رواية بريئة اوقعتني في حبها الجزء الثاني الفصل الرابع  



ياسمين استفاقت من الصدمه سريعاً لتقول: انتى بتقولى اي انتى مجنونه ولا اي ٠٠٠٠تعرفي أنا اللى المجنونه عشان وافقت أقابل واحده زيك عن اذنك 

ناهد مسكت أيدها وقالت: ده الحل الوحيد عشان تكونى قريبه من سيف وتقدري تفرقيهم عن بعض 
ياسمين بسخريه: وعشان أكون قريبه من سيف أروح اتجوز ياسين انتى بتفكري ازاى وبعدين ياسين عمره ما يوافق 

ناهد ربعت أيدها وقالت بابتسامة شيطا"نية: وافقى انتى بس ومتشغليش بالك بياسين 
ياسمين هزت رأسها وقالت: اخدتى من وقتى كتير عن اذنك 
ياسمين ركبت العربيه وبصت لناهد بكل غضب وقالت: أطلع 
السائق طلع فعلاً وناهد قالت بكل بثقه: هتوافقي يا ياسمين يعنى هتوافقي وانا متاكده من كلامى 












(في قصر جلال الوزيري وتحديداً على مائدة الطعام)
كيان: رامى على فكره بابا رن عليا وسالنى عليك 
رامى: ومقالش هيرجع امتى 
كيان: شكله مطول المره ده 
رامى بص لدينا الساكته تماماً ليقول: دينا انتى بخير 
دينا هزت رأسها وقالت: مينفعش يا رامى مينفعش افضل هنا وجودي خطر عليك وعلى كيان 

رامى حط ايده على السفره وقال بحده:مش قولت اقفلى على الموضوع ده وهقولك مليون مره انا مش عيل صغير عشان اخاف من واحد زي ده 
دينا زعلت أوى من عصبيته عليها ورامى خد نفس عميق وقال بهدوء: دينا انا جنبك ومستحيل اسيبك للحقير ده 
كيان حست ان الوضع اتوتر وخافت من عصبيه رامى لتقول: اي رأيكم ناكل الاول وبعدين نتكلم في الموضوع ده 

رامى بص في الطبق اللى قدامه وقال بحده: أنا بقول كده بردو 
دينا قامت وكيان بصتلها وقالت: رايحه فين ؟
دينا بصت لرامى وقالت: مش جعانه وبالهنا والشفا عن اذنكم 
دينا طلعت على فوق وكيان بصت لرامى وقالت: كان لازم تتكلم معاها بالطريقه ده يعنى
رامى بعصبية: اتكلمت معاها ازاى يعنى وبعدين هى اللى بتقل منى 
كيان قامت وقالت: هروح اشتري المراجعات النهائية مش هتاخر 

رامى زق الكرسي برجله وقال: خلى طارق يوصلك ويا رب تروحى هنا ولا هنا 
كيان: متخافش أنا مش بتاعت كده عن اذنك 
كيان مشت ورامى بص على فوق وخد نفس عميق وقال: طب أنا قولت أي عشان تضايق كده 
رامى نفخ وكان متعصب أوى من تصرفات دينا اللى ليس ليها اي مبرر على الاطلاق 
 رامى خد نفس عميق وطلع على فوق

(في غرفه كيان)
رامى طرق الباب بكل هدوء 
دينا فتحت الباب ورامى بص لتحت وقال: آسف بس طريقتك في الكلام عصبتنى 
دينا حضنته جامد وقالت بعياط: ما انا خايفه عليك من زياد انت متعرفش زياد يا رامى ممكن يعمل اي لو عرف انى هنا 

رامى حط ايده على شعرها وقال: ولا هيقدر يعمل حاجه 
دينا بصت في عيونه وقالت: لا يقدر 
رامى: دينا ممكن أسألك سؤال 
دينا هزت رأسها ورامى قال بفضول: هو انتى لسه بنت ؟
دينا هزت رأسها بمعنى اه ورامى فرح أوى وقال: ما أنا مش بحبك من فارغ بردو 
دينا بنفس السوال ولكن بطريقة تانيه: طب لو مكنتش بنت كنت هتعمل ايه 
رامى: كنت هنتظرك بردو انتى متعرفيش أنا بحبك قد اي يا معذ"بتي 
دينا ابتسمت ورامى خدها في حضنه وبقا يفكر ازاى هيخلى زياد يطلق دينا 

(في الكافتيريا اللى بجوار الجامعه)
ميرال قعدت على الكرسي وقالت: ممكن أعرف الموضوع المهم اللى عايزنى فيا 
على خد نفس عميق وقال: ميرال أنا حبيتك من أول مره شوفتك فيها زي ما بيقولوا حب من أول نظره 
عيون ميرال اتسعت وقالت باستغراب: بتحبنى ؟

على: أنا عارف انك مستغربه بس صدقنى ده اللى حصل 
ميرال مكنتش عارفه تقول اي 
على حط ايده على أيدها ولكن ميرال سحبت أيدها عالطول وقامت وقالت بتوتر: أنا أنا لازم امشي 

ميرال قامت وعلى قام أيضاً ومسك أيدها وقال: طب ممكن قبل ما تمشي أعرف ردك اي 
ميرال بصتله وقالت: أنا الصراحه بحب واحد تانى 
على: ومين ده 
حمزه سحب
نالطفوله 
على بصدمه: حمزه 

حمزه وضع ايده على خصر ميرال وقال: ايوه حمزه ومالك بتقولها وانت مصدوم كده ليه 
على بص لميرال وحمزه مسكوا من ياقته وقال: كلامك معايا أنا فاهم ولا لا 
على مسك ايد حمزه وقال: حمزه انت اتجنيت مش معنى أنى بحب البنت اللى بتحبها تعمل الحركات ده
حمزه ضر"ب على بالبوكس في وشه وميرال جرت على حمزه عالطول ومسكته من دراعه وقالت: حمزه اهداا ده صاحبك مهما كان 

حمزه عدل الجاكيت وقال: لو عايزنا نفضل صحاب يا ريت تبعد عن ميرال فاهم 
على وقد توعد بداخله لحمزه 
حمزه بعد ما قال كده مسك ايد ميرال وطلعوا من الكافتيريا 
على قام ووضع ايده على فمه وقال: بقا كده يا حمزه طيب 

حمزه فتح باب العربيه وقال بعصبية: اركبي 
ميرال وضعت أيدها على خده وقالت: أنا مش عارفه انت متعصب كده ليه ؟
حمزه: والله عايزانى اشوفه وهو بيقولك أنا بحبك واسكت وبعدين تعالى هنا انت ازاى تقعدي معا 
ميرال بصت لتحت وقالت: قالى انه عايزنى في موضوع مهم قولت أروح معا مش هخسر حاجه 

حمزه وهو ضاغط على سنانه: اركبي يا ميرال مش هقولها كتير 
ميرال ركبت فعلاً وحمزه ركب أيضاً وقاد العربيه باقصي سرعه ممكنه 

على: الظاهر انك نسيت العيش والملح اللى ما بينا يا حمزه وانا هعمل زيك بردو وهاخد ميرال غصب عنك 
جوري وهى بتاخد نفسها: قولى أنها وافقت والخطه تمت بنجاح 
على: طلعت بتحب حمزه وحمزه بيحبها 
جوري بصدمه: اي 
على بصلها وقال: انتى متاكده انك صاحبتها المقربه
جوري هزت رأسها وعلى قال: طب ازاى صاحبتها المقربه ومتعرفيش عنها حاجه 
جوري: ميرال عمرها ما قالتلى انها بتحب حمزه ولا أنا فتحت معها الموضع ده 

على وهو متجه نحو العربيه: اقفلى الموضوع ده عشان انتهى خلاص 
جوري زعلت أوى وقالت: بس ميرال مقالتش انها بتحب حمزه بالعكس كانت بتكر"ه أوى 
على قعد يزمر وجوري فاقت من شرودها وركبت العربيه عالطول 
على شغل العربيه وقال في سره: الحرب بدأت يا حمزه وانا الفائز ان شاء الله 

(على الجهه الأخري)
زياد كان سايق العربيه باقصي سرعه ممكنه ومكنش عارف معشوقته راحت فين 
وفجاه تليفونه رن 
زياد مسك التليفون وقال: الوووو 
_اخيراااا ردت 

زياد داس فرامل وقال بلهفه: قولى أنه ما"ت 
_مش عارف إذا كان ما"ت ولا لا بس اعتقد ما"ت لأنى كتمت نفسه بالمخده 
زياد: وبعدين 
_قعد يقاوم كتير لحد ما استسلم وقتها اتاكدت انه ما"ت وكنت هتمسك يا بيه 
زياد بخوف: حد شافك ؟
المتصل هز رأسه بمعنى لا وقال: اطمن يا بيه قدرت اهرب قبل ما حد يمسكنى 

زياد بابتسامة خبيثه: يعنى الحلو فوق دلوقتى 
_طبعا يا بيه ٠٠٠٠٠وعايز ال ٢٠٠ الف اللى اتفاقنا عليهم
زياد بشر: طبعاً طبعاً 
زياد بعد ما قال كده قفل التليفون وقال: طب رامى وما"ت آمال دينا راحت فين 

زياد: معقول حماتى بتكدب عليا وعارفه مكانها فين ؟
زياد هز رأسه وقال: معتقدش لأن لو عارفه مكانها مكنش ده هيبقا رد فعلها أول ما عرفت ان بنتها هربت 
زياد بتفكير: ومن امتى وانت غبي كده يا زياد ما يمكن الحلو لسه عايش ودينا عنده 

زياد شغل العربيه وقال: وربنا لو الكلام ده طلع صح لتكونى مد"فونه النهارده يا دينا 
بعد مهله من الوقت
(في قصر كمال النصراوي وتحديداً في غرفه سيف)
رنيم قعدت على طرف السرير ومسكت السلسله اللى مكتوب عليها اسم السيف 

الابتسامه اترسمت على وجهها وقالت: شكلى حبيتك يا سيف بس ازاى حصل كده ؟
رنيم باست إسم سيف وميرال وقتها دخلت وقالت: رنيم 
رنيم حطت السلسله وراءها عالطول وقالت بابتسامه: ميرال 
ميرال: عايزه اتكلم معاكى 
رنيم قامت ووقفت على جنب وقالت: حمزه صح 
ميرال راحت عنده وقالت: طب أنا عايزه افهم انتى رافضه حمزه ليه ؟
رنيم مسكت ايد ميرال وقالت: انتى مش اختى يا ميرال انتى بنتى والام بتخاف على ولادها أوى 

ميرال: بس حمزه مش زي ما انتى مفكره يا رنيم أنا كنت مفكره حمزه شاب طايش ومتهور

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق