رواية العطر الفريد الفصل السابع 

تسرحان بخُـ*ـبث : مش أنت أول واحد تلـ*ـمس مراتك ! 
فريد بصدمه : تاليا إنطقــي ! إتكلمي قولي حااااجه !! 
تاليا بدموع : هو .. هو كان خطيبي، بس أنا مكنتش بحبه و كنا خارجين في يوم و حاول يتهـ*ـجم عليا و لميت عليه الناس .. بس و الله أنا شر*يفه و الله و .. 
فريد أخدها في حضـ*ـنه و هي إتعلقت في رقبـ*ـته و هما مش هاممهم الناس، و لا أي حاجه 




فريد بهمس : مصدقك .. و مقدرش مصدقكيش يا أنضف حد قبلته في حياتي 
نزلها على الأرض و قال بصر*امه و هو بيمسح دموعها : متعيطيش 
حركت راسها بمعنى ماشي و هو راح ناحية سرحان و قال بصوت عالي : كانت خطيبتك و خلاص .. و أنت بأفعالك الزبا*له ضيعـ*ـتها .. و بيقولوا النهايات أخلا*ق، بس أنتَ عديم الأخـ*ـلاق .. و دي مراتي .. و إلي يقل أد*بُه عليها 
قرب منه و بقى وشه في وش سرحان و قال بغيـ*ـظ : أطلع رو*ح أمه و أبوه و أهله كلهم و إلي يتشـ*ـددله ! يا إبن ال ****٠٠٠









حطت تاليا إيدها على بوقها من الشتـ*ـيمه و هي مُنبهره بفريد، ف قام فريد مدي سرحان بالرو*صيه و ضر*به تحت الحز*ام و ز*قه على الأرض و فضل يضر*ب في وشه .. 
لحد ما وشه إتخر*شم، و فريد كان بينهـ*ـج من المجهود و دراعه بينز*ف أكتر .. ف جريت تاليا و سحـ*ـبته من دراعه و*قع في حُضـ*ـنها من وجـ*ـعُه .. 
تاليا بحنان و هي بتمشي إيدها على وشه : كفايه يا فريد .. خلاص يلا بينا على المُستشفى 
واحده من أهل الحاره : ده سرحان هو إلى محتاج يروح مستشفى يا بنتي .. الواد إلي معاكي ده هولا*كو و لا إيه ؟؟ 
ضحكت تاليا و بصت لفريد إلي كان بيضحك و قال بغمـ*ـزه : بتعلم من ماما تفيده 
أخدتوا تاليا و راحوا المستشفى و طلع الدكتور الخشب الصغير إلى دخل في دراعه .. و لفه كويس بعد ما طهـ*ـرُه 

" في العربيه " بقلم : #هنا_سلامه.

تاليا : أنا آسفه .. سرحان و أهلي و الباب .. طبعًا تلاقيك بتل*عن اليوم إلي قبلتني فيه 
فريد و هو بيسوق بإرهاق : تصدقيني لو قولتلك إن النهارده كان أحلى يوم في حياتي .. أهلك طيبين أوي يا تاليا و عندهم دفى مش طبيعي و لما لعبت في الشارع إتبسطت أوي .. الحقيقه يا بختك .. العيشه بطولك بتبقى صعـ*ـبه أوي 
تاليا بإبتسامه : على أي حال كملنا أو لا .. إنفصـ*ـلنا أو لا .. هفضل جمبك و معاك 
فريد إبتسم ليها و فضل باصص لها لحد ما قالت بضحك : هنعمل حد*ثه خد بالك 
ضحك فريد و ركز على الطريق و هي بعتت لمامتها رساله و قالتلها إنهم هيروحوا على بيتهم .. لإن فريد مش هيعرف يرتاح من الدو*شه بتاعت الحاره 

" في الشقه " بقلم : #هنا_سلامه.

دخل فريد و قلـ*ـع جز*مته و تاليا كذلك، أول ما دخلت بصت على البيت و إتنهدت ف قال بإستغراب : في إيه ؟؟ 
تاليا : لا مفيش .. بس يعني البيت ده بيتي دلوقتي ؟؟ 
فريد بإبتسامه : و صاحب البيت كمان 
تاليا جريت على الأوضه و طلعت هدومه من الدولاب و قالت : يبقى أعمل إلي أنا عوزاه 
فريد بصدمه : اللبس يا بت !! 
رمت الهدوم الغامقة و سابت الفواتح، و كام شيميز إسود، و  هي بتدور لقت الترينج إلي كانت لبساه و فريد بيهـ*ـلوس .. ضحكت و أخدته لبسته و فريد راح يحضر العشاء .. 
تاليا بتكشيره : ليه تتـ*ـعب نفسك ؟؟ كنت هعمله أنا 
فريد : لا و لا تـ*ـعب و لا حاجه، أنا متعود على كده 
فضلت تاليا واقفه جمبه لحد ما خلصوا العشاء، و جيه ميعاد الدواء إلي فريد مأخدوش إمبارح 
بصت على فريد و هو  بيتفرج على التليفزيون و قالت في نفسها : مش هديهوله غير بمز.اجه بعد كده .. خليه فايق النهارده .. عوزاه يكون صاحي .. يكون معايا .. عاوزه أحس أنه كويس .. مش بحب أشوفه بيتآ*لم غصـ*ـب عنه 
حطت الدواء بعيد و سندت على دراعه و هما بيتفرجوا على الفيلم لحد ما جت حته ر*عب ف إتعدلت بخوف و هي بتنكـ*ـمش في نفسها 
فريد بضحك : إيه يا تاليا ؟ ده تمثيل 
تاليا : لا يا عم أنا جتـ*ـتي بتشيل من المناظر دي و .. 
لسه هتتكلم لقت البطله بتصر*خ و الد*م بيطلع من بوقها .. حضـ*ـنت فريد و غمضت عيونها و هي بتقول بخوف : خلاص يا فريد ؟؟ 
فريد بمُشا*كسه و هو بيلمس شعرها : تؤ لسه
ز*قته تاليا و جريت على الأوضه و هي بتقول بصوت عالي :  يا قليل الآد*ب يا سااا*اافل 

" الصُبح " بقلم : #هنا_سلامه.

نزلوا هما الإتنين الشركه و أعـ*ـلن فريد جوازهم و طبعًا كل بنات الشركه كانوا مضا*يقين.. 

" عند مامة فريد "

كانت قاعده في سريرها و الدموع بتنزل من عيونها بآ*لم، دخل جوزها و معاه أكل و قال 
_ مش هتطـ*ـفحي و لا إيه ؟؟؟؟ 
سحبت ورقه و قلم و كتبت له بضـ*ـعف و دموعها بتنزل على الورقه : لساني و قطـ*ـعته ! حبـ*ـس و حبـ*ستني ! قولتلي أطر*د إبني و ضنايا يا إما هتأ*ذيه و طر*دته .. حر*ام عليييك .. عاوز إيه تاني ؟؟ هاتلي إبني .. هاتلي فريد 
رمت الورقه في وشه ف بصيلها بغضـ*ـب و قرأها و قال بسُخريه : مش أحسن ما كنت أقـ*ـطع رجلك يا ناديه ؟؟ و متخفيش .. إبنك هيجيلك كمان شهر .. شهرين كده .. بس هييجي مد*مر زيك كده .. هخليه يتمنى الموو*وت بعد ما كل حاجه بتاعتكم تبقى ملكي و أنتم عايشين !! 
ناديه بصيتله بقهـ*ـره كتبت بعصبيه و الورقه هتتقـ*ـطع : هتورثنا بالحياه يا راجل ؟؟ 
هو بضحك : ياااه .. بتفهمي لسه يا ناديه ؟ أيوه .. و إتنيلي كلي بدل ما تمو*تي و تتحسبي عليا رو*ح 
ناديه هِنا إنفجـ*ـرت و طلع صوت من حنجرتها بس مش مفهوم قالت فيه : عاوزه فريد !! 
هو مفهمهاش ف عيطت و قامت من على السرير و كتبت بالقلم المركر إلي كان معاها على الحيطه بالبُنط العريض : 
" عــــاوزه فريــد "
زقها على السرير و قال بغضب : مفيش ز*فت فريد .. هيد*مر و أجيبه ليكي ! 
ر*مت الأكل في وشه و هي بتعيط و جسمها بيتـ*ـهز .. 
لحد ما أغـ*ـم عليها !!!!!! 

" عند فريد و تاليا " بقلم : #هنا_سلامه.







تاليا بخوف : طيب حاسس بإيه ؟؟ 
فريد بآ*لم : و*جع ر*هيب في راسي 
تاليا : طيب قوم معايا أعملك مساچ فيها قوم 
قام فريد معاها و قعد على الكنبه و بدأت تاليا تدلـ*ـكلكه جِناب راسُه بحنيه و نعومه و ر*قه و هو مغمض عيونه .. 
لحد ما قالت بتوتر : فريد 
فريد : أمممم ..؟ 
تاليا بتوتر : أنا عاوزه أقولك حاجه و .. 
قاطعها صوت رن فونها و كان عم فريد، ف قالت بر*بكه : إستنى بس دقيقه هروح المطبعه أشوف حاجه نسيتها 
فريد عقد حواجبه و هي جريت على بره، إستغرب فريد و قال : هو في إيه ؟؟ 

" في المبطعه بتاعت الشركة " بقلم : #هنا_سلامه

تاليا بعصبيه : مش هديله الدواء الفتره دي 
عم فريد بز*عيق : ليه برو*ح أمك ؟؟ أنتِ عاوزه تجننـ*ـيني ؟؟ دي مُهمتك !! 
تاليا بز*عيق : بقولك إيه أنا مش هديه حاجه و أعلى ما في خيلك أركبُه 
عم فريد بتهد*يد : لا أنا معايا صور ليكي ممكن تتوديكي ورا الشمس 
تاليا بتوتر : صور إيه ؟؟؟ أنت مجنـ*ـون ؟؟ 
عم فريد ببرود : تديه الدواء يا إما هتتفـ*ـضحي يا تاليا .. اللهم إني بلغت اللهم ف إشهد 
تاليا بعصبيه : متجيبش سيرة ربنا بس ! صور إيه يا أخي ؟؟ 
عن فريد ببرود : صور .................. 
تاليا بصدمه و كإنها نزلت عليها صا*عقه : نعـــــم ؟؟؟ 


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق