رواية العطر الفريد الفصل الثامن 


تاليا بصدمه : صور إيه يا راجل أنتَ ؟؟ 
عم فريد ببرود : صور ليكي بقُمصان نوم يا تاليا .. 
تاليا بصدمه و رجلها بتتر*عش : أنتَ مجنون !! أنا أشر*ف من الشر*ف ! ده أنا بتكـ.ـسف ألبس حاجه مفتوحه في بيتنا !! 
عم فريد و هو بيشرب سيجارته : لا ما هي تركيب .. ركبنا وشك على صور بنات مش تمام .. صدقيني هتخسري شر*فك و سُمـ*ّعتك و فريد 








تاليا بعياط و إنهـ*ـيار و هي بتر.مي التليفون : لا لا لاااا .. يا رب لا يا رب أنا معملتش حاجه وحشه في حياتي يا رب !! 
سمع عم فريد صوت إنهيا*رها ده ف عرف إنها هترجع تدي الدواء لفريد من تاني .. ف قفل السكه و إبتسم إبتسامه غير مفهومه !! 
فضلت تاليا تصر*خ بإنهيا*ر لحد ما جيه فريد على صوت صر*يخها هو و الموظفين .. و هي بتر*مي في الورق و بتعيط و بتلطم 
فريد بز*عيق : كل واحد على شغله يلااااا 
الكل راح على مكاتبُه و هو دخل و قفل الباب و هي أول ما شافته جريت عليه و حضـ*ـنته بأقصى ما عندها .. بأقوى ما فيها .. و هي بتد*فن راسها في رقب.ته و هو مكنش حاسس بحاجه غير إن قلبُه هيطلع من كتر ما بيدُق !!! 
تاليا و هي بتتشـ.ـبس في الچاكيته بتاعت البدله بضوا*فرها : فريد أوعى تسيبني مهما حصل .. مهما حصل يا فريد .. خلينا مع بعض .. خليك عارف إني عملت حاجات كتير أوي عشان أبقى معاك ..
قالت كده بدموع، غمض عينه و هو بيضـ*ـمها لقاها بتبعد عنه و هي بتمسح دموعها .. 
جت تخرج مسك إيدها و قال بتنهيده : على فين ؟؟ 
تاليا ببرود : على شُغلي 
فريد بجدِيه : لما أعرف كنت عاوزه تقولي إيه .. و لما أعرف إيه إلي وصلك للحاله دي يا تاليا 
تاليا بتنهيده : أنا عاوزه أسافر معاك يا فريد .. مُمكن ؟؟ عاوزه نبعد عن الناس .. هناك هقدر أحكيلك حاجات كتير أوي عني و عنك و عن .. عن حاجات جوايا مش قادره أبو*ح بيها .. أنا و أنت و بس يا فريد .. قولت إيه ؟؟ 
فريد بترحيب : أوي أوي .. بدام ده إلي هيريحك يبقى نعمِلُه .. 

" بليل في بيتهم " بقلم : #هنا_سلامه.

تاليا بصوت عالي : فــريــد 
دخل فريد الأوضه و تاليا كانت بتقفل الشنط و قال : نعم ؟؟ 
تاليا : ممكن تيجي تقفل الشنطه دي ؟؟ 
فريد : حاضر .. جهزي التذاكر و الباسبورات على الكومود 
تاليا و هي رايحه تحُط التذاكر و الباسبورات في شنطه جلد بُني ماركه رِجالي و حريمي بيتحط فيها الأوراق إلي زي كده وقت السفر : كان لازم طيارة ؟؟ ده إحنا رايحين الجونه يعني .. كان مُمكن بالعربيه 
فريد : عشان ترتاحي في الطريق بس 
تاليا إبتسمت له و حطت الأوارق و هي بتتأكد منها .. و نزلوا و راحوا على المطار .. 











بقلم : #هنا_سلامه.
بعد ساعات سفر وصلوا الجونه أخيرًا و كان فريد حاجز في فُندُق حلو أوي على البحر .. 
دخلوا الجناح بتاعهُم لقوا بلالين و ورد و إزازة شامبا*نيا " ( نوع من أنواع الخمـ*ـره ) " و البطتين إلي عملين شكل قلب على السرير .. 
ضحكت تاليا بسعاده و قالت : أوووه .. بط ؟ ده إحنا هنصطاد بقى 
فريد مسك إزازة الشامبا*نيا و قال بضحك : ده إحنا كده في فيلم كباريه أو الفرح 
تاليا بفخر : و أنا دُنيا سمير غانم 
ضحك فريد و هو بيترمي هو و تاليا على السرير ف الورد بيتنـ.ـطِر في الهواء مع حركتهم .. 
تاليا بتنهيده : عُمرَك حبيت ؟؟ 
فريد و هو بيغمض عيونه : لا .. 
تاليا بفضول : ليه ؟؟؟ 
فريد : معرفش .. بس عُمر ما بنت أخدت قلبي 
تاليا بصدمه : نعم ؟؟ ده كل البنات بتحبك كل البنات حلوين، طبعًا يا سيدي يا بختك و أنت إلي زيك مين ؟؟ ده كل البنات إلي حواليك قمرات و إلي عيونها فُحلُقي و شعرها فِسفوري بينور في الضلمه 
فريد بضحك : لا لا مش كده .. " كمل بجديه " البنت مش عباره عن شعر و شفا.يف و جسـم حلو و أنو*ثه و جمال مظهر خارجي و بس .. البنت خفة دم .. طعامة .. لذلذه .. لو مين قاعد في القاعده هي بخفة دمها و روحها الخفيفه تكون فراشة الليلة .. تكون أميرة الحفله .. تلفت النظر ليها بدون .. 
لسه كان هيكلم كلامه لقاها بصاله في عيونُه و بترمش، و طرف شفا.يفها مرفوع " كإبتسامه يعني "
تاليا : ما تكمل .. وقفت ليه ؟؟ 
فريد بهيـ*ـام و توها*ن : تلفت النظر ليها بدون مجهود ❤︎
قال كده و غمض عيونه و راح في النوم و تاليا بتبص على ملامحه و بتقول في نفسها : يا رب أستُرها .. 
قالت كده و مسكت إيده و نامت نوم عميق من التعب .. 

" بليل " بقلم : #هنا_سلامه.

نزلوا يتمشوا على البحر و تاليا كانت لابسه دريس أحمر بيطير مع حركه الهواء و فريد كان لابس شورت چينس فاتح و شيميز كشمير  .. 
تاليا : ما كنت تلبس الشيميز المشجر، كُلُه ورد و شجر و عليه نسناس ! 
فريد بضحك : كُنت حاسس إنُه غابه إستوائية .. المهم هناكل إيه ؟؟ 
تاليا : أنا نفسي أجرب السوشي أوي 
فريد : لا بلاش أكل ماسِخ .. إيه رأيك ناكل بيتزا ؟؟ 
تاليا بتسقيف : أوووووكيه 

" في مطعم بيتزا هات "

تاليا بتوتر : فريد .. إيه الحاجه إلي ممكن متسامحش فيها أبدًا 
فريد ساب الشوكه و السكـ*ـينه و قال بتنهيده : الكد*ب و الغـ*ـش و الإستخـ*ـفال و الخيا*نه .. 
تاليا في نفسها : الله أكبر كان ناقص الخيا*نه و أقفل الأربعه 
تاليا بتوتر : مبتسامحش خالص ؟؟ 
فريد بجدِيه : طبعًا .. مقدرش أسامح فيهم 
تاليا و هي بتضـ*ـغط على إيدها عشان متعيطش .. قالت بصوت مبحو*ح : بس حاجات كتير بتحصل غصـ*ـب عننا .. و بعدين ممكن نكدب كدب أبيض عشان حد بنحبه .. 
فريد و هو بياكل : لا يا تاليا .. الكدب كدب، ده كلام كنا بنقوله و إحنا عيال عشان مننضر*بش من أهلنا لما نكدب .. بس الكد*ب كد*ب و الخيا*نه خيا*نه و الغـ*ـش غـ*ـش .. و ملهومش أي مُبرر .. و مفيش حد بيحب بيأ*ذي حبيبه 
قال كده و كمل أكل ف قالت تاليا و هي حاسه إنها هتـ*ـنهار : طيب أنا هروح الحمام 
فريد إبتسم لها و هي راحت الحمام و أول ما دخلت إنفـ*ـجرت في العياط و هي بتشـ*ـهق .. عرفت إن فريد مُستحيل يسامحها .. 
قلـ*ـعت الكعب بتاعها و طلعت من المطعم و مشيت لحد ما وصلت للفندق و كل ده فريد زي المجنو*ن بيدور عليها في كل مكان راحوه ..









 
لحد ما إدارة الفندق كلموه .. 
فريد بز*عيق : دوروا عليها !! هي طفله ؟؟ هتتخـ*ـطف !! 
قاطعه رن فونه ف رد و كان حد من إدارة الأوتيل 
فريد : ألو 
بنت من الإدارة : ألو يا فريد بيه .. مدام تاليا جت الفندق يا فندم من ربع ساعه و كانت طالعه مُنها*ره .. و منعرفش إيه إلي حصل .. و بعدين نزلت للصيدليه .. 
فريد بصدمه : تاليا !!!!!

" في صيدليه جمب الفندق " بقلم : #هنا_سلامه.

تاليا : لو سمحت 
الصيدلي : نعم يا فندم ؟؟ 
طلعت تاليا علبة شريط الدواء إلي بتحطه لفريد و قالت بتوتر : لو سمحت .. عاوزه أعرف الدواء ده .. بتاع إيه ؟؟ 
الدكتور أخد الدواء منها و بص عليه كويس و بعدين قال حاجه صدمت تاليا ................!!!!!! 


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق