رواية الاسود يليق بك الفصل الرابع 




عادل بهدوء مخيف :
الكلام ده صحيح.
كارما بعياط : ا اه بس والله ماكنت هاذي حد!! .

بصلها عادل بغموض وقال =
طيب يالا على اوضتك.

كارما اكنها ماصدقت وفرت هاربه الي غرفتها.
بصتلها رحمه بغيظ وشر وفكرت في أمر ما.

عادل قال بهدوء : انا عاوز فاتن لوحدنا.
فضلو وقفين متحركوش.

عادل بغضب وصوت جهوري :.
_اناا قولت عاوز فاتن لوحدنا يبقى كلو براااا.

اتنفضو من صوته وخرجوا بسرعه البرق.
_
بصلها عادل بغموض ومكر وفاتن كانت قلقانه من نظراته.

عادل قال :،،،،،،
فاتن بشهقه وصدمه وووو،،،،،،،،

عند مازن.
الدكتوره : جالها دور برد شديد ولازم حضرتك تجيب الادويه دي.

مازن بقلق وخوف.
طب هي كويسه.

_متقلقش هو برد بس ومحتاجه ترتاح.
اوماء راسه بالموافقه َونزل يجيب الادويه لي نوره.

في مكان تاني تاني.
خالد :انفذ امتى.
هي : لا أهدأ لسه التقيل مجاش وضحكت بشر...

[[[[عند عادل]]]]

بصلها وقال : احكي انا سمعك!! . 
_بصتله بتلعثم وتوتر وهي بتقول :
اااقول ايه انا انا مش فاهمه؟ . 

بصلها عادل وقال بغضب :
مش عاوز استعباط يرو*ح ام"ك اللف والدوران دول اعمليهم على حد غيري سااامعه!؟! 









انتفضت من مكانها بخوف وهي بتقول بعياط :
س سمعه سمعه! 

قعد على الكرسي وولع سيجاره وقال يالا ياشطره احكي!! 

بصتله بخوف وقالت :....!!! 
_اييه ؟!! 

{{{{{{عند أهل نوره}}}}}} 

عماد : انا خايف على البت اوي يا ام نوره. 
سماح (مامتها) وانا انا خايفه على البت. 

كانت نهى (اختها) بتبصلهم بصات غريبه. 

***عن مازن***

جاب الدواء من الصيدليه وراح لنوره. 
رجع الشقه وهو بيلوم نفسه لان هو السبب في إلى حصل لها. 

فتح الشقه ودخل واتصدم من الي شافه؟!!! 

'عند عادل'

بصتله بخوف وقالت =

انا فاتن عبدالكريم عندي ٢٢ سنه اهلي متوفين وبعدين 
انهارت في البكاء مما احس عادل بخنجر يخترق قلبه ولكن تجاهل الأمر اكملت فاتن وقالت عمي اخدني واخد ورثي علفكره بابا  عنده شركه لكن لما مات عمى اخذها و وكمان وهنا انفجرت في البكاء اكثر وقالت خيرني من اني اشتغل في النايت كلاب او اني اتقرب منك علشان الصفقه الجديده عاوز ورقها علشان تخسر الصفقه طبعا انا من غير ما فكر وافقت علشان احمي نفسي دا غير الذل والاهانه الي كنت بتعرضلها هاااااا لسسسه واااخذ الللفكككرررهههه ال****** ديييي عنيي ردد عليا اخدها عادل في حضنه وهو عينه مدمعه وهو بيقول ورحمه ابويا لاجبلككك حقك حتى احس ان جسمها رخي عرف النها نامت نيمها عادل على السرير وهو بيتامل ملامحها الهاديه الرقيقه اقسم في نفسه ان هو هيرجع حق تلك 
المسكينه...

عند خالد كان بيتكلم في الفون وهو بيقول :نفذت 
هي : كويس دي حاجه بسيطه مين الي هي لسه هتشوفه. 

~~عند مازن ~~






فتح باب الشقه ودخل لكن اتصدم لما لقى :
نوره ضما نفسها وقاعده في ركن بعيد ودافنه راسها مابين رجليها وهي منهاره في البكاد.

جري مازن عليها بقلق وخوف وهو بيقول :
نوره مالك ردي عليا ولكن هي رافضه تمام تتكلم.

اخدها في حضنه وهو بيلمس على شعرها بحنان وهو بيقول مالك ياحبيبتي ردي عليا انتي كويسه.

مسكت في حضنه اكتر وهي بتقول :،،،،،
وانهارت في بكاء شديد.

مازن عروقه برزت ووشه احمر من الغضب وهو بيقول وو،،،،،


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق