رواية ماسة الادهم الفصل السادس والعشرون 


#ماسه_الادهم 

البارت 26 

 ربي أيقظني على رزق لم أتوقعه وعلى خير لم أفكر به،
وعلى تحقيق أمنيات ظننت أنها مستحيلة يارب إن ثقتي بك،
لا يهدمها تأخير أو حرمان... اللهم امين 🤲

في منزل حور 
ولده حور وهي قعد بتقطع في الخضروات... حور يا بت يا حور 
حور خرجت من الغرفه ..نعم يا ماما عوزه ايه 
ولدتها خلعت الشبشب ابو ورده وحدفته علي حور 
حور ..اه يا ماما انت بتناديني علشان تضربيني ولا تعرفيني انك بتعرفي تنشلي ابو ورده 
ولدتها .. ما لما تكلمي حلو هبطل احدفو عليكي غوري خدي فلوس من الدورج جوه وفي ورقه 
علي المطبخ فيها طلبات روحي هاتيها 

حور ..نعم انا لسه رجعه من شويه وحنا خالص الليل جيه 
ولدتها حدفت فرده الاخري من ابو وارده وقالت لما اقول حاجه تسمعها يلا روحي هاتي الحاجه علشان اعمل الاكل قبل ما ابوكي يجي وعالله تجيبي الطماطم وحشه ولا ارجل يضحك عليكي زي المره اللي فاتت 
حور بتذمر وبتقول يووووه انا حاسه اني لقيت قدم باب الجامع 







ولدتها ...اه لقيتك هناك انجزي يا بت 
حور وهي ماشيه بتبرطم يوووه حاضر حاضر 
وخدت الفلوس ورقه الطلب ونزلت تشتري الطلبات 

وخلصت الحاجه وهي ماشيه مساكه فونها ومش ملاحظه العربيه اللي جايه 
في العربيه 
يوووه اتلفون وقع ونخفض ليجيبو ورفع راسو 
وفتح عنيه بصدمه حاسبييي وداس فرامل 
وحور وقفت مرعوبه والحاجه كلها وقعت في الارض 
ونزل الشخص بسرعه انتي كويسه يا انسه 
ايه ده حور 
حور فتحت عينيها بخوف ودموعها نزلت من كتر الخوف وقالت زين 
ورحت حضنه  
زين مش مستوعب اللي حور عملتو ومتردد بيبادلها الحضن ولا لا ولكن في الاخر بدلها الحضن
وقعد يهديها 
حور اهدي وتعالي اقعدي هنا علشان الناس وخرجها من حضنو وقعده علي الصخره اللي في الشارع

وقال ليها استني هجيب حاجه 
ودخل السوبر ماركت وجاب ازازه مياه وخرجه 
ادى لها ازازه الميه عشان تشرب  
وبعد وقت قال زين هديتي يا حور
حور اومات برأسها بااه
وقال بهزار ليطلعها من جوي الخوف ... وبعدين يا ست حور كده مين هيغسل العربيه بسب الطماطم ده ها 
ضربته حور في كتفه وقالت ولله ما انتي كنت هتموتني انهارده 
ضحك زين علي غضبها ... وقال طفله ولله 
حور ...لا بقولك ايه مش انتي وست الحجه اللي في البيت تقولو كده انا كبيره وقربت أتم ١٩سنه ودخله الكليه 
ضحك زين ... لا ولله ماشي يا كبيره وقام جاب تلفونها اللي وقع في الارض وقال هو اتكسر شويه بس مش مشكله هيتصلح 
حور .. زين انتي فيك حاجه ممكن تحكيلي 
زين ركز في عيونها وو 
       ___________

عند شقه تميم 

تميم ... انتي يا زفته يا هناااااا وخرج من الاوضه وهو متعصب وقال وهو بيشاور علي القميص اللي في ايدو وقال ايه ده 
هنا بغباء ... ايه قميص مالو 
تميم وهو بيمسح علي وجهة... يا ولي الصابرين ما انا متزفت وعرف اني ده قميص ايه اللي عملتي فيه 
هنا ..ها احم هقولك بس بس ايه يتقرب ليه ها 
اهدي يا وحش وعمله ترجع إلي الخلف اقف كده وافهمك بصراحه لقيت الأرض مش نضيفه فا أنا مقعدتش كده في بيت مش نضيف ينفع وضحكه يهبل وقالت في نفسه اشهد ان لا اله الا الله وان محمد رسول الله هتموتي يا هنون وعلي ايد مين علي ايد جود بوي ده يا يخربي وقالت يقطعني معلش يا تيمو انا وحده غبيه عبيطه سماح المرادي فضلت ترجع إلي الخلف ما اخذتش بالها وداسه علي طرف السجاده رحت وقع راسها اتخبط بحرف التربيزه وانفجر الدماء من راسها واغم عليها 
تميم أنصدم من اللي حصل جري نحيتها بسرعه وحطه رسها علي رجله وبيخبط علي وجها ... هنا هنا فوقي متقفليش عينك وشالها ونزل رح المستشفي 
وقال دكتور بسرعه دكتور 
وجاء الدكتور و الممرضه علشان يخدوها الاوضه عمليات علشان يخيطوا لها الجرح
ودكتور قال هي تقربلك ايه المريضه وازاي حصل لها كده
تميم قال ... مراتي دي مراتي داخت وقعت اتخبط في الترابيزه 
دكتور تمام حضرتك تروح تدفع الحساب وتمضي علي الاجراءات اللازمه
تميم .. ماشي بس ارجوك أنقذها 
وذهب تميم خالص الاجراءت وقعد قدام غرفت العمليات وحط ايدو علي راسو بندم  
وبعد وقت خرجت الدكتور من الغرفه العمليات 
جري عليه تميم 
تميم طمني يا دكتور هي كويسه
الدكتور ... الحمد لله وقفنا النزيف وخيطنا لها جرح والحمدلله هتنقل في غرفة عاديه 
تميم ... شكرا يا دكتور ممكن ادخل اشوفها 
الدكتور ... ماشي عن اذنك وماشي الدكتور 
وتميم دخل غرفة الذي توجد فيها هنا 

وكانت هنا نائمه من تاثير البنج 

وقعد تميم بانتظار أنها تفوق وقال أنا اسف انا السبب في اللي انتي فيه انتي اتخطفتي بالغلط بس صدقيني انا مش وحش انا كنت عوز أن. وقف كلمه بملاحظة اني هنا ابتدو تفوق 
هنا.. اهااا راسي ايه اللي حصل 
تميم ... حمدالله على السلامه 
هنا افتكرت اللي حصل ... انتي ايه يا شيطان انا عوزه اروح عند أهل وروح انتي بقا تخطف اللي عوز تخطفو وسبني في حالي يا جدع انتي 






تميم مستحمش فكرت البعاد عنها بمجرد تفكير إنما بقا لو في الحقيقة... اسكتي بقا ومش هتروحي في حتي وهتخرجي من هنا وهتجوزك وهتبقي ملكي أنا 
هنا بصدمه .... نعععععم 

              ____________________

دخلت رحمه المستشفى وسالت علي غرفه ماسه 
وطلعت فخبط في شخص 
قالت بغضب مش تفتح يا اعمي انتي 
... بت احترمي نفسك 
رحمه ..ليه شايفني متبعثره وسبتو ومشيت 
... ايه البت ده قليله الذوق فعلا 
وطلعت عند غرفه ماسه وقعدت جنب ماسه ولسه لغايت دلوقتي مفقتش 
زينب .. فيكي الخير يا رحمه تعبناك معنا
رحمه ... ولا تعب ولا حاجه يا طنط ده ماسه اختي ولله واعز كمان 
زينب ... ربنا يخليكي لبعض 
رحمه ... يا رب امال فين رهف يا طنط 
زينب ... كانت هنا من شويه وكان في دوشه باره فخرجت ولسه مرجعتش 
رحمه ... طيب هروح اشوفها 
زينب ... ماشي 
وخرج رحمه بدور علي رهف 
قابلت ادهم وقفت وقالت .. احم ازيك يا بشمهندس ادهم 
ادهم .. الحمد لله يا انسه رحمه انتي بدوري علي حاجه
رحمه ... اه بدور على رهف مش شيفها 
ادهم ... رهف عند ياسين 
رحمه بستغراب .. نعم ياسين ورهف وعندو ليه و فين 
ادهم في نفسو ... ايه البت الغبيه ده
وقال اصل ياسين اتصاب في المهمه اللي كنا فيها ورهف والعائله كلها عندو هناك 
رحمه .. اه الف سلامه عليه طيب الاوضه بتعتو فين 
ادهم... الاوضه رقم **
رحمه ...ماشي انا ريحه 
ادهم سبها ومشي رح عند ماسه يشوفها فاقت ولا لسه 
وذهب إليها 
وخبط ودخل 
زينب تعالي يا ابني ادخل 
ادهم ...ماسه عامله ايه 
زينب الحمد لله يا ابني بجد انا بشكرك لانك أنقذت بنتي وبصت علي ماسه وقالت وهي بتلمس شعره انا مكنتش متخيله أنها ممكن تبعد عني او يحصل لها اي مكروه ده أنا كنت اموت فيها ده الضنا غالي يا ابني وده كمان بنتي الوحيده 
ادهم ... متقلقيش يا طنط انا انا هاشيلها جوه عيني
زينب مسحت دموعها وقالت منتقولش يا طنط انتي بقيت وحد من العيله ويعلم ربنا اني بعتبرك ابني واعز ولله فا قولي يا ماما 
ادهم ادايق لانو مش متعود يقول الكلمه ده لاي حد ولا يعطي القب الغالي ده لاي حد أو لمين ما كان 
زينب لحظت انو ادايق وقالت بابتسامه طيبه ... لو مش حابب تنادي يا ماما قول زوزو زي ما الكل بيقول بس بلاش طنط ده أنا مش كبيره لدرجه 
ابتسم ادهم علي هذه المراه الطيبه .. وقال خالص ماشي يا زوزو وانتي ولله اصغر من بنتك ده هي بتبان اكبر منك انتي اختها الصغيره









زينب ... يا بكأش انتي انا طلعه اشوف احمد اتاخر ليه والبنات رهف ورحمه خرجوا وما رجعوش تاني ما شفتهمش يا ابني 
ادهم ... بصرحه هما في اوضه ياسين صحبي بيطمنو عليه لأنه انصاب في المهمه واخد الطلقه بدالي 
زينب شهقت .. وقالت طيب انتي كويس حصلك حاجه 
ادهم ... لا الحمد لله يا زوزو انا كويس 
زينب ماشي يا ابني واجب علينا نروح نشكر صحبك أنه انقذق والحمد الله انك بخير
ادهم .. الحمد لله متعبيش نفسك واقعدي استريحي وأستاذ احمد هيجي دلوقتي 
زينب .. لا انتي مصمم يبقا في فرق ما بني ولا ايه انا زوزو وهو احمد أو ابو حميد اعمل زي ما ماسه ما بتقول انتي مبقتش غريب انتي جوز بنتي 
انا ولازم اروح اطمن علي صحبك واشكره 
ادهم قابل ايد زينب وقال ربنا يخليكي ليا يا رب 
ومسدت زينب علي راسو وقالت وخليكي يا ابني يلا هرو انا 
ادهم ....ماشي 
وخرجت ادهم قعد علي الكرسي اللي قصاد سرير ماسه وقعد بتعب وتنهد واستني ماسه تفوق وووو 
البارت خالص 

اقتباس صغير







فتحت هنا عينها ببطء شديد وهي لا حول ولا قوه لتجد نفسها في غرفة غير غرفتها نعم انها تعرفه
جيدا كانت بها من قبل يا الله لن ينتهي هذه الكابوس 
وجلست علي السرير وهي تشعر بتعب وبصت علي ما ترتديه ثم ابتسمت بسخريه لا كتر خيره وقالت هذه الجمله بحسره وضعف وهي بتذكر كل حاجه حدثت وهي تنظر اللي الفراغ وتمرده تلك الدموع علي خديها لم تمسحها تركتها العنان هي تذكر حياتها
منذ كانت طفله وحياتها المدلله من أبيها واخيها الذي يلبي كل احتياجها ولكن كانت في هذه اللحظه كانت تتمنه أن تكن ولدتها معها توسيها
وقد تذكره هذا المشهد أو كابوس الالم بأنها
افقدت اعز ما تملك بسبب هذا الوحش وصرخت باعلي صوت اااااااااااااه يا رب 
وقد اتي علي صوت صريخه تميم 
تميم وكان متوقع منها ردت فعلها وقرب بهدوء وخوف عليها وحزن لأنها اسبب في حالتها ووو

***********


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق