رواية ملاكي البرئ الفصل السادس 

#part_6
#ملاكى_البرىء
أحمد بجدية : سليم يشرفني ويسعدني أطلب إيد أختك الآنسة سلمى 
سليم بإستغراب: إي 
أحمد : في إي ياسليم 
سليم : غريبة ما قولتش من زمان لي؟
احمد : كنت مستنى الوقت المناسب وبصراحة أنا بحبها وهعمل كل حاجة علشان أسعدها
سليم بإبتسامة: وانا مش هلاقى حد أحسن لأختي منك 
أحمد بسعادة : بجد ياسليم 
سليم : طبعًا بس رأيها أهم من أي حاجة 
أحمد بترجى : بالله عليك إقنعها يا سليم....أوعدك مش هدايقها أبدًا








سليم بجدية : دا رأيها وأنا مش هقدر أجبرها على حاجة؛وإن شاء الله هتوافق يا صاحبى 
احمد : يارب يارب....أنا همشى بقى يا بروو عايز حاجة.... متنساش تكلمنى تبلغني ردها
سليم : حاضر يلا مع السلامة 
أحمد: سلام 
"مشي أحمد وسليم راح لسلمى وخبط عليها"
سلمى : إتفضل 
سليم بإبتسامة : سلمى القمر فاضية؟
سلمى بإبتسامة : ولو مش فاضية أفضالك يحبيبى 
سليم بجدية : ركّزي معايا لأنه موضوع مهم 
سلمى بتوتر: في إي يا سليم
سليم : متقدملك عريس
سلمى بعصبية: سليم قولتلك مش عايزة نقاش في الموضوع دا 
سليم : مش لما تعرفى مين العريس الأول!
سلمى بفضول : مين؟
سليم بمشاكسة: أحمد حبيب القلب.
سلمى بتوتر : هاا انت بتقول إي يا سليم انا مش فاهمة انت بتتكلم على إي.
سليم بجدية : سلمى فكّري كدا هو انا ضامنة وهو بيحبك ومستنى ردك.
سلمى : حاضر هفكر 
سليم بفرحة : حبيبت اخوك هفرح بيكي أهو
سلمى : هو انا وافقت لما أفكر الاول 
سليم : ماشى يلا انا نازل المكتب وهستنى ردك.
"مشى سليم وسلمى قعدت تفكر" 
سلمى بفرحة : أخيرًا إتقدم ليا....لو تعرف انا بحبك قد إي.... موافقة طبعا 
"صلت إستخارة ونزلت إتطمنت على البنات وبعدها دخلت تنام"
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
"الساعة ٤ صباحا"
<صحيت سلمى وهيّ قلقانة وهتموت وتروح تقول لسليم إنها موافقة ع أحمد وفي الآخر قامت تقوله انها معندهاش مانع>
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
"في غرفة سليم"
<سلمى بتخبط على الأوضة وبتحاول تصحي سليم لحد ما زهقت ودخلت عليه>
سلمى: سليم يا سليم 
"وراحت تزعق في ودنه"
سلييييييييييييم 
سليم قام مفزوع 
سليم بخضة : إي في إي مالك يا سلمى مالك في حاجة حصلت
سلمي بخجل : أنا موافقة
سليم بعد فهم : موافقة ع إي 
سلمى بخجل : موافقة علة جوازي من أحمد.
سليم بزعيق : نعااااااااام 
سلمى : فيه إي يا سليم
سليم بص ع الساعة وبصدمة وصوت أعلى : بقى مصحاياني ع الساعة ٤ الفجر علشان تقوليلي إنك موافقة ع جوازك من أحمد 
سلمى بخجل : أيوة 
سليم بعصبية : غوري من قدامى يا سلمى 
سلمى : لي بس 
سليم : غووووووري
سلمي قامت جريت علي اوضتها بعد لما إتطمنت 
سليم : مجنونة
"حاول ينام بعدها ومعرفش قام إتوضى وصلى الفجر وقرأ ورد قرآن لحد ما الساعة جت ٦ وقام لأوضة الرياضة يتدرب لحد ما الساعة جت ٩ ومشي راح الشغل 
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
"فى الشغل"










سليم : إتفضل 
احمد: اي يا بروو
سليم : اي يا احمد؟
أحمد : سلمى قالت إي 
سليم بهزار : مش موافقة 
أحمد بحزن: نعم .... لي يا سليم.
سليم : بهزر معاك يا بني....إبقى تعالى إقعدوا مع بعض شوية علشان تتفاهموا 
أحمد بفرحة : إحلف 
سليم بضحك : والله 
أحمد : يعني قبلت 
سليم : أيوا يا احمد سلمى موافقة
أحمد بفرحة : الحمدلله يارب 
في الوقت دا الباب خبط 
سليم : إتفضل
السكرتيرة بخوف : سليم بيه جالنا إتصال من المخزن بيقول انه حصل ماس كهربي والمخزون كله اتحرق والمصنع ولع .
سليم بصدمة : بتقولى إي !!!!!


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق