رواية بريئة اوقعتني في حبها الفصل الثاني و العشرون

ر#بريئه_أوقعتنى_في_حبها 

دينا كانت طالعه لكن رامى مسك أيدها وقال: كنت عارف انك هتيجى 

دينا بلعت ريقها بصعوبه ولفت ناحيه رامى وقالت: جيت عشان اطمن عليك مش اكتر 

رامى بص لتحت وقال: عارف 

دينا حاولت تتمالك قدامه ورامى بص على أيدها لقي الدبله في ايدها الشمال وقتها دمعه فرت من عينه وقال: الف مبروك 


دينا حطت ايدها خلف ضهرها وقالت بارتباك: انا انا لازم امشي

رامى: ويا تري زياد يعرف انك هنا 

دينا بصت لتحت ورامى بابتسامه جانبيه: امشي يا دينا 

دينا رفعت عينها لمستواه ورامى قال بصوت جهوري: امشي

(ملحوظه رامى خايف عليها من زياد لانه لو عرف انها جت تشوف رامى ممكن يقت"لها )


كيان بخضه: ده صوت رامى 

سيف فتح الباب عالطول ودخل ورنيم وكيان دخلوا أيضاً 

دينا حطت أيدها على فمها وطلعت تجري عالطول 

رنيم: د ٠٠٠

رنيم سكتت عالطول وسيف راح عند رامى ومسك ايده وقال: في اي 

رامى بعيون دامعه: جت عشان تجر"حنى اكتر يا سيف متعرفش اني موجوع قد اي بسببها 

سيف: هي مين ؟


وقتها الدكتور دخل وقال بعصبية: انتوا بتعملوا اي هنا ؟

بص لرنيم وقال بغضب: الظاهر انك مش شايفه شغلك يا آنسه 

رنيم بصت لتحت وقالت: أنا أسفه يا دكتور 

سيف اتعصب أوى وقال: انت بتتكلم معاها كده ليه 

سيف بص لرنيم وقال بحده: وانتى بتعتذري منه ليه 

رنيم: سيف أهدأ 


الدكتور: اطلعوا براااا مينفعش كده وانتى يا انسه حسابك معايا بعدين 

سيف صبره نفذ ليمسك الدكتور من ياقته ويقول بحده: انا ممكن اخلى اليوم ده اخر يوم ليك في المستشفى 

رنيم مسكت سيف من دراعه وقالت: سيف أهدأ٠٠٠٠ عشان خاطري


سيف ساب الدكتور ونظراته ليا كانت كفيله لق"تله 

سيف عدل الجاكيت بتاعه وطلع ورنيم طلعت وراء عالطول وقالت: سيف استنى ٠٠٠٠

سيف وقف مكانه ورنيم راحت عنده وقالت: مينفعش اللى عملتوا ده 

سيف بعصبية: واهانته ليكى ده اللى ينفع

رنيم بصت لتحت وسيف مسك أيدها وبص في عيونها وقال: أنا امحى اي واحد على وجه الأرض لو جر"حك بكلمه ٠٠٠٠


وقتها الابتسامه اترسمت على وجهه رنيم رغماً عنه 

رنيم فاقت من شرودها عالطول وقالت: انت تعرف رامى ؟

سيف هز رأسه وقال: دينا اللى كانت جوا صح 

رنيم هزت رأسها وسيف قال: تعرفيها 

رنيم بصتله وقالت: كنا مع بعض من ايام الابتدائي ٠٠٠٠٠

سيف بص لتحت ورنيم قالت: عن اذنك 


سيف مسك ايد رنيم وقال: هتطلعى امتى 

رنيم التفت ليا وقالت: على الساعه تسعه كده 

سيف: خلاص هعدي عليكى اوعك تمشي 

رنيم ابتسمت وسيف قال: الزفت اللى جوا هو المسئول عن حاله رامى 

رنيم ضحكت رغماً عنها وقالت: اه 

سيف بصوت منخفض نسبياً: كويس انه مش الزفت التانى 


رنيم بصتله وقالت: نعم 

سيف: ولا حاجه عن اذنك 

رنيم ابتسمت وسيف سافر بتلك الابتسامه لكوكب آخر 

وقتها الدكتور طلع وبص لرنيم اللى بصت لتحت عالطول 

سيف التفت للدكتور وقال بكل جديه: رامى اخباره اي 


الدكتور بعد ما عرف من الممرضه ان ده سيف النصراوي رجل الأعمال المشهور خاف اوى 

الدكتور بلع ريقه وقال: حالته نوعاً ما مستقره 

سيف: يا ريت تحترم رنيم بعد كده 

رنيم بصت لسيف ومكنتش عايزه سيف يذكر إسمها 

الدكتور هز رأسه وقال: عن اذنك 

سيف بكل برود: اذنك معااااك 


الدكتور خد بعضه ومشي ورنيم قالت: انت ازاى تقول اسمى 

سيف برفع حاجب: آمال اقول اي 

رنيم بارتباك: قصدي كان ممكن تقول الممرضين عموماً 

سيف خد خطوه اتجاه رنيم وقال: بس انتى ليكى مكانه خاصه عندي 

رنيم خدت خطوه لوراء وقالت بارتباك: تقصد تقصد اي 


سيف تمالك أعصابه عالطول ليقول بجديه: ولا حاجه 

رنيم: انا لازم امشي عن اذنك 

سيف هز رأسه ورنيم مشت عالطول وقالت وهى ماشيه: يا تري قصده اي بالكلام اللى قالوا 

سيف قعد على الكرسي وكيان راحت عنده وقالت: عرفت منين 







سيف بص لتحت وقال: من عمى جلال 

كيان قعدت جنبه وكانت فرحانه اوي فهى بتعشق سيف منذو معرفته لرامى

جلال وقتها وصل وقال وهو مكنش قادر ياخد نفسه: رامى رامى اخباره اي دلوقتى 

كيان قامت وقالت: رامى بخير يا بابا متقلقش 

جلال خد نفس عميق وقال: أخبارك اي يا أبنى 

سيف هز رأسه وقام وقال: هاجى لرامى بكره أن شاء الله عن اذنكم 


كيان ابتسمت وجلال قال: اذنك معاك يا ابنى ومتخافش رامى هيبقا بخير 

سيف: أن شاء الله عن اذنك ٠٠٠٠


في شركه حمزه النصراوي للازياء 

ميرال فاقت من الصدمه اللى سيطرت عليها كليا لتقول: مشهد اي اللى أكون فيا انت مجنون ولا اي 

حمزه: الصراحه شايفك موهوبه اوى ومفيش حد أحسن منك يعمل المشهد ده


ميرال: انا اسفه مقدرش اعمل المشهد ده ولا هقدر أكون في العرض عن اذنك 

حمزه مسك أيدها ودخلها في الحيطه واتحول إلى قاسي 

حمزه: وانا مش باخد رأيك يا روح امك واوعك تنسي انك سجينه عندي 


ميرال زقته وقالت: لا يا حمزه اوعك تفتكر انى هخاف منك زي كل مره وهقعد اعيط عشان تسبنى 

حمزه: بحب النوع ده أوى 

ميرال بلعت ريقها بصعوبه وحمزه زق الباب برجله والاخري بدأت ترجع لوراء وتقول: حمزه اوعك انا منستش اللى عملتوا عشان تعمل كده تانى 


ميرال دخلت في الحيطه وحمزه حاوطها وبص على شفايفها وقال: اي رايك 

ميرال لاحظت نظراته لتقول: حمزه اوعك 

حمزه قرب منها وانفاسه بقت مخلطه أنفاسها 

حمزه: هاااا لسه عند قرارك 

ميرال أدارت وشها ناحيه الشمال وقالت: حمزه ارجوك 

حمزه مسك وشها ولفه ناحيته وقال بصوت جهوري: لسه عند قرارك 


ميرال هزت راسها وقالت بعيون دامعه: لا ٠٠٠لا 

حمزه ابتسم بخبث وبدون إرادته تطبع بوسه على خدها الناعم ٠٠٠٠

ميرال شهقت وحمزه بعد عنها وفتح الباب وقال: متخافيش مش هتلبسي الهدوم ده 

ميرال بصتله بغيظ وحمزه قفل الباب وراء ومشي 


ميرال حطت ايدها على خدها والابتسامه اترسمت على وشها فهى تعشق قربه ليها فهل هذا دليل على حبها ليا


بعد مهله من الوقت وتحديداً في شركه سيف النصراوي

دينا نزلت من العربيه وقالت: قلبي بيقولى ان رامى مظلوم 

وان ده سوء تفاهم 

دينا خدت نفس عميق وطلعت فوق وسالت على تالين 


واحده من الموظفين: في مكتبها يا دينا ٠٠٠٠

البنت بصت على ايد دينا وقالت: الف مبروك اتجوزتى امتى 

دينا بصت على أيدها وقالت: الله يبارك فيكي عن اذنك


دينا اتجهت إلى مكتب تالين وقلبها كان بيدق بصوت عالى 

دينا طرقت الباب وتالين قالت: أدخل 

دينا دخلت وتالين قامت وقالت: دينا تعالى 

دينا دخلت وقالت بكل صراحه: اي اللى بينك وبين رامى 








تالين ضمت حواجبها وقالت: دينا انتى بتقولى اي 

دينا بتكرار: اي اللى بينك وبين رامى يا تالين 

تالين بصت على ايد دينا وقالت بابتسامه: انا ورامى بنحب بعض من زمان أوى 

تلك الكلام وقع على دينا كالصاعقة فهذا يدل على اللى شافته كان صحيح 

تالين بابتسامة خبيثه: بقا اتجوزتى وجايه بكل بجاحه تسالى اي اللى بينك وبين رامى 


دينا خدت بعضها ومشت وتالين قعدت على الكرسي وقالت: رامى ليا انا لوحدي يا دينا ٠٠٠٠ده انا ما صدقت انك اتجوزتى

تالين: وعلى فكره انا شوفتك في اليوم اللى سكبت القهوه على رامى 

تالين لفت بالكرسي وقالت: صحيح اللى حصل كان صدفه بس كانت اجمل صدفه لانك قررتى تتجوزي بعدها  


دينا نزلت تحت والدموع كانت نازله من عينها وقالت: كان عندي أمل أني فهمت اللى حصل غلط ورامى مظلوم بس طلعت غلطانه 

دينا مسحت دموعها ووقفت عربيه وركبت فيها ومشت


في منزل جوري٠٠٠٠٠٠ 

جوري كانت قاعده في اوضتها وزهقانه أوى 

وقتها على دخل وقال: هي البنت اللى جت من يومين تبقا صاحبتك فعلاً 

جوري هزت رأسها وقالت: ايوه ليه 


على قعد جنبها وقال: هي مرتبطه

جوري استغربت سوال اخوها لتقول: وتخصك في اي 

على: مش يمكن لو قولتلى ارجعك الجامعه تانى 

جوري بفرحه: بجد يا على 

على هز رأسه وقال: بجد يا جوري بس تقوليلي كل حاجه بتخص صاحبتك 

جوري انعدلت وقالت: بص يا عم ميرال في عمري واطمن مش مرتبطه 


وقتها على فرح أوى فهو وقع في حبها من أول نظره 

جوري قعدت تقوله كل حاجه عن ميرال وملامح ميرال كانت محفوره في عقل وقلب على 

بعد مهله من الوقت ٠٠٠٠٠

جوري خدت نفس عميق وقالت: بس يا سيدي ٠٠٠ممكن أعرف بقا بتسال ليه 

على: هههههه ولسه فاكره تسالى بسال ليه عن اذنك 


على مشي وجوري قالت: على استنى على 

جوري حطت ايدها على خدها وقالت: يا تري بيسال ليه؟ 

على نزل تحت وقال: ميرال٠٠ميرال٠٠ومش مرتبطه حلو أوى 


بعد مهله من الوقت وتحديداً في شقه زياد ٠٠٠٠

دينا طلعت المفتاح وقالت: يا رب ما يكون رجع 

دينا فتحت الباب ودخلت جوا ومالقتش زياد رجع لتاخد نفس عميق وتقول بارتياح: الحمدلله 






..

دينا وقد تذكرت كلام تالين لتنزل دموعها وتقول: بس هو قالى انه بيحبنى ليه ؟ 

دينا ابتسمت وقالت: وقتها كان ناوي على ****

دينا وهى بتتذكر 

دينا خدت كل الملفات وقالت: لازم أودي الملفات لسيف بيه 


دينا كانت رايحه تخبط على الباب ولكن سحبت أيدها عالطول حين سمعت حديث رامى وسيف 

سيف: انت عايز دينا في اي بالظبط 

رامى: في الحرااااام 

سيف بحده: رااااامى ٠٠٠٠٠انت عندك اخت ومينفعش تعمل كده في بنات الناس ٠٠٠٠

وقتها دينا مشت عالطول ورامي قال بتريقه: بقولك بحبها وانت تقولى عايزها في اي بالظبط


رامى مكملاً على كلامه: اكيدا عايزها في الحلال وبعدين انا من امتى بعمل كده يا سيف 

سيف وهو بيشرب فنجان القهوه: معلش فهمت غلط 


دينا قعدت على طرف الاريكه وقالت: رغم كده سمحت لقلبي يحبه وهو كان عايز ياخد شر"في في الحرام 

دينا مسحت وشها بايديها وقالت: فوقي يا دينا فوقي من اللى انتى فيا فوقي 


في شركه حمزه النصراوي ٠٠٠٠٠٠

ميرال جهزت نفسها واللبس عجبها اوى وقالت: اخيرااا لقيت لبس محتشم 

وقتها حمزه دخل وقال: جا  (جاهزه)

حمزه سكت اول ما شاف ميرال اللى كانت شبه اميرات ديزني 

حمزه بلا مبالاة: ينهااااار اسود شكلى هقع في حبك يخربيت جمالك 


ميرال بصت لتحت وحمزه راح عندها وقال: انتى جايه منين يا بت 

ميرال بصتله وقالت: نعم 

حمزه بدون خجل: يخربيت جمالك انا مستحيل اطلعك كده 

ميرال بعصبية: يعنى اللبس المحتشم لا إنما اللبس القذر اللى عريا"ن تماماً اه 

حمزه: من النهاردة ولا عريا"ن ولا محتشم 

ميرال: نعم







حمزه واخيرا فاق لنفسه ليقول: زودتها صح 

ميرال وقفت عند المرايه وقالت: أوى 

حمزه ضمها من الخلف وميرال وهى باصه في المرايه: انت انت بتعمل اي 

حمزه وهو باصص في المرايه أيضا: مكدبتش لما قولت اننا لايقين على بعض أوى

ميرال ابتسمت وقالت بدون تركيز: وانا بقول كده بردو 


حمزه وهو لسه باصص في المرايه: طب ما تيجى نتجوز

ميرال بلا مبالاة: يلاااا

ميرال وقد استفاقت لنفسها لتدفع حمزه وتقول بارتباك: العرض العرض تلاقي بدأ 

حمزه: اممممم

ميرال فتحت الباب وطلعت عالطول وحمزه حط ايدو على رأسه وقال: والله ووقعت يا حمزه والله وقدرت توقعك في حبها 


جنا طرقت الباب وقالت: حمزه بيه العرض بدأ 

حمزه خد نفس عميق وطلع برا ليقعد على الكرسي وعيونه كانت متركزه على ميرال 

ميرال اول ما شافته بيبص عليها بصت لتحت عالطول ووجهها احمر زي الطماطم 

حمزه فهو يعشق كسوفها ليقول: يخربيتك جمالك وانتى مكسوفه


جنا وهى واقفه جنب حمزه: نعم 

حمزه هز رأسه وقال: ههههه ولا حاجه 

العرض بدأ والمشهد اللى قال عليا حمزه ميرال وشاب ما نفذوا بكل احترافيه 

حمزه كان غيران أوى وحاول يتمالك فهو صاحب الفكره كيف ينهى العرض وهو صاحب القرار


بعد شويه الكل سفق والعرض الحقيقي بدأ اللى هو عرض الملابس الصيفيه 

بعد مهله من الوقت ٠٠٠٠٠ 

ميرال دلفت الى اوضه تغير الملابس عالطول وحمزه قام وراح وراها 

ميرال كانت رايحه تقفل الباب لكن حمزه حط ايده على الباب

ميرال بلعت ريقها وقالت: في اي 

حمزه وهو محدق فيها: ولا حاجه 

ميرال: طب طب ممكن تمشي عايزه اغير هدومى 









حمزه: ___________

ميرال: حمزه انا بكلمك 

حمزه استفاق من شروده وقال: اوبس اسف ٠٠٠٠

ميرال قعدت تضحك وحمزه قال: الوقت اتاخر غيري هدومك عشان نرجع سوا 

ميرال فرحت أوى وقالت بحماس: ماشي 

حمزه بابتسامه جانبيه: هستناكى 

ميرال: ماشي 

حمزه: يلا 


ميرال: طب امشي عشان اغير هدومى 

حمزه مكنش مركز خالص ليقول: طب ما تغيري 

ميرال مسكت حمزه من دراعه وخدته بعيد عن الغرفه وقالت: استنا هنا مش هتاخر 

ميرال دخلت الاوضه وحمزه قال بتوهان: استنا ٠٠٠٠استنا 


في المستشفى ٠٠٠٠

رنيم غيرت ملابسها وطلعت برا وقالت: يا تري سيف فين 

وفجاه عربيه وقفت عند رنيم ونزل منها شابين وحطوا غطا على وشها وركبوها العربيه غصب عنها ومشوا ٠٠٠٠


في الطريق 

رنيم حاولت تقاوم الشاب اللى كان قاعد جنبها ولكن المحاولات باتت فاشله 

_اسكتى بقاااا مش عايز اسمع صوتك 

رنيم بخوف: مين دول؟ ويا تري عايزين منى اي 

بعد شويه 

العربيه وقفت والشابين نزلوا منها ورنيم شالت الغطا من على وشها عالطول وبصت حواليها والطريق كان مظلم اوي وقالت: انا فين 


وفجاه باب العربيه انفتح ليدخل شخصاً ما ويقول: اي رايك في المفاجاه 

رنيم بصدمه: انت 


في شقه زياد ٠٠٠٠٠

زياد قاعد على الاريكه وفاتح الكمبيوتر وكان بيبص على كاميرات المراقبة الموضوعه عند باب الشقه 

وأول ما شاف دينا طلعت اتجن ليقوم ويفتح الباب بكل غضب








دينا كانت لابسه برنص فكانت لسه واخده شاور 

دينا بحده: انت انت ازاى تدخل عليا كده

زياد مسكها من شعرها وقال: روحتى فين يا روح امك 

دينا: عاااااااا زياد انت بتعمل اي

زياد مقدرش يسيطر على اعصابه ليشد شعرها اكتر ويقول: انطقي روحتى فين ؟ 


دينا: زياااد ابعد عنى بتوجعنى 

زياد: روحتى للحلو صح 

دينا زقته وقالت بزعيق: ايوه روحتله عارف ليه عشان بحبه عشان بحبه 

زياد ضر"بها قلم وقعها على الأرض عالطول 

دينا حطت أيدها على خدها والدموع نزلت من عينها 


زياد وهو بيبص على جسدها بشهو"ه: الظاهر انك مش تعبانه زي ما قولتلى وجي الوقت أننا نتم جوازنا فيا

دينا بصتله وقالت بصدمه: اي 


         الفصل الثالث والعشرون من هنا

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق