رواية ابنتي اليهودية الفصل الثامن عشر  

فتح الياس التحاليل و حط أيده على رأسه من صدمته و بص لرقيه و عيونة حمرا 

انتي جبتي دي منين ؟؟

- ده كل اللي همك بقولك دي مش اختنا 

قام الياس و ضر"بها بالقلم : التحليل ده جبتيه منين ردي قبل ما امو"تك 

عيطت رقيه و خافت و رجعت لورا : لقيته هنا 

- من امتى ررررردي 

من ...من وقت ما ياسر عمله 

نزل الياس ضر"ب فيها بكل عنف : كل ده مخبية عني 







دخل الشيخ سليمان و بعده عنها و خدها من تحت أيده : الياس انت انجنيت اختك حامل 

- فتح الياس الباب و خرج 

.......

فات 3 سنين بعد كل الحوادث اللي حصلت و حاولت ايرين تبعد ولادها التؤام عن اي مشاكل و اي ضغوطات تأثر عليهم و على حياتهم خصوصا أن لغتهم الأم بقيت الألمانية و كلامهم العربي قليل 

الياس ...الياس انت فين نادي ليث و تعالى 

جري عليها ولادها اللي كانوا نسخه مصغرة من ابوهم : مامي انا اللي هاجي معاكي المعرض مش ليث اصلا اللوحه الجديدة عليها اسمي انا 

زعل ليث : لان ماما بتحب الياس اكتر من ليث 

ابتسمت ايرين و حضنتهم : انتو الاتنين روحي بس المره دي انا هروح لوحدي عشان خالتو جانيت جايه ألمانية و عايزة تشوفكم و جايبه هدايا كتير 

اتنطط ليث : بجد هدايا من Egypt 

اتخضت ايرين لما قال مصر : لا لا و بعدين انت عرفت مصر منين 

الياس بسرعة : مامي ليث كان بيخبي كل التيكت بتاعت الهدايا و بيشوف مكتوب عليها Egypt 

اتعصبت ايرين بس مزعقتلهوش : انا عارفة انك ذكي بس مينفعش تحبي حاجات زي دي من ورا مامي لازم تقولي 

حاضر يا مامي اسف ...

ابتسمت ايرين و قامت عشان تلبس وهي بتبص لكل اللوح اللي حوليها اللي كانت بتحاول تنسى بيها الماضى و جراحه و موهبتها في الرسم اللي اكتشفتها مؤخراً 

لبست لبس محتشم و صلت و قلعت الحجاب و راحت عشان تنزل 

- وصلت ايرين للمعرض اللي عارضه فيه رسوماتها 

اول ما دخلت جوا جري عليها مدير أعمالها : مدام ايرين لوحه ٧٠٧ اتباعت بسعر عالي جدا 

انبسطت ايرين بس لوهله ظهر على وشها الصدمه : اني لوحه ؟؟ 

طلع جون صورة اللوحه اللي كانت عبارة عن إلياس 

صرخت ايرين فيه : لا لا لا دي مش للبيع دي كانت للعرض فقط انت ازاي تبيعها و لمين 

- أعتقد أنه ثري عربي لانه أخدها بسعر عالي 

ايرين بغضب واضح : خدني حالا ليه و جهزلي المبلغ اللي دفعة اللوحه دي بتاعتي مش للبيع 

ركبت ايرين العربيه و جنبها جون : مدام اهدئي أعتقد أنه لن يقول لا فهم يقولون عنه بأنه لطيف 







ايرين : ممكن تسكت ..و اعتبر نفسك مرفود بس بعد ما ترجعلي اللوحه 

وصلوا لفندق فخم جدا 

نزلت ايرين و خلت جون في العربيه : لو اتاخرت اكتر من نص ساعة اطلعلي فاهم 

سالت عن الثري العربي و عرفت رقم أوضته 

- كانت واقفة قدام باب الاوضه بتتنفس بصعوبة : أن شاء الله يرجع اللوحه 

خبطت بهدوء بس لقيت الباب مفتوح اصلا 

دخلت بعفويه : Hello ...

قفل الباب بهدوء من وراها بعد ما دخلت لاكتر من نص الأوضه سمعت صوت جاي من وراها : مع انك عارفة اني عربي و برضوا بتتكلمي انجليزي 

خافت ايرين و مبصتش وراها قفلت عينيها و فضلت تدعي أنه ميكونش الصوت اللي مسمعتهوش من ٣ سنين 

- فضل يتحرك و صوت أقدامه كانت في كل مكان و كل ما كان بيتحرك كل ما نبضات قلبها تزيد : لوحتك مغرية جدا يا ترى ايه قصه صاحبها كنتي بتحبيه فعلا ولا سرقتي فلوسه زي ما بيقولوا 

لفت ايرين و فتحت عينيها و حست ب قلبها بيطلع منها : ال...الياااااس ..........

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق