رواية مليكة الفهد الفصل الثاني  

رواية مليكة الفهد الفصل الثانى 2 بقلم حبيبة مدحت
في مطار مصر الدولي تهبط الطائره بسلام الي ارض الوطن
تنزل مليكة ونور ووالدها 
مليكة. احنا هنستني كتير 
الاب.لا جدك هيبعت عربيه 
ينتظرو شويه وتأتي إليهم السيارة ويذهبو 
(في الصعيد)
الجد.الياس مش هعيد كلامي 
الياس.بشرط
الجد.شرط ايه انتا كمان هتتشرط 
الياس.انك لو حصل اي ظروف متهددنيش بالمراث لان ده شقايه انا وتعبي وانتا عارف كويس اني تعبت عقبال ماوصلت للنجاح ده






الجد بعد تفكير.ماشي 
الياس.يبقا تمام 
صوت عربية وصلت 
الجد.يبقا وصلو 
وصلت السيارة امام قصر الحج عمران الدمنهوري كبير البلد 
نزل محمد وراه مليكة تنزل لبسه جيبه اسود علي الركبه بلوزه حملات اللون البيج هيلز نفس اللون والشنطه تبص للقصر و الفخامه والجمال نور تلبس بنطلون جنز بوي فرند وتشرت نص كم وكوتشي ينتظرهم امام القصر لا استقبال ابنه الذي لم يراه من ٢١ عاما 
الجد.يا مرحب يا مرحب
محمد وهو يبقبل يد والده. كيفك يابوي توحشتك جوي سامحني يابوي 
الجد.مسامحك ياولدي ويبص علي نور ومليكة (نور ١٧سنة ٣ثانوي قصيرة شعر طويل بني عين اسود زي والدها )
الجد.بناتك دول
محمد.ايوه يابوي مليكة ونور قربو يا بنات سلمو علي جدكو
نور باابتسامة وباست ايده. ازيك يا جدو
قرب الجد من نور واخدها في حضنه قال
الجد.بناتك حلوين جوي يا محمد
مليكة بدون ابتسامة.ازي حضرتك 
(مليكة.٢٠ سنة تحب السهر تكره التحكم فيها شخصيتها قويا الي حد ما قدام الكل اما من الداخل ضعيفه جدا متوسطة الطول شعر بني اشقر عنين عسلي فاتح قوام مشوق أو بمعني اصح جسم(كيرفي)لا تحب عائله والدها لسبب ما تحب اختها والدها وهما نقطه ضعفها بعد موت والدتها )
قرب الجد من مليكة اخدها في حضنه راحت مليكة حضنتو 
قرب أحمد من اخوه محمد وقال
احمد.اهلا بالغالي وحضنه(أحمد عمران الدمنهوري اخو محمد الاكبر ٥٤سنة)






محمد.كيفك ياخوي اتوحشتك قوي 
احمد.الحمد لله نحمد ربنا 
قرب أحمد من ونور ومليكة قال.انا عمكو أحمد واخدهم في حضنه 
قربت مرات أحمد. (فاطمة ٥٠ سنة طيبه جدا )
فاطمه.كيفك يا محمد 
محمد.كيفك يا مرت اخوي 
فاطمه نحمد الله قربت من البنات وقالت.بسم الله ماشاء الله بناتك بدر منور
فاطمه.اسمكو ايه انا ابقا مرات عمكو احمد
نور. انا نور
مليكة.سكتت شويه وقالت من غير نفس وانا مليكة
كل ده بيحصل تحت أنظار الياس الي بيتابع كل حركاتهم من اولها للآخر 
الجد ل شاهيناز(شاهيناز.بنت عم الياس ومليكة بباها متوفي وعندها أخ اسمه بلال شاهيناز بتحب الياس من زمان لاكن هوه مش بيحبها بيعتبرها اخته الصغيره عندها ٢٤ سنة وهي عارفه ان الياس هيتجوز مليكة عشان كده بتكرها وبتحقد عليها )
شاهيناز. من غير نفس ازيك يعمي 
محمد.ازيك يبتي
وسلمت علي نور دور مليكة
شاهيناز بتبص عليها من فوق لتحت ومتغاظه عشان احلا منها.ازيك 
مليكة اهلا 
جه بلال بالعربية من بره(بلال.٣٠ سنه يعتبر اخو الياس الاتنين روح واحده ونفس سن بعض) وقال.يا اهلا يا اهلا البلد نورت والله كيفك يا عمي وباس ايده 
محمد.بخير يا والدي 
(جت ايناس ابنه أحمد وأخت الياس ٢٢سنه بتحب بلال وهوه بيحبها بس مقالهاش وهي نفس النظام)
ايناس.وسلمت عليهم 
وجت اللحظه وهي دور الياس 
الجد.تعالي يا الياس يبني سلم علي عمك وبناته(الياس ٣٠ سنة طويل عنين رمادي ابيض اللون يلقب بافهد الصعيد لديه ارضي وشراكات مع ابوه وجده يهابه الناس لانه عمده الصعيد )
الياس يقبل يد عمه. ازاي حضرتك يا عمي الصعيد نورت 
محمد بيحضنه .نورت بااهلها يابني 
بص الياس لانور اخدها في حضنه اهلا بيكي يبت عمي بص علي مليكة من فوق لتحت
قال.ايه الي انتي لابسه ده
مليكة بقرف.وانتا مالك وانتا مين اصلا عشان تقولي البس ايه وملبسش ايه
بصلها والشرر يتطاير من عنيه.وه عم بتقولي اكده لعمده الصعيد ده انتي ليلتك سوده
مليكة. انتا الي ليلتك سوده علي دماغك
الياس بغضب.انتي ناقصه ربايه وانا هربيكي 
جرها من ايدها بعصبية داخل القصر والكل وراه وشاهيناز فرحانه 







والجد ومحمد واحمد وراه
محمد اهدي يبني هي مش قصدها كده انا هخليها تتأسف ليك
الياس.تتربي الاول وذهب الي غرفه تحت السلم معتمه وادخلها وقفل الباب
الجد.الياس افتح الباب 
الياس.لا يجدي لما تعرف الأدب والأصول
الجد.افتح وهي هتتأسف
الياس بعصبية.لما نشوف فتح الباب محمد جري علي مليكة هوه ونور 
محمد.برضه حد يعمل اكده 
مليكة.انا معملتش حاجة 
محمد.اعتذري من الياس يا مليكة 
مليكة.لا انا مغلطش عشان اعتزر هوه الي غلط وهوه الي يعتذر 
الياس بعصبية.شفتو وانا بقا هخليكي تعتذري بمزاجي وقفل الباب تاني وهي تخبط وتقول افتح الباب 
الجد مينفعش الي بتعمله ده
الياس بزعيق. خلص الكلام
يتبع ...... 


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق