رواية ابنتي اليهودية الفصل الثاني والعشرون 



بعدت ايرين عن فهد اول ما شافت الياس جاي عليهم 

طلع الياس مسد"سه و حطه على رأس فهد بكل غضب 

رجعت ايرين خطوتين لورا بس شدها الياس بقوه لدرجه انها اصطدمت في صدرة 

فهد بعصبية : ابعد عنها مش كفايه اللي عملته فيها

نزل الياس مسد"سه و ضر"ب نا"ر في رجل فهد اليمين 

صوتت ايرين من الخوف و كانت عايزة تجري بس شد الياس قبضته عليها و بصلها بقسوة و كأنه بيتوعدها 

رفعت ايرين عينيها ليه وهي خايفة : الياس ..هو اللي حضنني انا كنت بدور على الياس الصغير 

كانت بتتكلم وهي بتترعش من منظر الد"م في رجل فهد و سكوت الياس اللي فجأة بص لفهد : ابعد عن طريقنا 

فهد بكبر و أ"لم: ايرين طريقها مش معاك انت انا"ني حقي"يير

رفع الياس مسد"سه تاني بس فجأة وقعت ايرين على الأرض فقدت الوعي 

شالها الياس و راح بيها ناحيه العربيه و نيمها فيها و رجع على البيت وهو مش قادر يخرج من باله شكلها وهي في حضنه 








اتعصب و صرخ لوحده :  لاااااااااا الحيو"ووووان 

خلى السواق يتخض و ايرين تفوق مرعوبة 

بعدت ايرين عنه و عن غضبه : انا ...الياس والله كنت بدور على ...

- اخرسي خالص 

سكتت لحد ما وصلوا و اول ما وقفت العربيه شدها الياس من دراعها و خدها قدام الكل و طلع بيها على فوق وهي منهارة و بتعيط : الياس اسمعني طيب ...انا ...

فتح باب اوضته و دخلها و دخل و قفل الباب بالمفتاح و رماه من البلكونة و فضل يقرب عليها وهي منهارة بترجع لورا : ارجوك انا خايفة على الياس و مليش ذنب في ده كله 

شدها لحضنه وهو متعصب : كل اللي فات حاجه و ايامك الجايه معاكي حاجه ، وولادك مش هتشوفيهم تاني 

رماها الياس على السرير و راح ناحيه الدولاب طلع شنطه لبسه و جهزها و شدها وراه بكل عنف فتح الباب و نزل من غير ولا كلمه ركبها العربيه و ساق بسرعة زي المجنو"ن 

وصل عند بيت في الجبل صغير و حوليه كله فراغ مفيش اي وجود لأي حد 

خرج من العربيه و هي في أيده 

- الياس سيبني ايدي بتو"جعني و ابني ضايع انت جايبني هنا ليه 

دخلها البيت و رمى الشنطه و قفل الباب بالمفتاح 

و فضل يقرب منها وهو بيق"لع لب"سه قطعة قطعة و بيقرب منها في منظر مخيف 

- انت ...انت بتعمل ايه و جبتني هنا ليه هو اي عقا"ب وخلاص بقولك هو اللي حضنني ايه عا"قبة هو 

حست أن كلامها مش مأثر فيه و عينه كلها غضب و حتى مبيردش عليها 

جريت ايرين على فوق بسرعة وهو وراها 

قفلت الباب بتاع الاوضه وهي بتصرخ : عيب كده بدل ما تدور على ابنك أنت لسا زي ما انت ذئب بشري 

- افتحي الباب قبل ما اكسر"ه

لا مش هفتح و لو كس"رته همو"ت نفسي

هدي الصوت شويه لحد ما سمعته بيتكلم في التليفون : لقيت الياس طب الحمدلله ، اه يا ياسر الولاد وديهم المكان اللي قولتلك عليه و اوعى حد يشوفك و الجن الازرق ميعرفش طريقهم

فتحت ايرين الباب بسرعة و جريت عليه لقيته واقف بيضحكلها 

بلعت ر"يقها و اتكلمت بخوف : انت مكنتش بتكلم حد ؟؟ 

تخيلي !

جريت ايرين على الأوضه بس المره دي مسكها و حاصرها بينه و بين الباب و همسلها وهو بيقرب منها اكتر  : مكالمه واحده مني تخليكي تنسي ولادك للابد 

بان على عينيها الحزن و بصتله بقهر و فتحت ازر"ار قمي"صها اللي كانت لابسا"ه : ده اللي انت عايزه ؟؟ خده بس متبعدنيش عنهم انا حياتي من غيرهم ملهاش معنى 

سابها الياس و قعد على كرسي في الاوضه : بمزاجك 

- جوازنا كله غلط 

صدقيني كلامك الكتير مش هيفيدك لما اخد الولاد منك دي فرصتك الوحيدة 

- و بعديها تطل"قني ؟؟ و تسيبني ارجع المانيا انا و الولاد 

ابتسم بمكر : لو ده اللي انتي عايزاه موافق بس وريني لهفتك بقى و انتي و شطارتك 

- انت مش محتر"م انا و شطارتي ايه هو انت شاقطني انا مراتك 

قدامك بالظبط اقل من خمس دقايق و ياسر هيتصل لو رديت عليه انسي اي حاجه تربطك بولادي 

قربت ايرين منه و شدته من ياقه قميصه و با"سته و بعدت وهي متوترة تبص لعيونه 

حط أيده على ضهر"ها و قربها تاني و با"غتها بواحده اقو"ى منها 

فضل تليفون الياس يرن بس من غير ما حد يرد عليه أو حتى ينتبهله 

......









بس انا عايز مامي 

- ليث مامي زعلانه و كانت بتعيط و انا كمان زعلتها لاني استخبيت منها 

طيب ننزل ندور عليها 

مسكوا ايد بعض و خرجوا من الاوضه و نزلوا واحده و احده على السلم و هما مش عايزين حد يشوفهم 

- انتو مين بقى 

اتخض ليث من صوت البنت الصغيرة و كان هيقع لولا مسكته بايديها الصغيرة : واو انا اول مره اشوف ناس حلوة هنا غيري 

ليث وهو بيتكلم الماني : انتي مين 

الياس : غبي مش هتفهمك

رودي وهي بتمد ايديها : انا رودي و انتو 

فهم ليث و الياس أنها بتعرف عن نفسها و سلموا عليها 

- انا ليث ، و الياس 

شهقت رودي : ماما ، ماما 

جريت على امها بسرعة : مامي انا شوفت ولاد عمو الياس 

ابتسمت سارة : و حلوين ؟؟

شاورتلها سارة عليهم : زي ما انتي شايفة انتاج الماني مش مصري 

ضحكت سارة اكتر على كلام بنتها اللي يدوب داخله على السنتين و نص الا حاجات بسيطه و بتتكلم بالعافيه 

راحت ساره عندهم و سلمت عليهم و باستهم 

رودي : ماما العب معاهم ؟

خافت سارة من نظرات الشيخ سليمان اللي كان غضبان : قولي لجده الاول 

نزلت ساره و جريت على جدها : جدو جدو ممكن العب مع ولاد عمو الياس 

- لا 

عيطت رودي و ضر"بته على أيده : لا ليه انت وحش اوي 

اتصدم الشيخ سليمان بس ضحك على جرائتها : خليهم يأكلوا الاول و بعدين تلعبي معاهم
.....

صحيت ايرين مش قادرة و افتكرت ولادها قامت بسرعة وهي بتشد الملايه منه وهو نايم : حاسه اني لو فضلت أشد فيها من هنا لبكره مش هتتشد 

شدها الياس بالملا"يه عليه وقعها : متشديهاش خليني انا اشدك 

أحرجت ايرين منه بس فجأة قطع كلامهم جرس الباب 

قام الياس و لبس هدومه بسرعة و خافت ايرين : هو في ايه مين بيرن كده 

نزل الياس و صدرة مازال عا"ري 

و لبست ايرين لبسها و نزلت وراه  : مين اللي ....

اتصدمت لما شافت نفس البنت اللي كان خاطبها من ٣ سنين بتحضنه : الياس انت وحشتني ...........

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق