رواية بريئة اوقعتني في حبها الفصل الخامس 



#بريئه_اوقعتنى_في_حبها 
سيف سحبها من ايدها لتقع على رجله مجدداً 
رنيم بعصبية: انت واحد مش محترم وقليل الأدب وعمى كمال للأسف معرفش يربيك و٠٠٠٠٠

قاطعها سيف بقبله لكى تكف عن حديثها الذي يجلب لأي حد صداع وفي ثوانى معدودة 
رنيم زقت سيف عالطول وقالت وهى بتشهق: انت ازاى تعمل كده انت فعلاً قليل الأدب

سيف قام ومردش عليها مما أثار غضب رنيم اللى مسكت ايده وقالت بعصبية: انت ازاى تقرب منى 
سيف مسك وشها جامد أوى وقال بصوت حاد: انتى السبب ايوه انتى السبب عارفه ليه بسبب بوقك ده يا ريت لو تحطى لسانك في بوقك شويه 

رنيم زقته لتنزل دموعها وتخرج من الاوضه عالطول وسيف قد شعر بالندم وقال في نفسه: انت ازاى عملت كده ازاى سمحت لنفسك تقرب منها

رنيم وقعت على الارض وكان القدر يريد أن تقع بجانب غرفه تلك الغامض الذي يدعى (ياسين كمال النصراوي)
رنيم: حيوان انا الغلطانه مكنش لازم اسمع كلامه واروح اوضته انا الغلطانه 

ياسين وقد سمع صوت عياطها وأراد ان يقوم ليري تلك الشخص الذي يبكي بصوت عالى نوعاً ما 
ياسين تابع قلبه ليقوم ويفتح الباب ويري نفس الفتاه التى أتت ليا في الصباح 

رنيم اول ما شافت ياسين قامت عالطول ومسحت دموعها وقالت بابتسامة: ياسين 
ياسين بجمود: انتى كويسه 
رنيم وقد شعرت بشيء ما لتقول: اه كويسه بتسأل ليه 
ياسين دخل جوا ليقفل الباب عالطول 
رنيم بانتهاد: ياسين استنى 

في غرفه ميرال ورنيم 
مكنتش عارفه تنام فهى متحمسه للعمل جدآ وخصوصاً أن ده حلمها من صغرها ٠٠٠٠٠٠
ميرال شدت البطانيه وقعدت تصرخ زي المجنونه: اعااااااا انا فرحانه اوى اطلعى بقا يا شمس انا متحمسه اوى 

رنيم دخلت الاوضه وكل ما تتذكر اللى عملوا سيف تقرف من نفسها أوى 
ميرال حست بيها وقالت من تحت البطانيه: رنيم انتى هنا
رنيم قعدت على طرف السرير وشارده فما حدث منذ قليل 

ميرال قامت ونامت على بطنها ووضعت أيدها على خدها وقالت: بتفكر في أي يا جميل 
رنيم:________
ميرال: رنيييييم 
رنيم استفاقت اخيرا من شرودها وقالت بخضه: في أي 
ميرال انعدلت لتقعد جنبها وتقول بخوف: انتى كويسه يا روحى 
رنيم ابتسمت وقالت: صاحيه لحد دلوقتي ليه 
ميرال: هنام بس قبل ما انام احكيلى عن اللى شاغل بالك 
رنيم قامت وقالت بارتباك: شاغل بالي اي الكلام ده 

ميرال قامت أيضا وقالت بغمزه: يا بت مش عليا قولى ان سيف شاغل بالك طب تعرفي انك لاقيه على سيف اوى 
رنيم بتهرب: اي التخريف ده 
ميرال نامت على السرير وقالت: ده رأيي على العموم تصبحي على خير ٠٠٠٠
رنيم بتفكير: لايقين على بعض لا لا انا مش شبه الشخص ده خالص انا شبه ياسين 

رنيم حطت أيدها على بوقها عالطول وقالت بصدمه: اي اللى بقولوا ده انا اكيدا اتجننت اكيدا قولت كده عشان ياسين هادي شبهي كده ( احم لا واضح انك هاديه يا اختي٠٠٠٠؟؟ )

رنيم طردت كل الأفكار ده من دماغها ودلفت الى الحمام لتغسل وشها لتبص في المرايه وتضع أيدها على شفايفها الورديه وتتذكر سيف عندما قبلها بكل جرأة 
رنيم بحده: حيو"ان ومش متربي 

في منزل شاكر القادري 
مرام بزعيق: ماما ماما 
سعاد: مرام في اي يا بنتى 
مرام وهى تنظر لوالدها القاعد على الأريكة وماسك في ايده كاسه فيها شاي 
مرام: ماما كلمت رنيم يا بابا خدت رقمها من تليفونى ورنت عليها 

سعاد بارتباك: اي الكلام اللى بتقولى ده يا بنتى 
شاكر حط الكاسه على الطاوله وقال وهو يوجه نظراته لسعاد الواقفه بكل خوف 

شاكر: الكلام ده حقيقي يا سعاد 
سعاد بصت لتحت ومردتش على سواله وقتها شاكر أدرك ان كلام بنته صح 
شاكر وقف قصادها وقال: ليه 
سعاد بعصبية: ده بنت اخويا يا شاكر يعنى زيها زي مرام 

صفعه قويه نزلت على خدها لتنخض السلعوه (مرام) أوى وتقول بتنهيده: بابا لا 
الدموع نزلت من عين سعاد وشاكر قال بحده: وربنا لو أعرف انك كلمتى البنت ده تانى لتكونى طالق يا سعاد 

سعاد جرت على الاوضه عالطول ومرام قد شعرت بالذنب لتقول بعصبية: ازاى تضر"ب ماما كده 
شاكر باستغراب: انتى مستوعبه كلامك 
مرام: بس مكنش لازم تضر"بها يا بابا 
شاكر: المهم عرفتى منين ان امك كلمت رنيم 
مرام وهى تتذكر٠٠٠٠٠

Flash Back٠٠٠٠

سعاد قامت مره واحده وكان واضح عليها الخوف والارتباك لتقول: مرام انا رايحه مشوار كده مش هتاخر 

مرام لاحظت خوفها وارتباكها وقالت بتمثيل: ماشي يا ماما بس يا ريت متتاخريش 
سعاد وهى طالعه برا: عشر دقائق وهكون هنا

سعاد طلعت ومرام وضعت الجريده على الطاوله وقامت عالطول لتراقب والدتها اللى راحت لواحده جارتهم 
_خدي يا سعاد 
سعاد خدت منها التليفون ورنت على رنيم وطبعا مرام كانت واقفه وسمعت كل حاجه 

Back٠٠٠٠٠
شاكر: سعاد لو عملت كده تانى يبقا كتبت على روحها المو"ت بدري بدري 
سعاد قاعده على السرير وماسكه صوره فيها اخوها ومراته وهما حاملين ميرال ورنيم 
سعاد بعيون دامعه: انا اسفه أوى أوى ياخويا والله غصب عنى حتى حتى مش عارفه راحوا فين 

مسحت دموعها وقالت: رنيت على رنيم بس الظاهر انها زعلانه منى ومش عايزه تتكلم معايا يا غنيم 
وفجاه انفتح الباب ليدخل شاكر لتضع سعاد الصوره تحت المخده عالطول وتنام 

شاكر ابتسم بخبث وقال: مكنتش عايز اعمل كده بس الظاهر انك عايزه اعمل معاكى كده 
سعاد في نفسها: حسبي الله ونعم الوكيل فيك يا شيخ حسبي الله ونعم الوكيل فيك 

في صباح اليوم التالى ٠٠٠٠٠٠
ميرال استيقظت بكل نشاط ودلفت الى الحمام عالطول لتغير ملابسها لتذهب الجامعه أولاً وبعدها شركه حمزه بالسائق بتاع العائله طبعا
بعد مهله من الوقت
ميرال طلعت من الحمام وقالت: رنيم رنيم ٠٠٠اكيدا راحت المستشفى 
ميرال بجنون: اعااااا انا متحمسه أوى 

كمال بابتسامة: صباح النور يا بنتى 
رنيم: عمى انا لازم امشي 
كمال: طب تعالى افطري الأول لحد ما اسامه يجى 
رنيم: هفطر في الشغل عن اذنك 
سيف نازل على السلم وهو يحدث ( رامى) في الهاتف 
كمال: سيف تعالى 

رنيم اول ما سمعت اسمه اتجمدت مكانها
سيف: هكلمك بعدين ٠٠٠٠
سيف قفل التليفون وراح عند والده وقال: في أي يا بابا 
كمال وهو ينظر الى رنيم الواقفه بكل جمود: طالما رايح الشغل اي رأيك تاخد رنيم في طريقك 
رنيم بتنهيده: لا 
سيف بخبث: مفيش مشكله
رنيم كانت رايحه تتكلم لكن كمال كان أسبق منها: طب تمام

رنيم بصت لسيف بغيظ وخدت بعضها وطلعت برا 
كمال: خد بالك منها ووصلها لحد المستشفي
سيف بخبث: من عيونى 

في غرفه كمال ٠٠٠٠
ناهد بتكلم شخص ما في التليفون 
ناهد: عايزه كل المعلومات عن البنتين دول عايزه أعرف أهلهم مين وكانوا عايشين فين عايزه كل المعلومات عنهم 

الشخص: خلال أربعه وعشرين ساعه كل المعلومات ده هتكون عندك يا مدام 

ناهد قفلت التليفون وقعدت على طرف الاريكه وقالت بشر: اكيدا هلاقي حاجه خطيره وراء البنتين دول اكيدا 

حمزه دخل وقاطع تفكير تلك الحربايه ليقول: صباح الخير على أحلى ام في الدنيا 

ناهد قامت لتقف على جنب وتقول بتمثيل (الغضب): اطلع برا يا حمزه انا مش عايزه اتكلم معاك 
حمزه راح عندها ليقول: انا قولت حاجه غلط من غير ما اخد بالى ٠٠٠٠٠٠

ناهد بعصبية: بقا كده يا حمزه بنت خالتك نفسها تبقا عارضه ازياء او مودل للشركه بتاعت حضرتك بس حضرتك رفضت قال اي العدد مكتمل ومش محتاجين عارضات ازياء 

حمزه بخبث: ماما انتى فاهمه الموضوع غلط 
ناهد بانتباه: تقصد ايه 
حمزه: انا عارف انك بتكر"هى البنتين دول زي بالظبط 
ناهد: تقصد ايه بردو
حمزه همس في ودنها: انا بقا هخلى بابا بنفسه يطرد البنتين دول وعشان اعمل كده لازم اتقرب من ميرال وأعرف كل حاجه عنهم 

ناهد ابتسمت وقالت بفخر: هو ده ابنى وانا واثقه فيك يا حبيبي ومتاكده انك هتقدر تعمل كده 
حمزه بابتسامة شيطا"نية: أن شاء الله 

في الطريق٠٠٠٠٠
رنيم طول الطريق حاطه وشها في الأرض وسيف كل شويه يبص عليها 
سيف: اللى يشوفك وانتى باصه لتحت كده يقول انك عامله مصيبه
رنيم بصتله وقالت: انا كان ممكن اقول لعمى كمال على اللى عملتوا امبارح بس ٠٠٠
سيف قاطعها وقال: بس اي وبعدين هتقولى لبابا اي 
رنيم خجلت اوى ومعرفتش ترد عليا 
سيف: ساكته ليه
رنيم باندفاع: كنت هقوله ابنك قليل الأدب ومش متربي ولازم تعيد النظر في تربيته 

سيف داس فرامل واتعصب اوى من كلامها لان ولا مره حد اتكلم معا كده 
نزل من العربيه وراح اتجه رنيم ليفتح الباب ويقول بصوت حاد: انزلى 
رنيم باستغراب: نعم
سيف مسك أيدها وزقها على الأرض ويركب العربيه ويمشي
رنيم: حيوا"ن 

رنيم قامت وبدأت تنظف ملابسها من الاتربه وتحدث نفسها زي المجنونه

بعد مرور نصف ساعه تقريباً وتحديداً في المستشفى اللى بتشتغل فيها رنيم
غيرت ملابسها عالطول لتبدأ عملها الذي تعشقوا فهى بتحب ترسم البسمه على وجوه المرضي

كان واقف من يراقبها فهو مهوس فيها ويعشق كل تفصيله فيها فهل نوايا الزواج منها ام شي آخر

نظر على جسدها الممشوق ليقول في نفسه: قريب اوى يا رنيم هتجمعنا اوضه واحده بس مش في الحلال لا في الحرام لامواخذه












رنيم بحده: في حاجه يا دكتور امجد
امجد بابتسامة: هههه مفيش حاجه ٠٠٠٠٠احم اقصد جيت عشان اخد التقريرات منك بتاعت الحاله رقم ١٢٥٦
رنيم بغيظ: ومن امتى التقريرات بتكون معايا يا دكتور التقريرات موجوده مع رحاب 

امجد ابتسم وقال: هههه نسيت٠٠٠٠٠ عن أذنك
رنيم وهى بتكز على سنانها: أذنك معاك 
امجد مشي ورنيم تعلم نوايا السيئه لتقول: وانا مفكره مفيش زيك اتنين طلع واحد شبهك بالظبط ويمكن ألعن (سيف) ٠٠٠٠

في شركه سيف كمال النصراوي ٠٠٠٠
رامى: عايز اتكلم معاك في موضوع مهم اوى 
سيف وهو يدلف الى المكتب: المقابله بتاعت المندوب السويسري اتاجلت ليه
رامى: سيف عايز اتكلم معاك 
سيف وقف مكانه ليقف رامى أيضا  
سيف بحده: انا هنا مديرك يا رامى يعنى تقولى سيف بيه فاهم ولا لا 
رامى بص لتحت وقال: أوامرك يا بيه 

سيف دلف الى مكتبه ورامى دخل وراء وقال: المندوب السويسري رن وقال انه مشغول اوى اليومين دول واعتذر لوالد حضرتك

سيف بجبروت: الغي المقابله ده خالص ده مش بيحترم المواعيد يبقا هيشتغل معانا ازاى 
رامى: بس يا بيه 
سيف قاطعه وقال: اللى قولته يتنفذ يا رامى وكفايه نقاش 
رامى: أوامرك 
رامى كان طالع لكن سيف قال بكل هدوء: كنت عايز تقول اي 
رامى التفت ليا وقال: لسه فاكر 
سيف بنفاذ صبر: اخلص

رامى قعد على الكرسي وقال: أنا حاسس ان دينا مغصوب عليها في الجوازه ده
سيف: ليه يا روميو
رامى: كنت سالت دينا امبارح إذا كان بتحب خطيبها ولا لا ارتبكت اوى ومردتش على سوالى 
سيف: امممممم 
رامى بعصبية: سيف انا مش بهزر انا بحبها ومقدرش اشوفها في حضن واحد تانى

سيف وضع ايدو على المكتب وقال بعصبية: وطالما بتحبها مروحتش طلبت أيدها ليه ولا كنت عايزها في *****
رامى بص لتحت وقال: في الاول بس والله دلوقتى بحبها اوى 

سيف خد نفس عميق وقال: دينا مش بتحبك يا رامى افهم بقا دينا مش بتحبك
رامى قام وقال: تمام عن أذنك 
سيف قام ووضع ايده على كتف رامى وقال بهدوء: انا بقولك الحقيقه يا صاحبي بلاش توهم نفسك على الفاضي
رامى هز رأسه وقال بحزن: عندك حق
سيف بمزح: خلاص بقا فك كده
رامى ابتسم وسيف رجع الى طبيعته من تانى وقال بحده: احنا هنهزر ولا اي يا استاذ يلا على شغلك

رامى ابتسم وقال: حاضر يا سيف بيه 
سيف قعد على الكرسي ورامى طلع ليري معشوقته وهى تدلف الى مكتبها

قبل ان تدخل مكتبها أوقفها رامى
رامى: دينا
دينا التفت ليا وقالت: نعم
رامى معرفش يقول أي ودينا قالت باستغراب: رامى بيه حضرتك كويس
رامى وقد تذكر كلام سيف ليقول: ولا حاجه
دينا فتحت الباب وكانت داخله ولكن رامى مسك أيدها فجاه
دينا بصت على أيدها وقالت بارتباك: رامى بيه

رامى ساب أيدها عالطول وقال: انا اسف أوى 
دينا دخلت مكتبها عالطول ورامى وضع ايدو على رأسه وقال: اي اللى بتعملوا ده انت مجنون فوق لنفسك بقا دينا مستحيل تحبك مستحيل

في شركه H٠K للأزياء
(ملحوظه سيف وحمزه وياسين كل واحد ليا شركه خاصه حسب مجاله طبعا ٠٠٠)
ميرال: مكتب حمزه النصراوي فين لو سمحتى 
السكرتيره بصت عليها من تحت لفوق وقالت: عندك معاد مع البيه
ميرال: قوليلوا ميرال بس 
السكرتيره: نعم
ميرال وقد نفذ صبرها من تلك الحمقاء لتقرر ان تذهب الى مكتب حمزه 
البنت قامت عالطول وقالت: لو سمحتى مينفعش كده 
ميرال لم تهتم لكلامها لتدخل مكتب حمزه وانصدمت حين رأت حمزه في تلك الوضع المخل٠٠٠٠٠

البنت قامت من على رجل حمزه عالطول لتزر أزرار بلوزتها وتطلع عالطول ٠٠٠٠
ميرال بصت لحمزه باستحقار وقالت وهى بتهز رأسه: انا مستحيل اشتغل مع واحد زيك مستحيل 

ميرال كانت طالعه لكن حمزه مسك ايدها عالطول ونظر الى السكرتيره بتاعته وقال: اطلعى برا
السكرتيره طلعت عالطول٠٠٠٠
ميرال زقت حمزه وقالت بعصبية: انا مستحيل اشتغل مع واحد زيك مستحيل

حمزه ابتسم وقال بخبث: والعقد اللى ما بينا يا حلوه
ميرال وقد نست تلك الإتفاق لتتذكر هذا العقد اللى هيد"مر حياتها 

Flash Back٠٠٠٠٠

ميرال كانت داخله اوضتها وقد اي فرحانه أنها هتحقق حلمها 
حمزه: ميرال 
ميرال التفت لمصدر الصوت لتقول باستغراب: حمزه

حمزه راح عندها وكان في ايده ملف 
ميرال: اي ده
حمزه وهو ينظر الى الملف اللى في ايده: ده عقد الشغل يا ميرال ولازم توقعى عليا

ميرال هزت راسها وقالت: طب هات قلم
حمزه: بس لازم تعرفي ممنوع تفسخي العقد لأن في حال فسخ العقد هتدفعى مليار ونصف يعنى هتشتغلى معايا لمده سنه وممنوع التراجع في السنه ده والا هتدفعى مليار ونصف

ميرال بتسأول: مش ضروري يكون في بند يا حمزه
حمزه بخبث: ده لازم يا ميرال ٠٠٠٠ثم كمل: اممم خلاص براحتك عن أذنك








حمزه وهو يمشي ببطء: يلا يا ميرال وافقي
ميرال: موافقه 
حمزه وقف مكانه وميرال راحت عنده وقالت: موافقه وان شاء الله مش هتراجع لأن ده حلمى من وانا صغيره 

حمزه: ميرال فكري كويس لو فسختى العقد خلال السنه ده هتدفعى مليار ونصف للشركه فكري كويس
ميرال خدت من حمزه الملف وخدت القلم أيضا وقالت: أوقع فين

حمزه شاور على مكان التوقيع وقال بابتسامة خبيثه: هنا وقعى هنا ٠٠٠٠
ميرال قرأت اللى موجود في الورقه ولقت كلام حمزه صح 
حمزه: بتفكري في اي 

ميرال وقعت على العقد فعلا وبكده بتكون أسيره عند تلك الحقير لمده سنه كامله 
حمزه خد منها الملف وقال عكس ما بداخله: الف مليون مبروك يا ميرال
ميرال بفرحه: الله يبارك فيك وبوعدك هكون عند ثقتك فيا
حمزه بابتسامة شيطانية: وانا متاكد من كده يا ميرال 

ميرال بابتسامة: هروح انام عشان اصحى بدري تصبح على خير
حمزه بابتسامة مماثلة: وانتى من اهل الخير 
ميرال دلفت الى اوضتها وتلك الحقير وضع ايدو في جيبه وقال بخبث: هتكونى اسيرتى سنه كامله يا ميرال 
Back٠٠٠٠٠٠

حمزه وهو يلف حوالين ميرال: البند كان بينص على اي بقا يا حلوه في حال فسخ العقد من طرفك هتدفعى مليار ونصف للشركه فاكره ولا افكرك ٠٠٠٠
دموع ميرال نزلت وقالت: حقير

حمزه: تؤ تؤ عيب كده يا حلوه 
ميرال مسكت ياقته حمزه وقالت بصريخ: حيو"ان وسا"فل وو"اطى انا بكر"هك٠٠٠٠٠ بكر"هك 

حمزه مسك ايدها وقال بكل برود اعصاب: تؤ تؤ عيب كده 
ميرال وقعت على الارض ومكنتش عارفه تعمل اي لتقوم مره أخري وتقول: انا هقول لعمى كمال على اللى عملتوا يا زبا"له 

ميرال كانت طالعه لكن صوت حمزه أوقفها: بابا مش هيقدر يعمل اي حاجه لأنك وقعتى على الورق بإرادتك واوعك تنسي انك قريتى البند كويس يعنى مضحكتش عليكى في حاجه  
ميرال وقد تجمدت مكانها لتقول في نفسها: رنيم لو عرفت اللى حصل ممكن تزعل منى اوى واحتمال متكلمنيش تانى

حمزه: فكري وبلاش تستعجلى في الرد
ميرال التفت ليا وقالت وهى بتاخد نفسها: موافقه اشتغل معاك بس اوعك تتوقع منى اي حاجه يا حيو"ان
حمزه بخبث: جنا جنا 
جنا دخلت عالطول وقالت: أوامرك يا حمزه بيه 

حمزه وهو ينظر إلى ميرال: خدي ميرال غرفه الملابس ويا ريت تشوفي التصميمات الجديده عليها لأن العرض هيبدا كمان ساعتين ٠٠٠٠
جنا: أوامرك يا بيه ٠٠٠٠٠٠اتفضلى معايا يا انسه 
ميرال نظرت لحمزه بنظرات مقرفه وبعدها راحت مع جنا الى غرفه الملابس 

في المستشفى اللى بتشتغل فيها رنيم والمعروفة باسم A٠S
_الممرضه رنيم فين لو سمحتى
رحاب (ممرضه أيضاً وصديقه رنيم المقربه): في الغرفه رقم***
_شكرا اوى 
رحاب: العفو

رنيم بابتسامه: حاسه بأي دلوقتى
ابتسمت المريضه العجوز لتقول: ربنا يحميكى لشبابك يا رب 
_رنيم 
رنيم التفت لمصدر الصوت وقالت بفرحه: ماما سعاد
سعاد هزت راسها ورنيم جرت عليها لتحضنها عالطول 

سعاد وضعت أيدها على رأسها وقالت بعيون دامعه: كنت متاكده انى هلاقي هنا
رنيم وقد تذكرت كلام مرام وشاكر لتبتعد عن عمتها وتقول: عن اذنك ٠٠٠٠٠

سعاد مسكت أيدها وقالت: عشان خاطري يا رنيم متعمليش كده انتى متعرفيش انا جيت ليكى ازاى
رنيم:_______
سعاد وقفت قصاد رنيم وقالت بعيون دامعه: أنا بعتذر ليكى نيابه عن مرام وشاكر انا أسفه اوي

رنيم حطت ايدها على خدها لتمسح دموعها وتقول بعيون دامعه أيضا: كفايه انتى عارفه انى مقدرش اشوف دموعك يا ماما ٠٠٠٠٠٠٠( رنيم بتعتبر سعاد والدتها وليست عمتها٠٠٠٠ )
سعاد حضنتها وقعدت تعيط وتقول: حقك عليا يا بنتى حقك عليا 

دموع رنيم نزلت وقالت: ولا يهمك يا ماما ولا يهمك انا عارفه انك مظلومه والاتهام كدب
سعاد بعدت عنها وقالت وهى بتمسح دموعها: إتهام اي 
رنيم بصت لتحت وقالت: مرام قالتلى انك طلبتى منها تطردنى برا البيت

سعاد انصدمت وقالت: محصلش يا بنتى والله ما حصل وغلاوتك عندي ما حصل
رنيم مسكت أيدها وقالت: وانا متاكده من كده يا ماما وعارفه ان مرام بتكدب
سعاد: طب طب انتى عايشه فين دلوقتى وميرال اخبارها اي ده وحشانى اوى 
رنيم: ميرال بخير متقلقيش عليها يا ماما 

سعاد: طب طب انتوا عايشين فين 
رنيم: مع عمى كمال لو فاكراه 
سعاد: كمال بيه 
رنيم هزت راسها وسعاد قالت: لا يا رنيم انا مستحيل اسيبك تعيشي عند ناس غريبه انتى هترجعى معايا النهارده 
رنيم: انا اسفه اوى يا ماما انا اسفه أوى مش هقدر ارجع معاكى 

سعاد: لو خايفه من شاكر ومرام بوعدك هقف في وشهم
رنيم مسكت أيدها وقالت: عشان خاطري يا ماما بلاش وبوعدك هرن عليكى عالطول
سعاد بارتباك: لا لا اوعك يا بنتى وبعدين انا معيش تليفون
 










رنيم ابتسمت وقالت: خلاص نشوف بعض هنا 
سعاد باستسلام: ماشي يا بنتى اهم حاجه عندي راحتك 
رنيم ابتسمت وسعاد خدت في حضنها وقالت: عايزه حاجه
رنيم بحزن: اقعدي معايا شويه
سعاد بعدت عنها وقالت: هبقا اجى اشوفك أن شاء الله
رنيم بابتسامه: عايزه سلامتك 
سعاد باستها من خدها وخدت بعضها ومشت٠٠٠٠٠٠

رنيم بحزن: مقدرش يا ماما مقدرش ارجع عمو شاكر هان كرامتى ومرام هانت كرامتى بردو مقدرش ارجع مقدرش

في شركه H٠K للأزياء
جنا: اتفضلى
ميرال دخلت والدموع نازله من عينها 
٠٠٠٠٠٠٠٠٠
جنا وهى ماسكه فستان: ادخلى البسي الفستان ده 
ميرال رفعت عينها وقالت بصدمه: اي ده ؟؟


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق