رواية طفلتي الفصل السادس 


جميله وهي تنتشل شهادتها منه حتي تصرخ بصوت عالي وهي تتنطط في كل مكان: انا مش مصدقه نفسي انا مش ناقصه غير 10درجات بس مين هتدخل الكليه دلوقتي 
فارس: الف مبروك يستي 
ملك: الله يبارك فيك الا صحيح ولا يا فارس انت دخلت ازاي 
flash back 
فارس لبواب المدرسه: بعد اذنك هي النتيجه نزلت 
بواب المدرسه: نزلت بس كله مشي وهتطضر تجبها بكره 
فارس: طيب يا حج سلام عليكم
...: بقولك يكابتن هو برضو قالك كده 
فارس: ايوا الا انت بتسأل لي 
..:كلهم جوه بس هو عاوز حد يظبطه بقرشين قبل ما يدخل 
فارس: طب تعالي السور هنا واطي مش عالي انت عاوز تجيب اسم مين








.... عاوز(...) 
فارس: طب تعالي وانا هجبهولك شبك ايدك كده عشان اعرف انط 
شبك تلك الشاب يديه له ف فارس متطوع في الجيش من صغره فلياقته الجسديه سمحت له بتخطي هذا السور
بعد عده دقائق
فارس: تعالي يباشا خد يسيدي الف مبروك النجاح 
.... بفرح: وشك حلو علينا يجدع روح ربنا يفرحك 
back 
جميله: تعبتك معايا اوي شكرا اوي 
فارس: بس يهبله 
ها هو عمها 
مسعود: ها عملتي اي يجميله اكيد بقي راحه الجامعه
ملك وهي تتمتم ب ايات قرانيه: الحمدلله نجحت عقبال ولادك 
مسعود: الف مبروك يستي 
جميله: عاوزه اقول لبابا بقي علشان افرحه
مسعود: انتي متعرفيش ان ابوكي جاي بكره 
جميله بتفاجئ: اي مين بجد بابا نازل بكره 
ملك: مقولتليش لي يمسعود
مسعود: والله نسيت حقك عليا 
في اليوم التالي 
جميله بحضن لوالدها: بابا انا مش ناقصه غير 10درجات بس 
عاطف: ربنا يفرحك و يفرحني بيكي يحبيبت ابوكي 
وها هو البيت ملئ بالفرح والسعاده فهم تبادلو المحبه 
بعدها بعده ايام
جميله بقهره: التنسيق طلع و وقفت علي نص درجه كله من الفقر عمي وهو عمال يقول بثقه خلاص هتدخلي الجامعه اديني مش هدخلها 
عاطف: خلاص يجميله متزعليش نفسك ربنا اكيد عاوزلك حاجه احلي
ملك: بت متعيطيش عاوزه تتعلمي وتكملي علام
جميله بأيماء: ايوا يماما 
عاطف بعصبيه: انا معنديش بنات هتشتغل 
ملك: متشغلهاش بس هكملها تعليمها كده كده انا مبصرفش عليهم جنيه الشركه بتدي لكل واحد فيهم فلوس وهي الي بعلمهم بيه بت يجميله هتعملي معادله وتدخلي الكليه متزعليش نفسك 
ابتسمت جميله ف امها تساندها رغم ظروفهم الماديه الضيقه 
يوم المعادله 
جميله وهي تلمح تلك الفتاه التي تقف في نهايه الطريق الي تشاور لها
سميره: انتي معايا في الشارع صح
جميله: اه انتي سميره بنت طنط نجلاء
سميره: اي دا انتي جميله عامله اي وطنط ملك عامله اي 
جميله: الحمدلله اهو القدر رماني في المعادله علي نص درجه
اخذت سميره تهون عليها: بصي انا مؤمنه ان مفيش حاجه بتيجي وحشه فهوني علي نفسك كده يلا و نتقابل بعد الامتحان
بعد الامتحان 
سميره: عملتي اي 
جميله: كان حلو والله يلا كله علي الله يلا نروح 
فمن وقتها واصبحوا اعز اصحاب فلم يكن بينهما الكرهه والعداوه 
حتي يظهر تلك التنسيق التي لم ينصف اي منهم فوقفت جميله علي نصف درجه 
جميله وهي يفيض بها من تلك التنسيق: هو اي داا انا زهقت بقي برضو وقفت علي نص درجه يارب انت الي عالم بيا 
ملك وهي تصبر ابنتها فهي حقا عانت: في اي ربنا ماردش فهندخل انتساب خلاص بقي 
جميله بحزن: حاضر يماما انا راحه اشوف سميره 
سميره: انا جيت يختي مش محتاجه تتعبي نفسك 
جميله: عملتي اي 
سميره بضحكه بلهاء: هدخل انتساب ههههه
جميله بضحك علي ضحكه سميره: فرحانه كده لي طيب 
سميره: اصلي لقيت حد حظه فقر زي 
اخذ يضحك كل منهما علي بخته حتي نتطقت جميله: هم يبكي وهم يضحك والله
اخذ يتقابلان كل يوم ويتحدثان معاا
حتي جاء هذا اليوم الموعود اول يوم لها في جامعه القاهره 
جود: ماما ماما قومي بابا جيه 
ملك: بس يبت ابوكي اي الي هيجيبه دلوقتي 
جود بصدق: طب وغربه بابا بابا جه ف اعتاد والدتهم ان تحلف بغربه زوجها 












عاطف وهو يحمل جود: انا جيت يحبيبه ابوكي وهي اخر سفريه الشهر الجاي ومش هسافر تاني عشان كلمتك دي
ملك: عاطف هو انت مقولتش لي عشان اجي اخدك 
عاطف وهو يقبل جبينتها: محبتش اقلقك يحبيبتي امال فين مالك وجميله
ملك: راحت تجيب فطار ليها هي واخوها اصل عقبال ما تشوفها عروسه انهارده اول يوم جامعه ليها 
عاطف: ما انا جيت عشان اشوفها هو انا يعني يعدي عليا يوم زي دا 
جميله بتقبيل اباها: وحشتني اوي يا بابا 
عاطف: وانتي كمان يحبيبتي امال فين اخوكي 
جميله: بيقابل بره 
عاطف بضحك: يبت انتي معقداه كده 
جميله: فكك بقي هروح افوت انا بقي علي سميره عاوز حاجه انت يحبيبي 
عاطف وهو يضع يده في جيبه حتي يخرج منها بعض المال: خدي يبت وشبرقي علي نفسك فهو يعلم ان ابنته تعلم ظروف الحياه الخاصه بهم فلم تطلب يوما بعض المال 
جميله: تسلملي يحبيبي عاوز حاجه 
عاطف: عاوز سلامتك 
ف فاتت جميله علي سميره و ركبو هذا الاوتوبيس الخاص ب ابناء الشركه التي تعمل بها ملك
في الجامعه 
كانت سميره وجميله يقفان في منتصف الطريق فكان جميع الناس تنظر لهم فكانت جميله تخجل من هذه النظرات عكس سميره التي كانت تحاول ان تجعلها تتحدث مع الجميع حتي جاء هذا الشاب الفلسطيني ليقف بجانبهم ببعض الخطوات 
حتي عطست جميله واخذت تسأل سميره: بت يسميره معاكي مناديل 
سميره: لا معييش 
ثم اخرج هذا الشاب من جيبه علبه مناديل واخرج منها منديل: اتفضلي 
جميله وهي تاخذه منه: شكرااا 
خالد: انا خالد اولي كليه 
جميله بخجل: انا جميله وهي تشاور علي صديقتها... و دي صحبتي سميره 

خالد وهو يسلم عليهم فكان شخص مهذب: اتشرفنا 
خالد الشافعي: هو شاب فلسطيني هرب هو و امه واخواته حتي وصلو الي مصر فكان شديد الجمال فشعره الاسود ولحيته السوداء جعلوا منه شاب وسيم و عيناه الخضراوتان الذي جعلوا منه لوحه فنيه جميله.
خالد: انا اخوكم هنا اي حاجه تحتجوها قولولي عليها دا انا عندي اخواتي الي زيكم تعالوا يلا نروح المحاضره 
بعد عده محاضرات
سميره: بقولك يجميله متستني معايا عمال م عمر يجي 
جميله: انا مستنيه اهو يوش المصايب 
ها هو عمر: هو شاب طائش بطبعه جماله جمال شرقي قديم فكان يشبه عبد الحليم حافظ 
عمر: اي يبت الي موقفك كده هتتاخري 
سميره: استنيتك اه صحيح دي جميله 
عمر: اهلا وسهلا يجميله 










جميله: اهلا بيك 
فقد تعارفوا جميعا وركبوا الاوتوبيس الخاص فوجدت اخوها بنتظرها في الاوتوبيس ف تحدثا كثيراا
في المنزل في الليل
جميله: بابا بابا 
عاطف: اي يحبيبتي 
جميله: بما اني متعودتش اخبي حاجه ف انهارده في واحد زميلي جه واتكلم معايا واتعرف عليا بس انا كنت محروجه يا بابا 
عاطف ب ابتسامه: انتي فرحتيني يجميله والله انا عرفت اني ربيت احسن تربيه بصي طلاما جيتي حكيتي اعرفي انك مبتعمليش حاجه غلط بس اول متخبي ومتبقيش عاوزه حد يعرف حاجه اعرفي انك الغلط راكبك من ساسك لراسك اي حد في سنك هيكلم بس الصح انك تحكي ل اهلك طلاما انتي صح فمتقلقيش و بعدين انتي في الجامعه في النطاق بتاع الجامعه تكلمي زمايلك عادي لكن بره ولا هما يعرفوكي ولا تعرفيهم 
جميله: حاضر يا بابا.... بص يا بابا لازم احضر العشر ايام دول ف هضطر ابات هناك 
ملك: طب ما تروحي عند خالتك 
جميله: هشوف يا ماما 
.... 


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق