رواية الضحية البريئة الفصل الثامن 

انا لو لفيت الدنيا مش هلاقى حد يعمل كدا عشانى غيرك 

رعد بصدمه : ده بجد 
يعنى ايه 

وعد بخجل : يعنى عايزه افضل معاك طول حياتى 
عايزاك تنسينى اى حاجه وحشه حصلتلى 
انا امبارح مكنتش بهزر 
انا انا كن ت عايزاك بجد بس كنت خايفه قالت ذلك وهى تعض على شفات*يها من الخجل 

رعد : مش هتندمى 

وعد بدموع : انت المش هتندم 
انت قدامك مشوار صعب اوى معايا 

مسح رعد دموعها : عمرى ما هندم وهنكمل مع بعض للاخر 





جاري كتابه الفصل الجديد للروايه حصريه لعالم المدرس بوك اترك تعليق ليصلك كل جديد أو عاود زيارتنا الليله

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق