رواية ابنتي اليهودية الفصل العاشر  

الياس مش سامعك قولي بصوت عالي ولا خليها بعد فرحك 

ايرين بصوت اعلى كله قهر : انا حامل بقولك انا منك حامل من اخويا 

اتصدم الياس و فجأة صرخ في المأذون وهو عيونه في عيون ايرين : اسككككت مفيش جواز هيتم 

المأذون بخوف : في ايه يا شيخ سليمان 

قام الياس و شد ايرين من ايديها و كمان الدفتر اللي في ايد المأذون : محدش يتحرك من هنا غير لما اجي فاهمين 

فهد بعصبية قام و مسكه من دراعة : هو ايه اللي لما تيجي انت واخد ايرين على فين 

ضر"به الياس في رأسه وقعة على الأرض و خدها و دخل بيها جوا 






شدها لحد اوضته و قفل الباب : انتي عارفة ايه اللي انتي قولتيه تحت ؟

ايرين بحزن شديد : انا حامل و انت كل همك تسيبني لوحدي و تمشي 

مسكها الياس من دراعها وراسه هتنفجر : انتي سألتي مين و عرفتي ازاي انك حامل الطفل ده لازم ينزل 

عيطت و بعدت عنه و رجعت مسكته من ياقته: انت لازم تكون معايا مينفعش تسيبني انت فاهم انت سبب كل ده ( كملت كلامها وهي بتعيط اكتر و بتنزل رأسها للأرض ) و انا كمان انا بقيت احس بمشاعر ناحيتك مشاعر مش من حقي بقيت عايزاك معايا دايما و انا مينفعش احس ب كده ارجوك اتصرف أو اقت"لني 

نزلت دموعه و بعد عنها : حضري هدومك عشان نمشي من هنا 

ايرين بعدم فهم : نمشي من هنا هنروح فين و بابا هيوافق ولا لا 

الياس : هنمشي انا و انتي لحد تجهضيه

- و هيقولوا ايه لما نغيب عنهم ؟






الياس بعصبية : يقولوا اللي يقولوه انا ميفرقش معايا حد غيرك انتي دلوقتي انا غلطت و لازم ادفع تمن غلطتي 

راحت ايرين بسرعة و جمعت كل لبسها و فضلت واقفة مستنياه بس دخلت عليها رقيه اللي اتصدمت من اللي شافته : يا عيب الشوم عليكي هتهر"بي 

ايرين بخوف : ابعدي عني 








رقيه بضحكه خبيثة : هتهربي قبل ما الياس يعرف انك حامل هتهربي قبل ما اخويا يقت"لك يا با"يره 

ايرين بصدمه : انتي عرفتي منين اني حامل 

رقيه بشماته : سمعتك وانتي بتعيطي لصاحبتك انا هلم الدار كله عليكي يا عا"يبه انتو كده طبعكم الخيا"نة 

كانت لسا رقييه هتخرج تقول للكل لقيت الياس في وشها واللي بيبصلها بغضب و مسكها من دراعها جامد جدا 

- لو كلمه واحده من اللي سمعته طلعت برا الاوضه دي انتي اللي هتتقت"لي مش هي 

رقيه بخوف و رعب من نظرته ليها : حاضر ..حاضر 

- أخرجي دلوقتي و متتكلميش ولا كلمه مع أي حد فاهمة 

خرجت رقيه و جريت على جوزها حضنته و فضلت تعيط 

- مالك يا رقيه حصل ايه 

مفيش يا سعد انا بس تعبانة شويه 

- شال الياس شنطه ايرين و خرج من الباب الخلفي ركبها و حط الشنطه و ركب جنبها و مشي 

ايرين بخوف : احنا رايحين فين 

الياس : لدكتور صاحبي بس بعيد شويه 

ايرين : بس انا خايفة و انا بجه"ض امو"ت 

الياس بحزن : لو في خطر على حياتك واحد في الميه مش هخليكي تجه"ضي 

انهارت اكتر : امال هعمل ايه و هيحصل ايه في اللي في بطني 

الياس بتعب و حزن مش عارف انا مش قادر افكر 

ايرين : لو اجهضت هتخليني اتجوز فهد برضوا 

انتي عايزة ؟؟

ايرين بنظرة تمعن فيه و في ملامحه الحزينه : انا مش عايزة اتجوز ابدا 

لف الياس وشه و ابتسم كأنه كان مستني جواب تاني يكسر قلبه بس كل ده على ايه على قهر و حسره

.......










الشيخ سليمان بعصبية : يا ولدي شوفها فين و فين اخوك ازاي يتركنا وسط الناس أكده 

ابراهيم : يابا اختفوا اتبخروا 

فهد بعصبية : انا هقلب الدنيا عليها 

أمه : يابني اهدا دلوقتي يجوا تلاقي حصل حاجه مهمه 

فهد بنظرة غريبة بص ل رقيه و ل ياسر و مشي 

....

وصل الياس للدكتور كانت ايرين غيرت فستان الفرح و لبست بنطلون و تيشرت بكم و ربطت شعرها ديل حصان و دخلوا سوا وهي ماسكه فيه 










سلم الياس على صاحبه 

مجدي: ازيك يا حبيب اخوك غايب عننا فين كده 

الياس : مشاغل والله يا حبيبي المهم انا عايزك في حاجه بس و لا كانك سمعت ولا كأنك شوفت 

مجدي: عيب والله انا تلميذك و اللي انت عايزه كله يا باشا 

- محتاجين نعمل اجها"ض

اتفاجئ مجدي و بص ل ايرين اللي كانت مستخبية في الياس 

الياس بغيرة : بصلي انا هنا ها 

مجدي: حاضر بس لازم نكشف عليها الاول عشان نعرف هينفع الإجها"ض ولا لا 

خافت ايرين منه اكتر و مسكت في الياس جامد 

الياس بهدوء : متخافيش انا معاكي تعالي 

خدها و حطها على السرير و بدأ مجدي يكشف عليها عن طريق السونار 

- هو حضرتك حامل من امتى 

الياس برد سريع : ٣ شهور تقريبا ليه 

مجدي : والله يا الياس كان نفسي اخدمك بس الجنين حجمه كبير على الإجها"ض و هيبقى في خطر على حياتها هي 

بصلها الياس و الحزن في عيونه و لسه هيتكلم بس قاطعة صوت جاي من بره 

و فجأة و من غير كلام دخل فهد عليهم ..........


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق