رواية العطر الفريد الفصل الرابع 


تاليا بصدمه و وش أحمر : أرقـ*ـص لك ! 
فريد و هو بير*بط الكرافاته على وسـ*ـطها : أيوه .. 
تاليا و هي بتز*قه : لا طبعًا يا فريد .. و بعدين يلا عشان إتأخرت 
فريد بهلو*سه و هو بيقرب عليها : لا أنا مش عاوز أروح دلوقتي .. 








لسه تاليا هتعترض لقيته بيشد*ها لحضـ*ـنه و بيض*مها ب قوه، شهـ.ـقت بصدمه و قالت : فريد ! 
فريد بصوت مهز*وز : وحشتيني .. وحشتيني يا ماما .. ليه عملتي كده ؟؟ ليه خلتيني بعيد عنك 
تاليا بصدمه : أنت كويس ؟؟ فريد أنا تاليا مش مامتك ! 
فريد بدموع و هو بيبص في عيون تاليا : أنا تعبان .. أنا نفسي أروح البيت .. بس البيت بتاع ماما و بابا .. مش عاوز أبقى لوحدي تاني .. 
بلعت تاليا ريقها و هي بتسيطر على دموعها و رفعت إيدها و مسحت دموعه بر*قه و هي بطبطب على ضهره بإيدها التانيه .. لحد ما أغـ*ـم عليه بين إيدها !! 
تاليا بصوت عالي : يا عم مغااااااوري .. تعالى بسُرعه 

" في شقة فريد " بقلم : #هنا_سلامه.

قلعـ*ـته جزمته و قعدت جمبه و هي بتملس على شعره، ف قال عم مغاوري " السواق بتاع فريد " : عاوز حاجه تانيه يا بنتي ؟؟ 
تاليا بإحراج : أيوه .. عوزاك تقلـ*ـعه و .. 
عم مغاوري قاطعها بصدمه : يا نهار إسود !! أقلـ*ـعه !! ليه شيفاني واحد قليل الحيـ*ـاء قليل الآ*دب قليل .. 
تاليا قاطعته بعصبيه : إيـــه ! إيه كل ده ؟؟ بكا*بورت ؟؟ بلاعه و طفـ*ـحت ؟؟ " كملت بهدوء " أنا أقصد تقلـ*ـعه هدومه بس و تلبسه أي بچامه مريحه و تحتيها كالسون يدفيه .. بس 







عم مغاوري : ناقص تقوليلي أحط لُه جورنال في صد*ره عشان أحميه من البرد ! 
تاليا ببرود و هي بتطلع بره الأوضه عشان يلبسه : لو أمكن أعمل كده ! 

غير عم مغاوري لفريد و نزل، دخلت تاليا لفريد لقيته كويس و حالته كويسه .. قربت منه و قعدت على الأرض جمبه و مسكت إيده و قالت بضعف : أنا .. أنا شكلي بدأت أحبك ! 
كملت بدموع و هي بتوجه إيده على قلبها : شايف ده ؟؟ ده بيدق ليك .. رغم إن مش المفروض أحبك ! أنا جايه أعالجك و بس ! أرجوك خف بسُرعه .. أرجوك يا فريد 
حطت راسها على قلبه و قالت و دموعها نازله على هدومه : أرجوك متخلينيش أحبك و أبني أحلام معاك ! أنا واحده كانت بتبيع كلونيا في الإشارات و أنت صاحب براند برفانات !! أنت فين و أنا فين ؟؟ 
بعدت عنه و مسحت دموعها و طفت نور الأوضه جت تقفل الباب لقت جسمه بيتنـ*ـفض على السرير !! فتحت النور و دخلت جري عليه .. كان بدأ يعرق و وشه يحمر .. 
تاليا بخوف و هي بتضـ*ـمه ليها : بالله عليك خليك كويس .. كفايه و*جع قلب بقى كده ! 
فريد بهلو*سه : ماما .. عاوز ماما .. ماما .. ليه سبتيني يا ماما ؟؟ 
تاليا حست إنها عا*جزه و هو بيتآ*لم بين إيدها، حضنته أكتر و قالت بخوف و كأنه إبنها و هي أمه .. و كإنها بتحبه من سنين : بس يا حبيبي بس .. هتبقى كويس يا فريد .. بعون الله هتبقى كويس .. 
فضلت جمبه و هو إتشبس فيها و فضل يعيط من غير ما يشعر و يمسح دموعه في هدومها و هي مسبتوش طول الليل لحد ما نام و دموعه على خده و هي نامت جمبه و هما في حُضــن بعض .. 

" الصُبح " بقلم : #هنا_سلامه.

فريد بدو*خه و هو ماسك راسه إلي هتتفر*تك من الصُداع : ااااه .. يا الله .. أنا مش فاكر حاجه .. مش أنا كنت في الشركه ؟ و تاليا عملتلي كوبايه شاي ؟؟ 
لقى تاليا فجأه داخله عليه و ماسكه صينيه أكل و معاها كوبايه قهوه بلبن .. 
فريد بصدمه : أنت هنا بتعملي إيه ؟؟؟ 
حطت الصنيه على الكومود و حطت إيدها على وشه بقلق لقيته كويس .. حطت إيدها على قلبها و هو مستغرب تصرفاتها .. إتنهدت و قالت بسعاده : الحمد لله بقيت كويس ..
فريد برفعه حاجب و هو بيسند خده على إيده : و هو أنا كنت مش كويس و لا إيه ؟؟ 
تاليا بتنهيده و هي بتجيب ساندويتش من الطبق : لا بس أنت تعبت إمبارح و روحناك أنا و عم مغاوري 
فريد بإبتسامه : شكرًا لإهتمامك بيا يا تاليا .. 
فضلت تاليا باصه في عيونه بفرحه و سعاده إنها جمبه، هي عارفه إن بمجرد ما هيبقى كويس و الدواء بتاعه يخلص هتنسحب من حياته .. 







إتنهدت بخوف و هي بتفتكر الأمر ده .. بعدها قالت في نفسها : إستمتعي باليومين دول جمبه و معاه يا تاليا .. متنكديش على نفسك .. 
فريد : هااااا .. يابنتي .. أنت روحتي فين ؟؟ 
ز*قها في دراعها ف فاقت من تفكيرها و إبتسمت له ببلاهه و قالت : لا و لا حاجه .. 
فريد : طيب يلا نفطر سوا و هاخد حباية بنادول عشان الصداع و نروح الشركه 
تاليا بإبتسامه : ماشي .. 
فطروا سوا و بدأوا يشربوا مشروبتهم .. هو شرب القهوه باللبن و هي بتشرب شاي بالنعناع .. فريد هو إلي بيزرعه في البلكونه 
تاليا و هي بتشرب الشاي : صحيح يا فريد 
بصيلها فريد بإهتمام ف قالت بفضول : هو إيه إلي مامتك عملته فيك ؟؟؟ ليه بتكرهها و عايش بعيد عنها كده ؟؟؟ و ... 
قاطعها فريد بغضب و تصرف تصرُف مكنتش تاليا تتوقعه أبدًا !!!! 


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق