رواية ابنتي اليهودية الفصل السابع عشر  

وقفت ايرين متسمرة مكانها اول ما شافته بس حاولت تتمالك نفسها و عدت من جنبة 

- دخل الياس اوضتها في المستشفى 

خرجت ايرين مع خالتها و سمعت صوت الياس اللي كان بينادي عليها في كل المستشفى 

ركبت العربيه وهي بتعيط و شافته خارج من المستشفى بيدور عليها بس معرفهاش بالنقاب 

جانيت : ايرين سلمي على خالك جيمي 

متكلمتش ايرين خالص و بس فضلت تعيط لحد ما حست بنزيف تاني و فضلت تصوت 

.......

فات ٣ ايام و الياس قالب عليها الدنيا كلها زي المجنون دخل بيت بيت يدور عليها و اخر تفكيره راح ناحيه فهد اللي كان قاعد بيشرب قهوته و لقى الباب انكسر عليه ، دخل الياس و مسكه من رقبته

- هي فين انطق ؟؟؟ 









ضر"به فهد بع"نف : انت اتجننت هي مين دي 

ردله الياس الضر"به : ايرين فين يا حيوان اتكلم 

جاله تليفون اتخض و بعد عن فهد : الو ايه يا ابويا في حاجه 

- الخزنة انسر"قت يا ولدي مين اللي عمل كده 

انا جاي دلوقتي حالا 

كان هيخرج بس اتكلم فهد : كل البلد عارفة انها هربت من معاملتك الحقي"رة لأختك ، تخيل بقى لو عرفوا انك اعتديت عليها على العموم اول ما هلاقيها هيكون يوم جوازي عليها و هشيل عنك مسؤوليتها 

رجعله الياس و نظرته فيها كره و شر : انا لو شوفتك في طريقي همحيك و لو قربت منها هقت"لك

خرج إلياس و ضحك فهد باستهزاء بس على وشه حزن كبير : أن كانت كل الغيرة دي و الحب ده و انت عارف انها اختك امال لما تعرف انكم مش اخوات هتعمل ايه ، بس انا مستحيل اسمحلك تاخدها مني انا اللي كبرتها وهي من حقي انا 

- رجع الياس البيت بسرعة و اتصدم من منظر الخزنة الفاضي اللي كان فيها فوق ال ٥ مليون 

كان الشيخ قاعد و بيتكلم بعصبية : كنت فين و البيت بينسرق رد قولي يا كبير عيلتك 

- الفلوس هترجع و لو مرجعتش هديهملك من حسابي بس متتكلمش معايا كده ولا اي حد فاهمين كلكم ، انا اللي عملتكم انا اللي عيشتكم عيشه ملوك و انتو عاطلين كل الخير ده بتاعي انا 

سكتوا كلهم و محدش نطق 

بنتك و اختكم كلكم اختفت و انتو همكم الفلوس 

رقيه بعصبية : هي اللي سرقتها عشان كده اختفت 

قرب الياس منها و ضر"بها بالقلم : وليه متكونيش انتي اللي سرقتيها 

عيطت رقيه و خرجت من غير كلام 

......

- لييييييييه عملتي كده ازاي تسرقي فلوسهم حررررام عليكي 

حرام عليا ؟ خطفو"كي و اعتدوا عليكي و ضربو"كي لحد ما كنتي هتمو"تي مني في العربيه من يومين لولا ضر"به ليكي مكناش في سينا هلا و ده عقا"به اننا ناخد تمن عذابهم ليكي خليت خالك سرق الخزنة بتاعتهم و مكنتش متوقعة كل الفلوس دي طلعوا اغنياء جدا 

انهارت ايرين اللي كانت نايمه على السرير : هيقولوا عني حراميية منك لله انا مش عايزة من الفلوس دي رجعيها ارجوكي 

مسكت خالتها ايديها : الفلوس دي من حقك انتي و ابنك من حق كل قلم نزل على خدك و كل عقاب اخدتيه ...حق اخد عذر"يتك و برائتك متخليش الحب يعميكي انتي هنا الضحيه 

- لو سمحت سيبيني لوحدي 

خرجت جانيت و قفلت عليها الباب ووقفت تتكلم مع جيمي اللي كان عمره ٥٢ سنه و طويل و نحيف و شعره أغلبيته ابيض 

- صعب ندخل بيها الوطن وهي حامل كده لازم اوراق و حاجات كتير 

اتصرف يا جيمي اتصرف لازم نرجع بالكتير اوي بعد يومين انت عارف ابن سليمان لو لقانا هيعمل فينا ايه 

- يبقى نروح ألمانيا الاول بباسبور مزور و هويه مزورة و كل ده بالفلوس لحد ما تولد هناك و نرجع وطننا 

خلاص موافقة بس سرع في كل حاجه 

....







فضلت ايرين تعيط وهي بتلمس بطنها : اكيد عرف اني انا اللي سرقت الفلوس ..هيكر"هني انا دلوقتي مليش غيرك انت كل املي خليك معايا متسبنيش 

.....

قام الياس على أوضته و رزع الباب وهو بيفكر في طريقة يلاقيها بيها لحد ما دخلت رقيه ووشها احمر و عيونها مليانة شر من الياس و ايرين 

انت كذ"بتني و ضر"بتني قدام اهلي و جوزي و انا جيت اثبتلك ان كل كلمه بقولها صح 

- اطلعي برا و متجيبيش سيرة اختك تاني فاهمة 

اختي اه طب افتح التحاليل دي كده دي مش اختنا ولا حتى قريبتنا و سرقت فلوسنا و كمان ز"انيه للاسف انت وقعت في حب واحده حراميه ............

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق