رواية احببتها دون قيود الفصل الرابع 


4
_معايا امر بالقبض على البشمهدس طارق علوان بتهمة خطف الانسه ريم مهران
طارق بردح: نااااااااعم مين دى اللى انسة دى مررراااتييى
الضابط بحزم: اتفضل معانا من غير شوشرة واللى عندك هنسمعة فى القسم 
 وشاور للعسكرى هاتة ياعسكرى
 ‏ العسكرى حط الكلبشات فى ايدة 
وريم كانت بتزيد من احتضانة ورافضة تسيبة 
ريم بدموع: لا متسبنيش يطارق 
طارق بحب وهو بيبعدها عن حضنه: حببتى اهدى انا هرجع متخافيش وحياتى بلاش دموعك دى غالية عندى 
ريم بدموع: اوعدنى هترجع تانى 
طارق بإبتسامة: اوعدك ومشى مع العسكرى وركب البوكس بس الغريب ان البوكس راح على نفس المستشفى الغريبة اللى كان فيها طارق من ساعات بس  نزل طارق من البوكس بغضب وهجم على خالد وضربة بالبوكس  فى وشه انت غبى يلااا 
حازم بوجع: طيب لية الغلط طيب 
طارق بغضب:يابنى انت اى حيوان مبتحسش دى كانت منهارة على الاقل كنت استنى شوية 
حازم: يعنى انا غلطان يعنى وعلى فكرة هى مكنتش منهارو دى كانت بتمثل 








طارق بغضب: حاااااازم متنساش نفسك دى مرااااتى  مش معنى انك بتكره الستات هسمحلك تتكلم نص كلمه على مراتى 
حازم بسخط: كلهم صنف واحد
طارق بغيظ: انجز يحازم وقولى عملت اى 
حازم: متقلقش كله تمام احمد دلوقتى عند والدك وهيجيب التسجيل 
طارق بشرود: كنت اتمنى دا ميحصلش 
حازم طبطب على كتفة خليك قوى يصاحبى مينفعش تضعف دلوقتى 
فلاش بااك قبل 3 شهور 
طارق كان راجع من الشغل وهو راجع شاف ابوة وواحد لابس لبس ظابط نزل من العربية وقرب منهم وسمع صدمة عمرة واخر حاجة اتمنى يسمعها فى حياته 
والدة: الشحنة دى لازم تعدى سليمة مش عايز غلط 
الظابط: ياباشا احنا بقالنا سنين مع بعض متقلقش البنات هيعدوا عن طريق المينا وكمان صفقة الاسمنت هيستخدموها فى بناء تجمع كبيير بيضم عدد كبير من الناس يعنى ضربتنا المرة دى كبيرة 
والدة: اهم حاجه انا اسمى بعيد وكمان الصفقة بتاعة البنات اسمى ميجيش فيها انا صحيح بأمن البنات بس من غير محد يعرف اسمى والمرة دى عينى على صيدة كبيرة اوووى وكمان فيهم بت عزيزة عليا اوووى وضحك بشر 
باااااك 
طارق بحزن: تعرف ان اول معرفت بالحقيقة دى جيتلك على طول وعرفت ان ابويا  تبع المافيا الاعضاء وكمان كله همة يدمر الناس ويق*تلهم 
حازم:بس فى حاجة مفهمتهاش ازاى قبلت تتجوز بنت خالتك دى 
طارق: للاسف البنت اللى كان بيتكلم عليها مع الظابط هى نفسها ريم وسأومنى عليها يا اقبل بنت خالتى يا اطلق ريم ولو طلقتها هيتأجر فيها وانا مش هستحمل اخسرها 
حازم: ساومك عليها ازاى يابنى وهو ميعرفش ان انت عارف حقيقتة 
طارق: لانه ببساطة مراقب كل تحركاتى
حازم بصدمة: اية يعنى احنا متراقبين 
طارق: لا متقلقش الواد اللى عينة المرة دى من رجالتى  بيوصلة اللى انا عايز اوصلهولة بس 
وفجاؤة رن تليفون حازم بيعلن عن اتمام المهمة 
حازم وهو بيطبطب على كتف طارق: جاهز يابطل 
طارق بحزن: النهاردة كل حاجة هتنتهى وسعد علوان هينتهى للابد 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عند ريم كانت بتعيط بهستريا 
ريم ببكاء: طاارق حبيبى انا بحبببك اووووي وبعدين مسحت دموعها بعنف وقالت بس انا بحب نفسى اكترررر وضحكت بهستريا مرعبة 
(حقا ما يحدث هو المرعب بحد ذاتة اما كنتى تبكين الان على فقدان حبيبك ولما الان تضحكين ايتها الفتاه حقا يالغرابتكِ) 
ريم كانت لسة مستمرة فى الضحك وفجاءة الباب خبط فتحت لاقت شاب ثلاثينى حضنتة 
ريم: وحشتني ياحبيبى 
الشاب: واخيرا زوجك غار 
ريم بمياعة وتفتح ازار قميص ذالك الشاب: اي بقا احنا هنقضى الوقت فى الكلام عنة ولا اى ولا انا مبقتش حلوة
 زي الاول 
 ‏الشاب: بوقاحة دا انتى تعجبى الباشا ياباشا يلا بينا نتدلع شوية قبل ما المحروس جوزك يشرف (وفعلوا ما حرمة الله) 
 ‏ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 ‏عند طارق كان سايب حراس يحرسوا الشقة علشان خايف على ريم الحارس اتصل بطارق وبلغة ان فى واحد طلع شقتة فوق 









 ‏طارق بغضب: ايييية ازاى تسمحلة يطلع ياحيوان منك لييية يلا اتحرك شوف حصل انا جاااى فورا 
 ‏طارق ركب عربية حازم وحازم كمان ركب جمبة وساق بأقصي سرعة علشان يلحق حببته وينقذة وصل البيت فى ومن قياسى ونزل من العربية بيجرى وقابل الحارس على الباب 
 ‏طارق بقلق: حصل اى ريم كويسة 
 ‏الحارس اتكلم وراسة فى الارض: احنامنعرفش ياباشا هو دخل من 10 دقايق ولسة مخرجش وكمان مسمعناش اى صوت علشان نتدخل 
 ‏طارق بغضب: انا مشغل معايا حبة اغباياء ابعد عن وشى وفتح الشقة بالمفتاح الخاص بية ودخل بس استغرب ان المكان هادى ومفيش صوت وفجاءة سمع صوت من الاوضة الخاصة بيهم ودخل فجاءة تصنم مكانة من الصدمة 
 ‏ريم بصراخ: يالهوييي يالهوييييى طارق انا 
 ‏طارق فى لحظة طلع مسدسة وضرب طلقة 


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق