رواية حياة التوليب الفصل الثاني والعشرون 

البارت الثاني و العشرين ✨

#حياة_التوليب💙🪩

(في ڤيلا حسن الهواري..)**

في غرفة يوسف.. توليب بتتحرك بتعب و ألم من جسمها، تجاه الحمام الموجود بالغرفة.. و لسه بتحط أيدها على أوكرة الباب، بتلاقي الباب بيتفتح.. و بيخرج منه يوسف ال بيتفاجئ بيها قدامه..
توليب اتفاجئت من وجوده معها بالغرفة.. فهي ظنت أنه لم يرجع من ليلة امبارح..
توليب بجمود: لو سمحت وسع.. عايزة أدخل الحمام!
يوسف واقف قدامها، و بجدية: هو في حدّ يطلب حاجة من حدّ بالطريقة دي برده! يعني راعي أنك في بيتي، و عايشة في أوضتي.. لا و كمان هتستخدمي حمامي..
توليب من غير ما تبصله، و بجمود: و الله إذا كان عليا أنا مش عايزة أشوف وشك أصلاً.. بس مش بإيدي.. و بترفع عينها في عينه، بثقة: على الأقل حالياً لحد ما أشوف هعمل إيه..
يوسف بيبصلها بهدوء: أنا معنديش مانع أنك تشاركيني أوضتي و حمامي كمان.. بس في حاجة.. احممم.. عايز أقولك عليها يعني..
توليب بتبصله بتسائل: إيه ضميرك صحي فجأة.. و عايز تعترف بالحقيقة؟!
يوسف بإستغراب: حقيقة إيه دي!!
توليب بتبصله بغضب: أنك كداب.. و أني ممضتش على ورق جواز و لا زفت.. و كل ال أنا فيه ده بسبب غباءك و خداعك الرخ*يص..!
يوسف بعصبية: أنا مش كذاب! و بعدين أحفظي حدودك في كلامك معايا من هنا و رايح.. أنتي مبتتعلميش أبداً من ال بيحصلك! أنا مش هستحمل طولة لسانك دي كتير.. أنتي فاهمه!
توليب بتتجاهل كلامه، و بلامبالاة: وسع من طريقي!
يوسف بيقرب منها جداً و بيبصلها بجدية: تعرفي أنا لأول مرة في حياتي.. كنت ناوي أعتذرلك على ال عملته إمبارح.. بس أنتي مش وش أعتذار، أنتي تستاهلي القلم ال أدتهولك.. بسبب لسانك ده!
توليب بترجع لورا خطوتين، و بتسيب مسافة بينهم، و بترفع عينها بكبرياء: متفتكرش أني مكنتش أقدر أدافع عن نفسي.. لا أنا كنت ممكن أرد عليك رد فعل مش هيعجبك أبداً.. بس مكست نفسي! هههه و بعدين أحنا كده يُعتبر متعادلين قلم قصاد قلم.. يعني خالصين!
توليب خلصت كلامها، و بعدته من قدامها بهدوء، و دخلت الحمام و قفلت الباب في وشه...
يوسف خبط على الباب بعصبية، و غضب: لسانك ده هقطعهولك لو أستمريتي على الإسلوب ده معايا ي دكتورة، و ساعتها محدش هيندم غيرك.
توليب من داخل الحمام، و بصوت عالي: أعلى ما في خيلك أركبه.. أنا مش بتهدد و لا بخاف ي بشمهندس.
يوسف تجاهلها، و راح غير هدومه، في غرفة خاصة بالتبديل.. و لبس بدلة سوداء، و قميص أزرق و ربت الكرافته بتاعته.. و مشط شعره الكثيف بطريقة مرتبة.. و أصبح جاهزاً للخروج..
*****
في غرفة السفرة.. الشغالين وضعوا أطباق الإفطار، و حسن بيدخل و بيقعد على رأس السفرة.. و بيبص ل صفاء 
ال بتدخل بعده، و بتقعد مكانها على يمينه بهدوء...
حسن بيبتسم بهدوء: طب مفيش حتى صباح الخير ي حسن!
صفاء بتتجاهله...
حسن بيبصلها بهدوء: صفا! أحنا مش اتكلمنا أمبارح و فهمتك الوضع كان عامل إزاي..! ليه زعلان دلوقتي بس!
صفاء بتبصله بجدية: بصراحة كده.. مش داخلة دماغي القصة دي! يعني أبوها كان عايز يجبرها أنها تتجوز واحد هي مش بتحبه و لا عايزاه.. و فهمت أنه صاحبك و كل حاجة، و دي بنت صاحبك عشان كده وقفت جنبها و دعمتها.. أبني بقاا ليه يدّخل نفسه في علاقة زي دي من الأول! إيه ال يجبره أنه يتجوزها بس ي حسن.؟!
حسن بهدوء: يحببتي ما أنا قولتلك! توليب كانت بتشتغل معانا في الشركة، و يوسف شافها و أتعرف عليها.. و البنت عاجبته أخلاقها و ادبها و كمان متعلمة تعليم عالي.. و حب يرتبط بيها رسمي، فقرر أنه يكتب عليها علطول، عشان ينجدها كمان من خطيبها الأولاني ده.. هاا فهمتي كده.. و لا أعيد تاني!!
صفاء بزعل، و ضيق: و أنا ذنبي إيه مفرحش بأبني زي باقي الأمهات! و أشوفه عريس و نعمله فرح كبير! بالذمة ده مش حرام!!
حسن بيمسك أيدها، و بيقبلها بحب، و بيبتسم: صفاا كل ال أنتي عايزاه هنعمله كله.. كل ده ملاحقين عليه، بس كل شيء في وقته المناسب.. ماشي! دلوقتي ليا عندك رجاء!
صفاء بتبصله بتسائل: خير ي حسن.. في إيه؟!
حسن برجاء، و إبتسامة جميلة: تعاملي توليب كويس.. أعتبريها بنتك و عامليها على الأساس ده.. توليب بنت مؤدبة و محترمة و مجتهدة جدا، و كمان هادية مش بتتكلم كتير.. ده لو اتكلمت أصلا! ف عشان خاطري أنا جربي تتعاملي معاها عادي!
صفاء بتبتسم بهدوء، و هي بتربت على ايده: عشان خاطرك و خاطر يوسف.. هقبلها في بيتي و هحاول أتعود عليها، و أعاملها كويس.. متقلقش يحبيبي.
حسن بيقبل أيدها مرة تانية بحب صادق: ربنا يخليكي ليا ي حبيبتي.
صفاء و هي بتبصله بحب متبادل: و خليك لينا يا رب.
حسن بجدية: الله! هو يوسف منزلش ليه لحد دلوقتي؟! عايزين نفطر و نروح شغلناا!!
صفاء بتبصله بإستغراب، و فجأة بتضحك بصوت عالي: هههههه.. ينزل إيه.. و شغل إيه ال أنت بتتكلم عنه! يوسف لسه عريس جديد! عمرك شوفت عريس يروح الشغل يوم صباحيته.. هههههه جراا إيه ي حسن، أنت قوام ما نسيت!
حسن: لا منستش و لا حاجة بس اااا...
بيقاطعه دخول يوسف لاوضة السفرة...
يوسف بهدوء: صباح الخير!
حسن: صباح النور.
صفاء قامت وقفت من مكانها، و مشيت في إتجاه يوسف، و وقفت قدامه، و بهدوء: أنا مش عايزاك تزعل مني يا يوسف على ال حصل امبارح.. بس المفاجأة كانت شديدة علياا شوية، بس أنت عارف يحبيبي أن أنا ميهمنيش غير سعادتك و بس، و أنا فهمت كل الموضوع ال حصل.. ااه ده مش مبرر كافي أنك تروح تتجوز من ورايا.. بس طالما ده هيسعدك يبني.. فمعنديش مانع.









يوسف بيبصلها بإستغراب و تعجب، هو مش فاهم أي موضوع ده ال بتتكلم عنه.. و بيحول نظراته المتسائلة ل حسن.. ال بيرفع أيده بإشارة التمام يعني، و أنه يجاريها في كلامها..
يوسف بصوت هادئ: طب الحمد لله.. أتمنى أنكم تتعودوا على وجود بعض و ميكنش في مشاكل.. و بيبص ل صفاء 
بغموض و جدية: و أنا متأكد أن حضرتك لو عرفتيها كويس أوي.. هتحبيها.. هتحبيها جداً.. و بصوت ساخر: و هي بصراحة تتحب..
صفاء ضحكت بإستغراب: مش مصدقة أن أنت بنفسك واقف تكلمني عن الحب!! ده أنت مكنتش بتستحمل تسمع سيرة الجواز خالص! لكن نقول إيه بقاا النصيب يبني!
يوسف بسخرية: اااه النصيب فعلاً! و بيوجه كلامه ل حسن، و بجدية: أستاذن أنا بقاا.. طالع على الشركة..
صفاء شهقت بإستنكار: ايييه!! شركة إيه و شغل إيه ده النهاردة؟! أنت أتجننت ي يوسف.. هو في عريس بيخرج يوم صباحيته..!
حسن قام وقف و بهدوء: سيبيهم على راحتهم ي صفاء.. هما بردوا لسه مش متعودين على بعض، و محتاجين وقت لده! و يوسف مفهم توليب كل ظروف الشغل.. و البنت متفهمة جداً و عارفه أنه يوسف بيحب شغله.. فخلاص مفيش داعي أنك تشغلي بالك بيهم.. سيبيهم على راحتهم.
صفاء و هي بتبص ل يوسف بحنق: و هي البنت عارفه ده.. و موافقه عليه كده عادي؟!
يوسف بجدية: ااه ي ماما.. عارفه!
صفاء بإستسلام، و هدوء: خلاص ي يوسف.. أعملوا ال انتوا تشوفوه صح يبني، أنا مش هدّخل في حياتكم الشخصية أنت و مراتك.. و بتقرب منه، و بتربت على خده بحنية و حب: ربنا يسعدك يبني و يريح قلبك، و ينولك كل ال في بالك.
يوسف بصلها بهدوء، كأنه كان مستني الدعوة دي، و مسك أيدها و قبلها بحب: ربنا يخليكي ليا يا أمي.
حسن بيبص ل يوسف بتسائل: هي توليب فين؟! منزلتش ليه عشان تفطر معانا؟!
صفاء بهدوء: أيوة صح هي فين كل ده.. و لا مش عايزة تشوفني بعد ال حصل إمبارح؟!
يوسف بجدية: هي فوق.. هتبقى تنزل بعدين! يلاا استأذن أنا.. مع السلامة..
صفاء و حسن: مع السلامة يبني.
صفاء ألتفتت على حسن، و لسه هتقعد على السفرة.. 
بيقاطعها يوسف ال رجع تاني!
يوسف و هو مقطب جبينه بشدة، و إرتباك: ماما! من فضلك يعني ممكن تبقي تطلعي أي حاجة من هدومك ل ل
ليها يعني.. لحد ما تجيب هدوم؟!
صفاء بإبتسامة: حاضر يحبيبي من عينياا.. في حاجة تاني!
يوسف بجدية: لا.
و خرج بسرعة من الڤيلا..
حسن قام وقف: الحمد لله.. أمشي أنا بقاا.. عايزة حاجة مني؟!
صفاء بتبصله بحب: لا يحبيبي شكراً.
قبلها على رأسها، و خرج هو الآخر...
صفاء بتبص لقدامها بملل، و ضيق: الأتنين مشوا كالعادة! 
و أنا أفضل قاعدة وشي للحيط كده.. مش زماني كنت في المستشفي دلوقتي بشوف شغلي! اااه يا ريتني ما سبت شغلي.. على الأقل كان يسليني بدل الملل ده!
و قامت من على السفرة بدون ما تأكل، و راحت على أوضتها.. و فتحت دولابها.. و نقيت منه كام قطعة كده ممكن تليق على زوجة أبنها.. و راحت بإتجاه غرفة أبنها..
التي أصبحت تشاركه بها إمرأة..
و خبطت على الباب بهدوء...
______________&&&&____________

(في بيت التوليب..)**








هاجر بتخرج من أوضتها، و ماسكة الكتب و جاهزة عشان تروح درسها.. و بتقفل الباب و بتلاقي نهال قاعدة في الصالة قدام التلفزيون، و في أيدها كوباية شاي، بتروح عليها بلهفة..
هاجر و هي بتقعد جنبها، و بإهتمام متسائل: عملتي إيه ي ماما أمبارح.. عرفتي تقنعي بابا أن توليب ترجع البيت؟!
نهال و قد ملت من هذا الموضوع، و من غير ما تبصلها: ااه يحبيبتي كلمته! و وصلنا لحل حلو هيراضي كل الأطراف.. متشغليش بالك أنتي!
هاجر بإستغراب: حل! حل إيه ده؟!
نهال بتبصلها بصرامة: مش قولتلك متشغليش بالك في الموضوع ده، هتعرفي كل حاجة في وقتها.. و بعدين أنتي مش عايزة مصلحة أختك و خلاص؟!
هاجر بإيجاب: أكيد.. يهمني مصلحتها طبعاً.
نهال بثقة: طب خلاص.. و هو ده ال هيحصل! 
بتربت على كتفها بهدوء: يلاا يحببتي بقاا عشان متتأخريش على درسك، تلقى أصحابك مستنينك تحت.. يلاا يحببتي.
هاجر قامت وقفت و ابتسمت بهدوء: حاضر ي ماما.. مع السلامة.
نهال بتسائل: معاكي فلوس؟!
هاجر: ااه أخدت من بابا قبل ما ينزل الصبح.
نهال بتهز رأسها بفهم: ماشي.. بالسلامة يحببتي!
هاجر خرجت و قفلت الباب وراها.. 
نهال مسكت تلفونها ال قدامها على الترابيزة الصغيرة.. و طلبت رقم جوزها..
نهال بهدوء: ألو! 
محمد على الجانب الآخر في الشغل: خير ي نهال! في إيه؟!
نهال: و لا حاجة يخوياا.. بس كنت عايزة اسألك هو أنت كلمت الناس و لا لسه؟!
محمد بضيق: لسه.. هكلم أبوه النهاردة ي نهال.. و أشوف الموضوع معاهم!
نهال بتبرير: ماشي.. و الله ي محمد أصل هاجر صدعتني بالموضوع ده، البنت قلبها طيب و حنينة مش قادرة تستوعب ال أختها عملته فينا و في نفسها.. و كل شوية تسألني بابا هيرجع توليب امتى.. بابا فيرجع توليب امتى!
حتى زياد الصغير كل شوية يعيط و يقول عايز أروح عندها!
محمد بحزن، و وجع: خلاص ي نهال.. خلاص.. ال ربنا رايده هيكون.. أقفلي دلوقتي عشان عندي شغل.
نهال: طب يخوياا.. ربنا يعينك.. مع السلامة.
محمد قفل السكة معاها، و متضايق، و حاسس أنه قلبه واجعه، كأنه بيرتكب غلط كبير..
________________&&&&______________

على الجانب الآخر.. في ڤيلا الهواري..**
توليب كانت واقفة بتصلي الصبح، و حاسة بضيق لأن دي أول مرة صلاة الفجر تفوتها.. و سمعت صوت خبط على الباب.. خلصت صلاتها، و طبقيت المصلية، و حطتها على السرير.. و راحت فتحت باب الاوضة...
صفاء بتشوفها بتلاقيها لابسة تيشرت كبير، و بنطلون واسع عليها جداً و كبير من ملابس يوسف.. و لافة شعرها بوشاح صغير ليها.. كان شكلها طفولي و مبهدل جداً...
صفاء بإبتسامة بسيطة، و بتردد: صباح الخير! أزيك ي بنتي!!
توليب بتبصلها بإستغراب: هااا!
صفاء بتبتسم بإحراج: عارفه أنك مستغربة مني! و أكيد  بتسألي نفسك..الست ال كانت بتزعقلي امبارح و بتتكلم بالعصبية دي.. و رافضة دخولي بيتها.. جاية بنفسها دلوقتي و تقولي صباح الخير!!
بصتلها بهدوء، و إبتسامة جميلة تزين وجهها الطيب: بصي بدون دخول في أي تفاصيل.. أو أي كلام عدّى، و بعيداً طبعاً عن ال حصل امبارح! خلينا نبدأ من أول و جديد مع بعض.. قولتي إيه؟!
توليب بعدم إستيعاب: في إيه!
صفاء: أننا نتعامل مع بعض عادي يعني.. من النهاردة أنتي بنتي مش بس مرات أبني.. و أنا أمك التانية! أتفقنا؟!
توليب هزت رأسها بإيجاب..
صفاء بتبتسم بمرح، و هي بتمد أيدها للتوليب: بحيث كده بقاا نبدأ من الأول.. أنا صفاء!
توليب بتبص لايدها الممدودة ليها، و بتسلم عليها بهدوء: احمم و أنا توليب.
صفاء بإبتسامة واسعة: بالمناسبة أسمك حلوو أوي.. عجبني جداً ي توليب.هههههه.
توليب بهدوء: شكراً ل ذوق حضرتك!
صفاء بتكشيرة و زعل: إيه حضرتك دي.. أحنا هنبدأها مع بعض رسميات و لا إيه؟! مش أسمع حضرتك دي تاني.. أنتي فاهمه!









توليب بهدوء: خلاص هقولك ي طنط.. كده حلوو؟!
صفاء بتفكير: اممممم.. خلاص ماشي حلوو.
و بتمدّ أيدها بالملابس ل توليب: خدي ي توليب، غيري الهدوم ال أنتي لابساها دي.. و ألبسي حاجة من دول.. هما من لبسي، بس متخافيش زي ما أنتي شايفة كده أنا مش تخينة.. يعني تقريباً هييجوا على مقاسك!
توليب بهدوء، و إحراج: لا لا شكراً.. مش محتاجة حاجة.. أنا هجيب لبس متقلقيش، متشكرة جداً.
صفاء بتبصلها و بتبتسم بحنية: يحبيبتي دول مؤقتاً بس لحد ما يوسف يجبلك هدوم! خديهم متتكسفيش مني، أنا زي والدتك ي حبيبتي! في بنت ترفض حاجة مامتها عطيتهالها، و تتكسف منها؟!
توليب بصتلها بسخرية، و أخدت منها الملابس بإحراج: شكراً جداً ي طنط.
صفاء بحنية: الشكر لله يبنتي.. يلاا بقا جهزي نفسك، و انزلي نقعد مع بعض شوية تحت.. نتسلى مع بعض يعني.
توليب بصتلها بتردد...
صفاء بهدوء: مالك! ااا.. ده لو طبعاً ده مش هيضايقك في حاجة!!
توليب أبتسمت بمجاملة لها: لا ابداً.. هغير هدومي و أنزل أقعد معاكي.
صفاء أبتسمت بسعادة: ماشي ي توليب.. و أنا مستنياكي تحت.
توليب هزت راسها بإيجاب...
صفاء نزلت و سابت التوليب عشان تغير.. توليب قفلت الباب، و هي بتبص للهدوم ال في ايدها بهدوء...
توليب: كويس برده.. اهوو أغير القرف بتاع الز*فت ال أنا لابسه ده قبل ما ييجي!
و بصت قدامها بشرود و حزن: يا رب طلعني من ال أنا فيه ده على خير بقاا.. و أظهر الحق، عشان تعبت و الله و مبقتش قادرة أتحمل أكتر من كده..
و دخلت غرفة متوسطة الحجم في ألاوضة الكبيرة، خاصة بتبديل الملابس.. عشان تغّير هدومها..
______________&&&&____________

(في ڤيلا حاتم زهران..)**

بتدخل تارا بعربيتها الڤيلا، و بتوقفها قدام الباب الداخلي،
و بتنزل منها.. و بتدخل الفيلا، و بتطلع على السلم في إتجاه غرفة رقية.. و بتقابل زوجة أبوها و هي نازلة من على السلم...
تارا وقفت و بإبتسامة بسيطة: أزي حضرتك؟!
نجوى بتكبر و عنهجية: أهلاً! جااية ل رقية برده؟!
تارا بهدوء: اااه.. امااال هاجي لمين!
نجوى برفعة حاجب، و سخرية: أوكيه.. أطلعي أطلعي.
و بتنزل نجوى من على السلم، و هي بتبعد شعرها لورا بغرور شديد..
تارا بتابعها بتعجب، و بتبص للبسها بإستنكار.. فهي كانت ترتدي فستان أخضر فاتح اللون يصل بالكاد لركبتيها، مع حذاء عالي الكعبين، مع مكياج بطريقة إحترافية...
تارا بتهز رأسها بإستنكار، و بتكمل طريقها لغرفة رقية.. و بتدخل بعد ما بتخبط على الباب...
و بتدخل تارا.. و بتلاقي رقية واقفة في شرفة غرفتها، و باصة للسما بشرود...
تارا بتروح توقف جنبها، و بهدوء: عاملة إيه النهاردة؟!
رقية بتاخد نفس، و بتخرجه بهدوء، و بتبصلها: عاايشة لسه!
تارا بتبصلها و بتبتسم بهدوء: بقولك إيه.. ما كفاية حابسة بقا، و تعالي نخرج شوية و نتغدا مع بعض براا؟! اهو تغيري جوا بعد الفترة الصعبة دي!!







رقية بتبتسم بسخرية: محسساني أني عديت الفترة الصعبة ال بتتكلمي عنها دي!! أنا كل حياتي صعبة مش بس فترات ي تارا! و أنا أتعودت على كده؟!
تارا بمحاولة للتخفيف عنها، و بتضحك بمرح: هههههه.. طب يستي طالما متعودة.. إيه ال جدّ بقاا؟! 
رقية بصتلها بجمود: ال جدً أني مبقتش قادرة أعيش أكتر من كده، و لا قادرة أتحمل أي وجع تاني.. خلاص قلبي مبقاش متحمل خيبات تانية..
و تبص لقدامها بشرود: عايزة أحرر نفسي من الحياة دي بقاا.. عايزة أطيبيييير، أفضل طايرة في السماا و محدش يقدر يقصلي جناحي و يجبرني أني أاقع على الأرض.. عايزة ارتاح!
تارا بتقرب منها، و بتحاوطها بحب و دعم: في يوم كلنا لازم هنرتاح من كل الآمنا ي رقية.. بس أصبري و خليكي واثقة في ربنا و كرمه و عطفه عليناا.. خليكي واثقة أن ربنا مش هيضيع معاناتك و تعبك ده على الفاضي.. ربنا كريم أوي و بيحبنا و عالم بينا.. رغم ذنوبنا و خطأنا في حقه و حق نفسنا، هو رحيم أوي ي رقية.
رقية دموعها نزلت بتأثر و وجع شديد، و صرخات قلبها لا يعلمها إلا الله: يا رب أنا مليش غيرك.. ريحني بقاا من الألم و الوجع ده.. ريحني من الحياة دي كلها.. يا رب.. يااااا رب.
تارا مسحت دموعها، و مسكت رقية و دخلوا جوا ألاوضة
و قعدتها على السرير، و هي بتمسح لها دموعها بحنية...
تارا بإبتسامة بسيطة: خلاص.. خلاص بقاا مش كل شوية تعيطي كده! اهدي ي حبيبتي، و يلاا بقا هطلعلك هدومك
و هنخرج شوية مع بعض.. و نفك الكبت ده! 
رقية لسه هتتكلم.. تارا بتقاطعها و بترفع صباعها في وشها بتحذير مرح: ماشي عايزة أسمع و لا كلمة خلاص أنا قررت!
وقفتها و وديتها بإتجاه الحمام، و بتدفعها نحيته: أدخلي خدي شاور كده، و فوّقي.. و أنا هجهزلك لبس على ذوقي!
رقية بهدوء: مش هينفع ي تارا.. اسمعيني أنا اااا...
تارا بمقاطعة، و هي بتروح بإتجاه دولاب رقية.. و بتشوف الهدوم ال فيه، و بتبدأ تختار منها: أنا مش هسمع حاجة.. لو عايزاني أسمعك اعملي ال بقولك عليه الأول، و خلينا نخرج لمكان.. 
رقية بتروح عليها بعصبية، و بتشد الهدوم منها، و بترميها على السرير بإهمال: لا لازم تسمعيني.. أنا رايحة عشان أقابل مراد النهاردة!!
تارا بتبصلها بهدوء: هو التعب أثر على دماغك ي رقية.. مراد مين ده ال هتقابليه؟!
رقية بثبات: لا ي تارا.. أنا بقولك ال هيحصل.. أنا كلمته النهاردة و قولتله أني عايزة أقابله!
تارا بتبصلها بجدية و إهتمام:. أنتي بتتكلمي بجد ي رقية؟! يعني كلمتيه فعلاً! لا و كمان عايزة تروحيله بنفسك لحد عنده!! أنتي أتجننتي فعلاً..







رقية بلامبالاة: أيوة.. كلمته، و هروحله.. عشان أنا ال محتاجاه ي تارا.. أنا ال محتاجاه مش هو! يبقى لازم أتحمل و ادوس على كرامتي و أروحله لحد عنده..
تارا بتسائل: طب و هتقوليله إيه.. ده واحد معندوش قلب و لا إحساس! أنتي فاكرة أنك لما تروحيله هتقدري تقنعيه أنه يتجوزك! لا ي رقية هو لو كان عايز يعمل كده.. كان عمل ده و من زمان أوي من غير ما حد حتى يكلمه!
رقية بتدي ضهرها ل تارا، و بحزن و يأس سيطر على صوتها: مش في إيدي حاجة تانية أعملها غير كده..
تارا بخوف عليها: ده غباااء!!
رقية بتبتسم بسخرية مؤلمة: الغريق بيتعلق بقشاية..!
تارا: بس مش بتنجيه ي رقية.. مش بتنجيه!!!
رقية بتهز كتفها بتعب و يأس: يمكن تنجيني أنا من كل ده!
و بتبص قدامها بغموض و يأس تمكن منها: محدش عارف إيه ال ممكن يحصل.. يمكن ربنا يكتبلي الخلاص من عذابي ده...


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق