رواية خائفة بدون ذنب الفصل الرابع 

خائفه بدون ذنب..... الفصل الرابع

كنتي مقصره الطرحه بتاعتك أوي انهارده ياريت تطوليها علشان أنا مبحبش حد يبصلك

كتب ابراهيم الرسالة دي وبعتها لبسمه

صاحبه....بتوقع واحده جديده

ابراهيم.... لأ واحده قديمه.....بسمه

صاحبه.....هي مش قفلت الفيس بتقول

ابراهيم..... أنا بعتلها على الواتساب...هي فاتحه الفيس مقفلتوش....هي قفلت الماسنجر بس

صاحبه.....ياعم في أحلي منها كتير وبعدين دي بتمشي زي الشاويش...مش عارف إنت حاططها في دماغك ليه 

ابراهيم.....هو أنا حاططها في دماغي علشان هي حلوه لأ طبعاً.... وقعت إللي أحلي منها ميت مره....بس كل الناس عماله تقول محترمه وبتحلف بأخلاقها.. أنا بقي هوري للدنيا كلها إنها زي كل البنات... بكلمتين وشويه اهتمام هوقعها

وكمان جوزها مسافر على طول يعني الاهتمام هيجيب معاها نتيجة

صاحبه....يلا ادينا بنتسلي

............ ............. ..............

عاد احمد إلي المنزل ودخل في غرفته لا يريد أن يحدث أحد الآن فكلام صديقه أقنعه تماماً

كانت والدته في غرفتها تقيم الليل وتدعو الله وتتضرع إليه 

أن يبعد ابنها عن هذا الطريق... فكم من معجزات حدثت بسبب قيام الليل.. وكم من مستحيلات هزمت أمام قيام الليل 

عاد والد احمد من الخارج وجد اضائه غرفة إبنه مضائه فذهب إليه وطرق الباب وأذن له احمد بالدخول

والد احمد....فاضي يا إبني أدخل أتكلم معاك شويه

احمد.... اتفضل طبعاً يا بابا

والدة بهدوء.....هو إنت فعلاً يا إبني عايز تدخل المجال ده

احمد....يا بابا والله المجال ده في ناس محترمين... ومش زي ما حضرتك فاهم
وأنا يا بابا نفسي أكون مشهور...نفسي أمشي في الشارع الناس تكون عرفاني... نفسي أبقي مشهور... وبعدين يا بابا التمثيل مش حرام

والده..... ربنا يجعلك من مشاهير أهل الأرض...ومن مشاهير أهل السماء....بص يا إبني.. إنت دلوقتي لما تقف قدام واحده

وتكون مثلاً أمك ولا أختك في الدور إللي هتعمله.. وجيت بوست على ايدها ولا دماغها.... طبعاً ده اكتر مشهد محترم ممكن تشوفه ....شوف بقي إنت عملت كام حاجه حرام






رفعت عينك وبصيت لواحده اجنبيه عنك.... وربنا أمرك بغض البصر....
مسكت أيد واحدة...والرسول قال لأن يطعن أحدكم بمخيط من رأسه خير من أن يمس امرأه لا تحل له

شايف مشهد بسيط خالص شيلت عليه ذنبين إزاي

وياريت كل المشاهد كده بس ده في تجاوز كبير أوي أوي يا إبني عند الناس دي
بيشربو ما حرمه الله...وبيلبسو ما لا يرضي الله...وبيتعاملو مع الناس من فوق كأن هما مخلوقين من طينه وباقي البشر مخلوق من طينه تاني ... طبعاً مش كلهم كده بس الأغلبية كده

احمد....بس أنا لما أدخل يا بابا هعمل لنفسي حدود وبعدين إنت مربيني وعارفني أنا مش هعمل حاجه تغضب ربنا

والدة.... المشكلة يا إبني إنك علشان تدخل هيقولك لازم تقدم تنازلات...والمصيبه إن التنازلات دي هتكون في الدين

وبعدين إنت دلوقتي علشان بعيد عن الفتن شايف إنك تقدر تمسك نفسك ومش هتعمل الحرام

انما لما تدخل جوا الموضوع وتلاقي إن كل الحرام عادي هتحس إن أنت إللي غلط...شيطانك مش هيسيبك تخرج بسهوله.... هتلاقي نفسك من غير ما تحس بتعمل كل الغلط

تحضر حفلات واعياد ميلاد وإنت عارف إنه حرام تسهر مع بنات..وتشرب إللي ربنا حرمه... وإنت شايف إنه عادي

واحده من المعجبين لما تشوفك تجري عليك تحضنك وإنت هتكون عادي برضه... وواحدة واحده هتحس إن أهلك دول مش من مستواك...هتتكسف حد يشوف أبوك وهو لابس الجلبيه..وهتتكسف حد يشوف أمك وهي لابسه الخمار 

وهتاخد الدنيا إللي إنت كنت عايزها وهتخسر الاخره إللي كان المفروض تحضرلها
هتعيش في الدنيا ٣٠او٤٠سنه مشهور وبتعمل الحرام

وهتدفع تمن كل ده وإنت قاعد في تربتك لوحدك ملكش ونيس غير عملك....شوف بقي هتفضل في التربه كام ألف سنه لحد ما القيامه تقوم..... وبعد ما نتحاسب وكل واحد يعرف هو هيدخل إيه...شوف هتقعد كام سنه في النار بتتحاسب على إللي عملته....شايف إنت إن الشهره تستاهل كل العذاب ده

احمد... أنا طبعاً نفسي أدخل الجنه ونفسي جسمي ميلمس الناس....وفي نفس الوقت عندي طموح وهدف نفسي أوصله

والدة....محدش يا إبني وقف قدام هدفك...بص مش إنت صوتك حلو....افتح قناه على اليوتيوب ونزل فيديوهات ليك وإنت بتقرأ قرءان.....اقرأ كتب كتير عن النبي والصحابه

ويبقي أعمل فيديوهات احكي فيها الناس دي تعبت إزاي علشان الدين يوصلنا...

ويبقي عندك عداد للحسانات الجارية إللي تنفعك في حياتك وتنفعك بعد مماتك

احمد بأمل....حلوه فكره اليوتيوب دي... أنا هعمل قناة

والده.... لأ يا حبيبي مش دلوقتي لما تخلص امتحانات

المهم فكرة التمثيل دي شيلتها من دماغك

احمد..... لأ يا عم ربنا يبعدنا عن الذنوب ويقربنا من الحسنات

والدة..... الحمد لله... المهم تخلص النيه لله... علشان الثواب يوصل كامل

............. .............. .................

نام الجميع وهم سعداء...واستيقظو على يوم جديد يحمل الكثير

عاد سليم زوج بسمه في الفجر كما أخبرها
وظل احمد يذاكر طوال إلليل وهو سعيد فهو يقترب من حلمه ولكن بطريقة ترضي الله....ظل يذاكر حتي يحصل على مجموع كبير يفرح به والديه ويستطيع أن يدخل كليه جيده

وصلي الفجر ونام

استيقظ سليم على صوت بسمه وهي تناديه

سليم.....سبيني نايم كمان شويه

سميه....يلا بقي علشان صلاة الجمعة هتفوتك

سليم....هي الساعه كام

سميه....١١.٥

سليم..... إيه ده الجمعه خلاص هتبدأ مصحتنيش من بدري ليه

سميه..... أنا بصحيك بقالي ساعه....وسفيان عايز يدخلك من الصبح ومن مسكاه بالعافيه

سليم..... سفيان حبيبي هو فين وحشني

سميه.....بيلعب بره اهه....يا سفيان...ياسفيان...بابا صحي

دخل سفيان بسرعه وحضن سليم.... بابا وحشتني

سليم.... إنت إللي وحشتني يا قلب بابا

سفيان.....جبتلي الشيكولاته والمانجا والعصير

سليم.....جبتلك الشيكولاته والمانجا. يبقي نعملها عصير

سميه....يلو بقي علشان تلحقو الصلاة وأنا نازله أجهز الغدا 

نزلت سميه للأسفل كي تقوم بتجهيز الغداء أوقفها سالم وسألها
إيه يا أم سفيان كلمتي رانيا وشوفتي رأيها قبل ما نروح نتقدم

سميه بخيبة أمل..... للأسف يا سالم رفضت

سالم بصدمه.... إيه.. طب ليه

يتبع.......

بقلمي زينب مجدي فهمي 


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق