




جاري كتابه الفصل الجديد للروايه حصريه لعالم المدرس بوك اترك تعليق ليصلك كل جديد أو عاود زيارتنا الليله

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق