رواية ماسة الادهم الفصل السابع و الثلاثون 

 


اللهم لاتدع لي أمراً إلا ويسرته ولاحلا إلا وحققته ولا أمنية إلا أسعدتني بالعيش في جمال واقعها ولادعاء إلا وأثلجت قلبي بقبوله ولاعدواً لي إلا وكفيتني شره .

خبط منه على الباب 
هنا لو سمحت سبوني انام شويه 
منه ... ده أنا يا هنا افتحي 
قامت هنا وفتحت الباب و هنا اترمت في حضن منه وتنفجر في البكاء وهي في حضنها 
منه قفلت الباب 
وقالت اهدي اهدي مالك في ايه 
كنت هنا بتبكي وبتشور علي قلبها وبتقول 
اااااه يا منه قلبي بيوجعني  حسه هيقف هموت ااااااه 
لتقع هنا وهي في حضن منه ويقعون علي الارض ومنه وحضنها بقوه وتبكي بسبب خوفها علي صديقتها 
وقعدت هنا تبكي لغايه لما هديه قليلا 









منه بعدوا .. قالت ينفع بقا تحكيلي كل حاجه انا سبتك تطلعي وجعك احكي بقا 
هنا سبني سبني يا منه بعد ما ده اتعلق بيه وهي بتشور علي قلبها
منه مين ده ها 
هنا هحكيلك بس اوعديني متقوليش حاجه قدام زين ولا بابا 
منه .. انطقي يا هنا خوفتيني وعد مش هقول 
هنا حكت كل حاجه لمنه من ساعه ما اتخطفت لغايه لما رجعت 
انا تعبت يا منه انا كنت ا بكره من بعد اللي عمله فيه بس  مش عارفه امتي وازاي حبيته مش باديه انا عارفه بس قلبي ده حبه مش قادره يا منه 
وبعده منه حزينه علي صحبتها وقعدت تمسد علي شعره وخده في حضنه وبطبطب عليه وبتهديه 
اهدي كل حاجه هتتحل اششششش 
نامت هنا وهي في حض منه صديقتها صديقه الدرب 
اللي هتقف جانبك وقت شدتك انكسار هي صديقتي والمحظوظ اللي عندو صحبه 
البيست  أجمل وأعظم شئ ف الدنيا انك تحصل على صديق وفي معاك ف كل خطوة ف حياتك انتوا أساسا حياتكم مكتوبة ف ورقة واحدة .
مبتقدروش ترحوا أماكن من غير بعض . صديق يمسح لك دموعك ويهون عليك البلاء يفرح لفرحك يسند ضعفك . يشدك لطريق ربنا دايما . هو الصديق اللى بتمشى معاه طريق وانت عارف ومتأكد انه هو اللى محلى الطريق ده ويبقى ربنا بيحبك أوى لو أنعم عليك ويكون معاك البيست .
وانا ربنا بيحبنى علشان بعتك ليه" يلا احلا كلمتين علشانك يا سندي ❤️❤️ ايوه ليكي يا روح قلبي انتي معلش بس انا حبيت اشكر صحبتي لأنها فعلا أعظم حاجه ربنا بعتهالي  ليه  ربنا يديم اصدقائنا علينا نعمه يا رب .

**********

جاء يوم اخر 

وكانت ماسه يتجهز نفسها لأنها معزومه ولاول مره من بعد جوزه عند اهلا ادهم وكمان اول مره تروح عنديهم لزم تكون حسن المظهر 
لبست ماسه هذا الطقم  وقرره أنها اخيرا هتغير من نفسها وقد حسمت الأمر أنها ترتدي هذا الطقم 
ونزلت اللي الاسفل لتلقي ادهم وقف ومدلها ضهرو وبيتكلم في التلفون 
حس ادهم أنها وري ولف ليه واتصدم من هذه الجميله نعم يا عزيزي القارئ أنها في غايه الجمال بهذه الطقم المحتشم وباكتر عندكم اخده قرار ماسه أنها ترتدي الحجاب مما ازددها جمالا وأبرز ملامحه الجميله ولا تضع المساحيق تجمليه  جميله جدا 
كانت ترتدي هذا الطقم 👇👇

وقف ادهم لبعض ثواني يتأملها ويتامل شكله من بعد الحجاب هو من زمن وكان نفسه أنها تتحجب ولكن لا يريد أن يفرض عليها وقرر أنها تلبس عندما تكون مستعده  
يا من خطفت قلبه احبتكي يا اجمل خلق الله 

نزلت ماسه وهي تلحظ هذه العيون  التي  سوف تفترسه لا أنها افترستها بفعل نزلت ماسه وهي مكسوف جدا من نظرته 
وقفت ماسه قصد ادهم وقالت يلا 
فاق ادهم من شرودو ... وقال علي فكره كده شكلك احلا من الاول 
اتكسفت ماسه لأنها اول مره يغزلها .. وقالت شكرا 
ادهم ... طيب يلا 
وماشي سوي وبعد وقت وصلت لبيت  عائله الرفاعي 
وكانت ماسه مبهوره من شكل هذه الفيلا اه شافت فيلا كتير بس ده غير الكل تشبه القصر 







دخلت ماسه وهي مبهوره من شكل هذه الفيلا  نعم يا عزيزتي أنها كانت متصمم بعلا مستوي 
ادهم قال بضحك اقفلي بقاق يحسن حاجه تدخل جوي 

ماسه ... ياااععععا بارد 
ضحك ادهم وسحبها ودخلو 
كان الكل في استقبلهم 
سلمت ماسه علي الجميع 
 اسر اتي اهلا اهلا وانا اقول البيت نور طلع مرات 
 اخويه العزيزه عندينا
  ادهم بغيره ... احترام نفسك يا اسر 
  اسر .. واباااااا لا احنا وقعنا وبقينا نغير 
ادهم ... اسسسسر وقام جري وره  ضحك الجميع علي اسر 
اسر ... يا لهوي ياما  تعالي الحقني  يابابا خالص 
  ده أنا اسوره حبيبك يا مرات اخويا تعالي شيلي
 الوحش ده 

        الفصل الثامن والعشرون من هنا

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق