رواية بريئة اوقعتني في حبها الفصل الثالث عشر 

الشاب طلع المسدس من جيبه وركزه على حمزه وقال بصوت يشبه صوت فحيح الأفاعي: الوداع يا حلو الوداع
ميرال فتحت عينها وقالت بصريخ: حمززززه 
حمزه لف بميرال عالطول لتاتى الطلقه في الأرض وكانت 
قريبه اوى من حمزه ٠٠٠٠٠٠

حمزه خد ميرال في حضنه اللى حرفياً كانت مرعوبه أوى
الشاب ابتسم وقال: قومى من حضنه ده بيضحك عليكى ده بيعمل كده عشان يغت"صبك لوحده 

حمزه قبض أيده والشاب رفع المسدس على حمزه للمره التانيه وقال: بس للأسف مش هيلحق يعمل كده عشان هيمو"ت 
ميرال هزت رأسها وحضنت حمزه جامد أوى 
حمزه غمض عيونه ومر اكثر من عشر ثوانى ولم يصدر اي صوت 

حمزه فتح عيونه لقي الشاب بيهز المسدس وبيقول: ازاي الطلق خلاص ازاي 
حمزه ابتسم وقال: واجهنى راجل لراجل احسن ولا خايف 
الشاب رمى المسدس عالطول وقال: اواجهك يا حلو طبعا
حمزه حاول يقوم لكن معرفش لأن ميرال كانت حضنه جامد أوى 

حمزه وقد نسي الواقفين تماماً ليضع ايده على شعر ميرال ويقول بصوت هادئ: متخافيش هنكون بخير 
ميرال بصت في عيونه وقد شعرت بالأمان وهزت راسها وقالت: وانا واثقه فيك 










حمزه قام ووقف قصاد الشاب اللى بيستعد لق"تل حمزه 
حمزه بص على الشابين التانيين وقال: بص انا مستحيل أواجهكم انتوا التلاته زي ما قولت قبل كده القدره تغلب الشجاعه ٠٠٠٠

الشاب رفع ايده وقال بأمر: محدش يقرب خالص حتى لو بمو"ت 
_بس يا معلم 
قاطعه وقال بصوت حاد: فاهمين 
بصوا لتحت وهزوا رأسهم بالموافقه 

حمزه ضر"به بالبوكس في وشه وقال: كده حلو أوى 
ميرال خدت خطوه لوراء وكانت خايفه اوى 
الشاب حط ايدو على فمه وقال بابتسامة: شكلك مستعد 
حمزه مسكوا من ياقته وزقوا على الأرض وقعد يض"ربه في بطنه 
_اعااااااااا 

حمزه ضر"به في معدته مما جعل فمه ينز"ف 
الشابين بصوت واحد: انت بخير يا معلم 
حمزه قعد يضحك وقال: رد عليهم انا مش عارف ازاى انت المعلم بتاعهم ومش قادر تدافع عن نفسك 
الشاب قام بكل جبروت وضر"ب حمزه بالبوكس في وشه 
ميرال بصريخ: حمزززززه 

حمزه حط ايدو على فمه وقال بابتسامه جانبيه: ما انت شجاع اهو 
حمزه مسكوا من ياقته ونزل برأسه على الحجره 
_اعااااااااا 
الد"م نزل من رأسه في ثانيه وبعد مهله من الوقت فقد الوعى تماماً 
الشابين جروا عليا واحدهم قال بخوف: قوم يا معلم قوم 

ميرال جرت على حمزه ومسكت في الجاكيت بتاعه زي الطفل الصغير
حمزه خدها على صدره وقال: اشش انا جنبك 
واحد من الشابين بص لحمزه وطلع مطوه وجري على حمزه اللى مسكوا من رقبته 
_اعااااااااا 

حمزه زقه ليقع على حجره أيضاً ويفقد الوعى 
التالت قام واقترب من حمزه اللى كان واقف بكل ثقه 
الشاب كان ماسك خشبه في أيده ونزل بيها على دماغ حمزه
ميرال بصدمه: حمزه 

في قصر كمال النصراوي ٠٠٠٠٠٠
رنيم مكنتش مصدقه اللى شايفه ليس رنيم فقط بل كمال
ياسين وصل عندهم والإبتسامة مرسومه على وجهه 

ياسين وقف قصاد كمال وقال: مالك يا بابا متفاجا كده ليه 
كمال بفرحه: بابا 
ياسين ضم حواجبه وقال باستغراب: بابا انت كويس 
كمال هز رأسه وقال بسعاده عامره: انت انت 

ياسين هز رأسه أيضا وقال: ياسين بتاع زمان 
كمال حضنوا عالطول والدموع نزلت من عينه فكأنت دموع الفرح 
كمال: كان واحشنى أوى 
ياسين بص لرنيم اللى هزت راسها وهى مبتسمه 

كمال بعد عن
انى خفت عليك اوى 
ياسين: بابا انا مش صغير عشان تقول كده 
كمال مسح دموعه وقال: طبعاً يا حبيبي طبعاً
ياسين راح عند رنيم ومد أيده وقال بابتسامة: موافق 

رنيم مدت أيدها عالطول وقالت: يعنى موافق نبقا صحاب 
ياسين هز رأسه ورنيم بدون تركيز حضنته عالطول وقالت: 
بجد احلى خبر ٠٠٠٠٠
ياسين: رنيم
رنيم بعدت عنه عالطول وقالت: انا أسفه بس من فرحتى مش اكتر
ياسين: ولا يهمك 

كمال وهو باصص عليهم: معقول ؟
كمال هز رأسه وقال: انت عايزها لمين بالظبط
كمال خد نفس عميق ورد على سواله: سيف ولا ياسين مش مهم مين فيهم الأهم تكون مرات حد فيهم 
رنيم: بما أننا بقينا صحاب وكده يبقا من حقي أسألك كنت فين طول الليل 

ياسين: كان لازم اقعد لوحدي كان لازم اراجع حساباتى 
رنيم: والقرارات ؟
ياسين: كتير واول قرار اخدته انى هرجع الشغل تانى 
كمال هز رأسه وياسين مكملاً على كلامه: مش هقولك الماضي انتهى بس دايما هبص للحاضر والمستقبل ٠٠٠٠

رنيم هزت راسها وقالت: واحسن قرار اخدته بالتوفيق يا رب 
ياسين: الفضل يرجعلك يا رنيم انتى فوقتينى٠٠٠ فوقتى إنسان غافل عن الحياه 
رنيم ابتسمت وفجاه صدر صوت عالى جدا 

سيف: باباااااا 
سوسن وهى بتجري وراء: سيف بيه مينفعش كده 
الكل بصوا خلفهم ليجدوا سيف نازل على السلم 
رنيم جرت على سيف وقالت بغضب: كده غلط الدكتور قالك اي 
سيف اتجاهل كلامها خالص وراح لكمال وقال: بابا حمزه مرجعش من امبارح 
كمال بصدمه: اي 

رنيم جرت عليهم وقالت بعياط: ميرال ميرال 
سوسن وهى واقفه خلفهم: ولا الانسه ميرال رجعت 
سوسن اول ما قالت كده رنيم اغمى عليها ليمسكها ياسين عالطول ٠٠٠٠٠
ياسين حملها بين ايديه ليتجه الى الاريكه ويضع رنيم عليها ويقول بصوت جهوري: سوسن هاتى كوبايه مياه بسرعه 
سوسن هزت راسها بخوف وطلعت تجري عالطول 

سيف واقف وحرفيا نيران مشتعله بداخله فلم يعرف سببها 
كمال جري على رنيم وقال بخوف: رنيم بنتى 
سوسن بارتباك: اتفضل يا بيه 
ياسين خد منها الكوبايه وبدأ يضع المياه على وجهه رنيم حتى تفوق
رنيم بدأت تفوق وقالت بصوت مقطع: مي مي ميرال 
كمال: رنيم أهدي 
رنيم استفاقت وقالت والدموع نازله من عينها: اهدا ازاى واختى طول الليل برا 
كمال مسك ايدها وقال: حمزه معاها متقلقيش من حاجه 
رنيم بدون تفكير: اهو حمزه بالذات اللى خايفه منه 

سيف باندفاع: انتى بتقولى اي يا روح امك 
كمال بص لسيف وقال بحده: سيف مش عايز اسمع صوتك
سيف بغضب: مش سامعها بتقول اي يا بابا 
ياسين وقد يعلم أن كلام رنيم صح ميه في الميه لانه يعرف اخوه جيداً 
رنيم بصت لتحت وقالت: انا اسفه يا عمو كمال بس

كمال قاطعها وقال: ولا يهمك بس على فكره اللى بتفكري فيا مش صح وهثبتلك كده لما حمزه يرجع 
رنيم قامت وقالت: انا مش هستني لما يرجعوا يا عمو كمال
سيف كان طالع ولكن كمال اوقفه 
كمال: رايح فين 
سيف: حاسس ان حمزه واقع في مشكله ولازم اساعده
كمال راح عند سيف وقال: مينفعش تطلع كده 
سيف: بس
كمال قاطعه وقال: متبقاش عنيد وبعدين الدكتور قالك اي 

سيف بزعيق: يعنى عايزنى اقعد واحط أيدي على خدي ومش عارف اخويا فين 
كمال بص لياسين وقال: ياسين هيروح يشوف اخوه فين
سيف قعد على الكرسي ورنيم مسكت ايد ياسين وقالت: خدنى معاااك والنبي
سيف بص على أيديهم وقد اي كان غيران نعم كان غيران

ياسين هز رأسه وطلع هو ورنيم وركبوا العربيه ومشوا ٠٠٠٠
كمال قعد جنب سيف وقال: أهدأ واوعك تنسي انك طالع من عمليه 
سيف وقد نسي أمر أخوه تماماً وبدأ يفكر في تلك البريئه التى رحلت مع غيره 

كمال حط ايدو على كتفه وقال: سيف 
سيف وقد استفاق من شروده ليقول: سوسن 
سوسن: نعم يا بيه 
سيف: فنجان قهوه بسرعه
كمال قام وقال

واعى ومستحيل يعمل كده 

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق