رواية نبض الفؤاد الفصل السادس  


_ فؤاااااااد أنت بتخو"ني يوم فرحنا

/مسمعش نفسك إطلعي علي اوضتك

_مش هتحرك من هنا إلا لما أعرف مين الجر"بوعة دي

/قربت منها ومسكت دراعها وبنبرة أول مرة اكلمها بيها.... اطلعي علي فوق بدل ما اطلعك أنا وساعتها هعمل حاجات أظن أنك متحبيش أنها تحصل
بقلم دعاء زينة

_اترعشت من خوفي من نبرة صوته بس حاولت مبيبنش وانسحبت بهدوء وطلعت علي فوق، دخلت هتجنن بقي أنا يكلمني بالطريقة دي عشان المبهرجة اللي كانت معاه دي ملامحها مش باينة من كمية الميكاب اللي حطاها، كنت هتجنن معقول يكون بيحبها، وعند ما وصلت للنقطة دي قطعت تفكيري لااااا أنا مالي اصلا دخلي ايه هو حر يكش يو"لع فيها او تولع هي فيه، بعد شوية لقيته دخل الاوضة

_ممكن أفهم مين السينورة

/بصيت ليها ببرود يهمك في ايه

_أننا اتجوزنا مثلاً 

/قربت منها لحد ما قطعت المسافة اللي كانت بينا نزلت لمستواها وهمست في ودانها... يهمك اووي جوزانا يعني أنتي بتعتبري نفسك مراتي وكده بقلم دعاء زينة

_نبرة صوته حستها تيار كهربي مر في جسمي، قربه وترني بشكل مش واخدة عليه، ضربات قلبي بتدق كما لو كانت طبول بتعلن عن بدء معركة كبيرة لازم تنتهي بخسارة حد، جيت أرد لساني مسعدنيش اااا

/اااا ايه ردي قوليلي يهمك أني مبقاش مع ست غيرك، سكوتها وتوهنا بين إيدي ده أكبر دليل إن فيه حاجه جواها مش راضية تتديها الأذن عشان تظهر، حركت وشي من عند ودنها وبدأت أطبع بوسة وراء والتانية بخفة لحد ما وصلت لشفايفها، عشان جرس التليفون يرن فتفوق من بين إيديا وألعن انا في سري الحيوان اللي قطع عليا لحظة مش سهل تتكرر مرة تانية، بعدت عني فوراً وهي بتخبط صدري بإيديها
بقلم دعاء زينة

_أنت إزاي تتجرأ هاااا كام مرة أقولك متقربش مني أنت غبي مبتفهمش انا مش عاوزة كده، لو علي الجربوعة اللي كنت معاها روح ليها وأعمل ما بدالك ميهمنيش، أهم حاجه ميبقاش قدام الناس عشان شكلي ومستوايا واللي ميسمحليش أن الناس تتكلم عليا وتقول أني مش كفاية لأستاذ فؤاد صاحب فرن العيش
خلصت كلامي ده وأنا بنهج، وكارها نفسي عشان استسلامي ليه والحالة اللي بتصبني لما بيقرب مني

/والله صاحب فرن العيش ده ميبقربش منك غير لما بتسمحيله أنتي بده، وبترحبي بيه كمان وإلا كنتي بعدتيني من الأول ولا ايه وغمزت ليها وسبتها وروحت رديت علي التليفون

/اه ي حبيبتي لااا مش ناسي تمام نفطر مع بعض خلاص ماشي مع السلامة

_بصيت ليه وسابني ودخل الحمام وخرج بعد شوية، والمياه نازلة من شعره علي وشه بشكل لطيف خلاني أحسه ابن أخويا في نفسه أوي ونفسي أروح أنشفه ليه وأقعد العب فيه، خد باله من سرحاني فيه بقلم دعاء زينة

/في حاجه ي دكتورة

_هااا لا مفيش

/طيب 
كملت تسريح شعري وقمت قعدت جنبها علي السرير علشان أنام، لقيتها نفخت بخدودها وشكلها كان شبه العيال الصغيرة

_هو أنت لازم تنام هنا

/في مكان غير هنا

_طيب وخدت مخدة وروحت عالكنبة بس كانت صغيرة ومش مريحة بالمرة، حاولت أتاقلم في النوم عليها قدر المستطاع أصل مستحيل أنام جمبه يعني، مستحيل اللي معندوش دم ده

/فضلت مراقباها لحد ما حركتها هديت وعرفت أنها نامت، وجات تتقلب كانت هتقع يدوبك لحقتها قبل ما توصل للأرض جيت اشليها اختل توزاني ووقعت أنا علي الأرض وهي فوقي، فتحت عيونها نص فاتحه وكان باين عليها أثر النوم واتشعلقت في رقبتي ونامت تاني، شلتها وقمت بيها حطيتها في السرير لقيتها بتقول بصوت كله نوم

_شكلك حلو اووي









/ابتسمت علي كلامه وبو"ستها من رأسها وهمست ليها، وأنتي كمان شكلك زي قرص المشبك عاوز يتاكل

وسبتها ونمت، يااااه كان كل حلمي نظرة منها دلوقتي هي نايمة جاري، اه مش حاسة بيا بس انا كفيل بيها، غمضت عيني واستسلمت للنوم أنا كمان..
بقلم #دعاء_زينة
★*******★
_صحيت الصبح لقتني في السرير جمبه هو نايم في ناحية وأنا الناحية التانية، ضحكت علي الروايات لما كانت البطلة تنام في اي حتي وتصحي في الأخر في حضن البطل، قربت منه شوية كان شعره ملغبط بطريقة فوضوية جميلة، تهت في ملامحه كانت ملامح بسيطة ساكنها الهدوء أول ما تقع عينيك عليها تحس براحة غريبة، حسيته بيتحرك قمت بسرعة دخلت الحمام

/حسيت بيها من أول مافاقت ولما قربت مني، قمت أخيراً وي جمال ده صباح والله

/خرجت هي ودخلت الحمام وخرجت وأنا لابس ولسه جاي أخرج

_فؤاد

/اتصنمت مكاني مقدرتش أرد نبرة صوتها كان لسه فيها شوية نوم ووقفت مستنيها تكمل

_مقولتليش صباح الخير يعني

/ي خرابي ي جدعان عالجمدان والله لفيت ليها وقربت منها وبوست رأسها، ده ي صباح الهنا ي ست البنات

_أنت رايح تقابلها مش كده

/خايفة يقولوا ساب عروسته يوم صباحيتها ولا ايه

_قربت منه وأنا بلعب في زراير القميص اللي هو لابسه، تؤ أنا ميهمنيش كلام حد بس أنا مش واخدة أفطر لوحدي

/احمم يعني تحبي تيجي معانا بقلم #دعاء_زينة

_تؤ تؤ

/بلعت ريقي وأنا مش قادر استحمل نبرة صوتها، ورقتها الغريبة دي عمرها ما اتعاملت معايا كده أبدا، اومال ايه

_مش واخدة أفطر مع حد معرفوش، فيعني لو ينفع نفطر أنا وأنت لوحدنا ي فؤش

/ي لهوي بعد فؤش دي عنيا ليكي ونفطر لوحدنا

_طب وهي

/أقولك سر

_هزيت دماغي باه، وقرب هو جمب ودني

/دي عمتي الصغيرة وانا كنت رايح أفطر معاها هي وجوزها بس عادي أعتذر ليها لأجل عيونك

_ايه ده ايه الفرحة اللي حسيت بيها دي كنت متأكدة أن فؤاد عينيه متشوفش حد غيري أصلاً... ثواني أجهز ونتحرك

/علي اقل من مهلك
لبست تربون وبنطلون واسع لونه أزرق مشجر وعليه بلوزة لونها أبيض وخرجت ليه

_يلا

/مش لما تلبسي الحجاب

_ما هو ي بني أنت مش واخد بالك ولا ايه

/وده حجاب من أمتي ولا إزاي أصلا وهو مبين رقبتك ونص شعرك بالمنظر ده

_ايه فؤاد متدقش وبعدين احنا علي بحر عاوزني البس ايه يعني

/علي البحر علي الشط مش هتفرق كونك واحدة محجبة، وكوني راجل مسمحش أني ابقي قور"ني ومراتي كل من هب ودب يبص عليها وهي مبينة حتة من شعرها ورقبتها كمان

_طب ما أنت معايا فيها ايه مش فاهمة

/أنا معاكي اه، مش شايلك جوايا وي ريت أقدر أعمل كده بالله ما هتأخر
بقلم #دعاء_زينة
_بس

/لو مغيرتيش البتاع ولبست حجاب مناسب ساترك كويس مفيش نزول ومسعمش كلمة تانية

_قال كلامه بنبرة متستحملش المجادلة سبته وأنا بدبدب زي الأطفال، وخرجت لما لفيت الطرحة كويس أول ما شافني ابتسم وكأنه راضي عن شكلي، قرب مني يظبطلي الطرحة










/ليه الكلدمة دي هاااا، أنتي واحدة محجبة وحجابك ده أمرك يكون ساتر ولا يشف ولا يصف، عاوزاني إزاي أسيبك وفيه حتة مش مستورة منك هااا، وي ستي لو علي شعرك ورقبتك دول خليهم للعبد لله لوحده بدل ما كنتي رابطة ليا العمة امبارح ده أنا حتي غلبان والله

_الكل بيبلبس كده وحتي عمتك دي كمان و

/هشش حطيت أيدي علي بقها أمنع كلامها، أنا مينفعش أمشي علي عمتي أو أجبرها لا هي ولا غيرها زي ما مينفعش بردوة أجبرك لأني ببساطة شريكك مش ولي أمر أمرك الفكرة كلها أنك أصلا محجبة وحجابك الصحيح بيقول اللي أنا بلفت نظرك ليه مش أكتر عشان زي ماقولتلك أنا شريكك اللي لو مالت خطاك مينفعش يقف يتفرج لازم يعدلها

_اقنعني والله اقنعني ابن كوم شجاير الكرملة بيتكلم كلام وأسلوب يجبر اللي قدامه يسمعه ومش بس كده لا وكمان يقتنع بيه بجد ربنا يحميه صاحب فرن العيش ده
★*********★
خرجنا الحمدلله أخيرا، وركبنا مركب في البحر وده كان إختياري، المركب اتحركت ولقينا الكابتن اللي قايد الرحلة ده كان دفعتي... 

-نبض عاملة ايه وايه أخبارك فينك ي بنتي من ساعة ما أتخرجنا محدش شافك

_معلش بقي الدنيا تلاهي وبعدين هتشوفني فين وأنت هنا عايم وسط البحر وجماله واخد بالك أنت

-والنبي الجمال كله أنتي اللي واخدها

_ماشي ي عم تشكر

/كانت واقفة معاه وأنا بجيب الفطار، كنت هتجنن نار في صدري والعه مش هيطفيها غير روح الحيو"ان اللي واقفة معاه هناك ده، وبعدين فجأة المركب خبطت في صخرة وقع من شدتها واحدة في البحر، بدون تفكير لقتني نزلت وراها

_فؤاااااااااد
أول ما شفته بينط في البحر قلبي اتخلع وجريت عليه، وأنا ببص للكابتن الحقه ي مدحت فؤاد مبيعرفش يعوم

-للاسف مفيش فرق إنقاذ هنا وغير كده المكان ده فيه صخور كتير مينفعش أي حد ينزل بالطريقة اللي هو رما نفسه بيها دي

_بصتله باستحقار وبعدين ركزت مع فؤاد اللي بدون تفكير قرر يساعد بدون مايعرف مين محتاج مساعدة واللي مُصر يفاجأني كالعادة لقيته بيتحرك بخفة وجاب البنت طلعها وطلع عملوا ليها اللازم وأنا واقفة بطمن عليه

_فؤاد أنت كويس فيك حاجه بقلم دعاء زينة
كان بيكتفي أنه يهز رأسه وهو حاطط عينيه بعيد عني، وفجأة لقيت البنت اللي لحقها دخلت وسطنا حضنته

°thanks for you

_ابتسم بخفة ليها، ولقيت الحيزبونة طلعت كارت وبتديهوله في إيديه

°: °I need to see you and meet, this is room number

_مسكت الكارت منها وقطعته ورميته في البحر، sorry he is very busy ورحت حضناه عشان الحيزبونة دي تبعد عنه، وهو كان بيبص ليا باستغراب ممكن ميكنش فهم الحوار بالظبط بس خد باله من الكارت اللي قطعته

/خدتها ومشيت دخلنا الاوضة زقتها جواها.... حضري نفسك هنرجع مصر دلوقتي

_باستغراب ليه 

/لييه عاوزة تعرفي ليه ولا عاوزة تفضلي جمبه وهو قصاد عيناكي

_بصدمة اييييه
★*******★


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق