رواية صفقة زواج الفصل الاول 



المأذون: موفقه يبنتي من الزواج من الاستاذ يوسف سليم 

اريج بجمود: موفقه 

المأذون: موفق يبني من الزواج من الانسه اريج عبدالرحمن 

يوسف ببرود: موافق 

المأذون: بارك الله وبارك عليكم وجمع بينكم في خيرر الف مبروك 

يوسف وهو واقف قدام ابوه 







يوسف ببرود: اظن دلوقتي انا حققتلك حلمك اني اتجوز الخادمه دي واتجوزتها اعرف امتي بقق هتتنازل عن املاكك ليا عشان انت الصراحه كبرت وشكلك بدأت تخرف 

ابوه(سليم) بغضب: انت ازاي تكلمني كده ي حيواان ولسه هيضربه يوسف مسك ايده ونزلها بغضب 

يوسف بغضب وعروقه برزت: انا مسمحلكش ي سليم بيه تمد ايدك عليا او قبل متفكر افتكر انت عملت ايه زماان ونزل ايده بغضب وبص على اريج اللي خافت من شكله جدا ودب في قلبها الرعب ومشي

سليم قعد علي الكرسي بضعف: انا بعترف اني معرفتش اربي وبعترف اني كمان عمري م خده في حضني واتكلمت معاه زي اي اب وابنه عارف اني محسستوش بطعم حنيه الاب ازاي وبعترف اني كنت انسان بيمشي ورا شهوا''ته بس انا توبت توبت والله بس يوسف بقق نسخه تانيه مني في كل حاجه وبص لاريج بس انا خليتك تتجوزيه لاني انا حاسس انك انتي اللي هتغيريه يبنتي وهنا دموعه نزلت ساعديني يبنتي 

ا







ريج بشفقه: خلاص ي عمي متعيطش والنبي وبعدين أنت ناسي اني هنا عشان اغير ابنك واحاول اقربكم من بعض وانا هعمل كل اللي في ايدي عشان ارجعهولك في حضنك 

سليم: ياريت يبنتي ياريت 

فجاه صوت يوسف وهو بينادي: ارييييج انتيييي ي زفتتتته ي لللي اسمكككك اريييج 

اريج بخضه من صوته: هو بينادي كده ليه 

سليم بضعف: اطلعي يبنتي لجوزك شوفيه عاوز ايه 

اريج هزت راسها بنعم وطلعت 

اريج وهي بتقفل الباب وراها: نعم 

يوسف ببرود وهو بينفخ السجاره في وشها: اقلعـ''ـي 

اريج بصدمه: ايهههههه......  




            الفصل الثاني من هنا

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق