رواية بريئة اوقعتني في حبها الفصل الثالث 




#بريئه_اوقعتنى_في_حبها
سيف دخل الاوضه ليقف مكانه وكان في حاله صدمه ليقول بكل عصبيه: مين اللى عمل في الاوضه كده 

رنيم وقفت مكانها وبلعت ريقها بصعوبه وقالت بخوف: ربع ساعه والاوضه هترجع زي ما كانت 

سيف التفت ليها وقال بكل هدوء: ربع ساعه بالظبط وعايز الاوضه زي ما كانت 
ثم كمل بتهديد: فاهمه ولا لا 

هزت راسها وقالت وهى مرعوبه من تلك الجبروت: ح حاضر 
سيف اتجه الى مكان مخصص في الاوضه موضوع فيه ملابسه 
طلع تيشرت ابيض وبنطلون اسود ودلف الى الحمام ٠٠٠

رنيم خدت نفس عميق وحست براحه عندما دلف تلك الجبروت الى الحمام
بدات تنظف الأوضه وتضع ملابسها وملابس ميرال في الشنطه 

وقتها دخلت سوسن وقالت: عنك الشنطه يا بنتى
رنيم هزت راسها وقالت: قربت اخلص وشكرا اوى لحضرتك 
سوسن استغربت كلام رنيم اوى وقالت باستغراب: انا خدامه هنا يا بنتى وبلاش المعامله ده 

رنيم ابتسمت وقالت بثقه: وعشان حضرتك خدامه لازم نعاملك معامله مش حلوه ولا اي مش فاهمه 

حينها خرج سيف من الحمام واول ما سوسن شافته خدت الشنطه من رنيم عالطول وقالت: تعالى ورايا يا بنتى 
سوسن طلعت عالطول ورنيم قالت باستغراب: هي خايفه كده ليه٠٠٠٠٠٠

سيف: معاكى كتير 
رنيم التفت ليا وقد اي كان وسيم في اللون الأسود
سيف وقف قدام المرايه وقال بتسأول: هتفضلى محدقه فيا كده كتير 

رنيم بارتباك: انا٠٠٠انا 
سيف قاطعها وقال: ربع ساعه وتكونى جاهزه بلاش تتاخري 
رنيم: ليه 
سيف بنفاذ صبر: مش عايز اسئله كتير 
رنيم بعناد: انت مش شايف حضرتك بتقول اي وبعدين اجهز ليه واطلع معاك على أساس اي من حقي أعرف صح ولا انا غلطانه 

سيف حس بصداع رهيب من تلك العنيده ليقول بصوت هز اركان الغرفه: اسكتى مش عايز أسمع صوتك اقولك انا غلطان انى سمعت كلام بابا وقررت اخرجك 

رنيم مردتش عليا وخدت بعضها وطلعت ليتعصب سيف اوى ويقول بغضب: هي مفكره نفسها اي الحلوه 

في الطريق 
ميرال واقفه ومش لاقيه ولا عربيه وقالت بعصبيه: وبعدين بقا هتاخر كده على المحاضره الأولى ومستر حاتم مستحيل يدخلنى زي كل مره 

حمزه كان سايق العربيه باقصي سرعه ويحدث شخص ما في التليفون 
حمزه: اتمنى نوقع العقد ده قريب اوى اكيدا بابا هيكون فخور بيا اوى 










المتحدث: أن شاء الله هيحصل يا بيه 

ميرال بصت على الطريق لتري عربيه حمزه اللى اقتربت منها اوى 
ميرال: اكيدا لو قولتله خدنى اول محطه هيوافق اكيدا 
ميرال خدت نفس عميق وشاورت للعربيه فعلاً

حمزه داس فرامل وقال للشخص اللى بيتحدث معا: هكلمك بعدين سلام 
حمزه قفل التليفون وفتح الباب لميرال اللى مخدتش بالها من حمزه لأن لون ازاز العربيه اسود 

ميرال بتفكير: اركب ولا لا انا خايفه اوى 
حمزه صبره نفذ وكان رايح يمشي لكن ميرال ركبت العربيه وقالت: وصلنى على اقرب محطه لو سمحت وبعتذر من حضرتك اوى لو هعطلك عن شغلك 

حمزه: فعلا هتعطل عن شغلى 
ميرال بصت ليا وقالت بصدمه: انت 
حمزه لبس النظاره وقال بكل غرور اعتاد عليه: ايوه انا ومالك مصدومه كده ليه 

ميرال حاولت تفتح باب العربيه لكن معرفتش وقالت بعصبية: لو سمحت افتح الباب 
حمزه بعناد: تؤ تؤ 
ميرال: لو سمحت افتح الباب هتاخر على الجامعه كده 

حمزه شغل العربيه وقادها باقصي سرعه تحت صراخ ميرال اللى قالت وهى بتصرخ: اعاااا٠٠٠٠٠ افتح الباب يا حيوان 
وبدأت تخبط على ازاز بتاع العربيه وتقول بصوت عالى: خاطفنى يا ناس الواد ده خاطفنى ساعدوني 

حمزه لم يهتم لكلامها ولا لصراخها وشغل اغنيه اجنبيه إيقاعها عالى جدا 
ميرال: لو سمحت يا ٠٠٠٠٠ 
فكرت شويه وقالت: ولا اعرف اسمك اي حتى انت يا بنى آدم افتح الباب بقا 

بعد مهله من الوقت٠٠٠ 
حمزه داس فرامل وقلع النظاره ونزل من العربيه لتقول ميرال بعصبية: انت يا بنى آدم افتح الباب 

حمزه ضغط على زر موجود في المفتاح لتخرج ميرال عالطول من العربيه وتتفاجا انه وصلها الجامعه بتاعتها 
ميرال: شكرا يا ٠٠٠
لم تكمل كلامها ولقت كل البنات الموجوده في الجامعه جرت على حمزه

واحده من ضمن البنات مسكت ايد حمزه وقالت بعدم تصديق: انا فرحانه اوى اوى انى شوفتك انا من أشد معجبينك
فتاه اخري: ممكن توقيعك هنا لو سمحت (على كف أيدها)
حمزه: طب ممكن قلم 
البنت طلعت لحمزه قلم عالطول ليبدأ يوقع لكل البنات ووقع للبعض على ضهرهم مما أثار غضب ميرال اوى 

ميرال في نفسه: شخص و"سخ وز"باله و٠٠٠٠

في قصر كمال النصراوي 
الكل قعد عشان يفطروا ما عدا ياسين الشخصية الغامضه في الروايه 
رنيم كانت نازله على السلم 
كمال بابتسامة: تعالى يا رنيم 

رنيم وصلت عنده وكمال قال: اقعدي واقفه ليه 
رنيم بصت لسيف اللى قاعد ولم يعطى اي اهتمام لحديثهم 
كمال باستغراب: سيف قالك حاجه يا بنتى 

سيف رفع عيونه اتجاه رنيم ثم نظر لوالده لتقول رنيم: لا يا عمى هو انا كنت عايزاك في موضوع 

كمال ابتسم وقال: طب نفطر الاول وبعدين قوليلى اللى انتى عايزاه تقولى 
رنيم هزت راسها وكمال قال: اقعدي واقفه ليه 

رنيم قعدت جنب ناهد اللى ماسكه نفسها بالعافيه واخيرا صوتها طلع لتقول: منوره يا رنيم 
رنيم بهيام: ده بنور حضرتك يا مدام 

ناهد: ويا تري هتفضلى عايشه معانا عالطول 
سيف قاطع كلام مرات ابوه وقال: ياسين فين يا بابا 
كمال بحزن: اخوك رافض ينزل ورافض يأكل ورافض يخرج ده رافض كل حاجه يا ابنى 

سيف بحده: ولحد امتى هيفضل كده نور ما"تت من زمان مينفعش يعذ"ب نفسه كده 

رنيم: انا اسفه انى قطعت كلامك بس من كلامك يا عمى ومن كلام ابن حضرتك (سيف) فهمت ان ياسين عنده حاله نفسيه 

سيف بعصبية: وانتى مالك انتى وبعدين بتداخلى في أمورنا العائليه ليه يا ريت تخليكى في حالك 
ناهد ابتسمت بخبث وكمال بعصبية: سيف 
سيف زق الكرسي برجله وقال: بالهنا والشفا على قلوبكم 

ناهد بتمثيل الحب او (قناع الحب ): رايح فين يا حبيبي 
سيف وهو ينظر لوالده: هطلع انام طول الليل سهران بسبب الضيوف اللى كانوا قاعدين في اوضتى
ناهد كتمت ضحكتها فكانت فاهمه تلميحات سيف كلها  

سيف طلع على فوق وكمال قام وقال: تعالى يا بنتى 
رنيم راحت مع كمال لتدخل المكتب بتاعه الموجود في القصر 
كمال: اقعدي يا رنيم 
رنيم قعدت وقالت: انا اسفه اوى يا عمى 
كمال ابتسم وقال بفضول: اسفه على أي يا بنتى 

رنيم: حضرتك بتتحمل كلام كتير اوى عشانى وعشان ميرال و٠٠٠٠
كمال قاطعها وقال: متشغليش بالك بالكلام ده المهم كنتى عايزه تقولى اي
رنيم: عمى انا ممرضه وكنت عايزه أقولك انى عايزه ارجع لشغلى تانى 












كمال خد نفس عميق وقال: مفيش مشكله يا بنتى وهخلى أسامه يوصلك 
رنيم ابتسمت وقالت بإيماء: شكرا اوى يا عمى ثم كملت: المهم كنت عايزه اقولك على حاجه بتخص موضوع ياسين 
كمال انعدل في قاعدته ليقول بانتباه: قولى يا بنتى 

رنيم: ابنك محتاج حد يطلعه من اللى هو فيا يا عمى والحد ده لازم يكون قريب من ياسين اوى 
كمال: تفتكري ؟؟
رنيم هزت راسها وقالت بثقه: ومتاكده من كده صحيح انا مش دكتوره نفسيه لكن بعرف أتعامل مع المرضي خصوصاً انى ممرضه وبعرف ارسم البسمه على وجههم

كمال: رنيم انا طالب منك طلب وواثق انك مش هتخذلينى 
رنيم: طبعا اتفضل 
كمال: رنيم انا واثق انك هتقدري تطلعى ياسين من حالته ده
رنيم: بس 
كمال مسك ايدها وقال بتوسل: عشان خاطري يا بنتى انا اول مره اطلب منك طلب 

رنيم ابتسمت وقالت: انا موافقه بس ابنك شكله مش بيحب اي حد يدخل اوضته
كمال بيأس: فعلا 
رنيم قالت في نفسها: عمى كمال ساعدني كتير اوى انا واختى ميرال وده اقل حاجه اعملها معا 

رنيم قامت وقالت بتحدي: هحاول يا عمى ومتاكده انى هنجح في كده 
كمال قام أيضا وقال بخوف: تفتكري ابنى هيرجع زي الاول 
رنيم: تفائل خير يا عمى وانا واثقه ان ابنك هيرجع زي الاول ويمكن احسن 
كمال بدعاء: يا رب يا رب 

في الجامعه 
حمزه بعد ما وقع لكل البنات لبس نظارته واتجه الى العربيه ليقف جنبها وينزل النظاره لتحت شويه ويبص لميرال اللى كانت واقفه مصدومه من اللى شافتوا

حمزه ابتسم ليركب العربيه وياخد بعضه ويمشي ليترك ميرال حائره فما حصل
_ميرال ميرال 
ميرال:______
حطت أيدها على كتفها وقالت: ميرال ميرال انتى كويسه 
ميرال فاقت من شرودها وقالت: معلش سرحت شويه كنتى بتقولى اي 
_انتى تعرفي حمزه النصراوي أصلا البنات بتقول انك كنتى راكبه معا 
ميرال: حمزه النصراوي يعنى اسمه حمزه النصراوي حمزه النصراوي (قعدت تكرر اسمه وهى ضاغطه على سنانها)
_ميرال انتى كويس

ميرال بصتلها وقالت بفضول: هو ليه كل البنات جرت عليا عشان شكله ولا عشان غنى ولا عشان اي 
البنت قعدت تضحك وقالت: انتى شكلك مش عايشه بقا محدش يعرف احفاد عائله النصراوي دول جامدين اوى خصوصاً ابو عيون خضر ( بتقصد حمزه لأن ياسين عينه خضره بردو٠٠٠) 
ثم كملت: تعرفي أن حمزه مصمم أزياء مشهور اوى يعنى شغال في الأزياء وممكن يساعدك عشان تحققي حلمك 
ميرال: بجد 











البنت بصت في الساعه وقالت: هنتاخر على المحاضره بتاعت الدكتور حاتم كده
ميرال كانت بتفكر في حمزه وانه فعلا ممكن يساعدها فهى بتحلم تكون عارضه ازياء مشهوره (أو مودل لشركه )

_ميرال يلاااا
ميرال فاقت من احلامها وطلعت تجري زي المجنونه الى صاله المحاضرات لتدلف الى المدرج 

قبل ان تدخل اوقفها الدكتور حاتم وقال: برا يا انسه 
ميرال نفخت وخدت بعضها وطلعت فعلا فهذا حال كل يوم (تقريباً محضرتش ولا محاضره لتلك الدكتور العنيد )

في منزل شاكر القادري
سعاد: مرام مرام 
مرام بنعاس: ماما انا عايزه أنام 
سعاد:هتتاخري على الجامعه بتاعتك يا بنتى 
مرام قامت عالطول وبصت في الساعه وقالت: ينهاااري اتاخرت اوى على الجامعه 

مرام بصت لوالدتها وقالت بلوم: ما لسه بدري يا ماما 
سعاد: صحيت حضرتك كتير بس مكنتيش راضيه تقومى بسبب السهر والله ما عارفه بتسهري ليه ( هذا حالنا كلنا يا طنط سعاد ٠٠٠٠)

مرام: قصدك اي بكلامك ده 
سعاد وهى طالعه برا الاوضه: ولا حاجه يا بنتى ولا حاجه 
مرام ابتسمت بغيظ وقالت: انا عارفه انك زعلانه اوى على حبايب القلب (رنيم وميرال)

مرام ابتسمت بخبث ٠٠٠لتفتح الدولاب وطلعت منشفه ودلفت الى الحمام 
سعاد دخلت اوضتها تانى لتاخد التليفون الموضوع تحت المخده لتقول بدعاء: يا رب ألقي رقم رنيم يا رب يا رب 

سعاد لقت رقم متسجل بإسم البومه وقتها أدركت سعاد انه رقم رنيم فهى تعلم ان أبنتها تكره رنيم اوى 

كتبت رقم رنيم في ورقه وحطت التليفون تحت المخده تانى وقتها خرجت مرام من الحمام وقالت: بتعملى أي يا ماما

سعاد ابتسمت بخوف وقالت بارتباك: جيت جيت اشوف بنتى لو عايزه حاجه 
مرام وقفت قدام المرايه وقالت باستغراب: ومن امتى بتعملى كده يا ماما 

سعاد راحت عندها وحطت أيدها على شعرها وقالت: عارفه يا مرام انتى كان معاكى حق لما قولتى على رنيم بومه وميرال شيطا"نه وانا فرحانه باللى عملتى انتى وأبوكى
مرام بشك: ماما انتى مستوعبه كلامك 

سعاد ابتسمت وقالت بتهرب: لو فضلت اتكلم معاكى الأكل اللى على النا"ر هيتحر"ق 









سعاد طلعت عالطول ومرام بشك: في حاجه غلط اكيدا في حاجه غلط وهعرف ماما قالت كده ليه

في قصر كمال النصراوي وتحديدا في غرفه ياسين 
رنيم فتحت الباب بكل هدوء بعد ما خبطت عليا ومحدش رد عليها 
رنيم: ياسين بيه ياسين بيه 

دخلت جوا وقالت باستغراب: مش هنا ولا اي بس من كلام عمى كمال ان ياسين مش بيطلع من الاوضه 
رنيم كانت طالعه إلا أنها وقفت حين سمعت باب الحمام بينفتح

رنيم ابتسمت لتلتفت لتري الخارج من الحمام وتقول بابتسامه: ياسين بيه انا
لم تكمل كلامها لأنها رأت٠٠٠٠


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق