رواية حب طفولتي الفصل السادس 


عشان تانى مره ماتلمسيش حاجه تخص اسيادك 
وقفلت الباب ونزلت لنهال 
وقالت بصوت عالي:انتى ازاى تسمحى لنفسك وتدخليها اوضتى
نهال:والله يابنتى ما دخلتها دا رؤوف هو
بتقاطعها بنفس الصوت المرتفع

بنتك بنتك ايه ياعاااجزه انتى كمان وزقيتها بالكرسي المتحرك الطفل وقع من علي رجليها علي الارض وبدء يصررررخ وعد كانت سامعه صوت ابنها وهو بيصرخ بس الباب مقفول مش عارفه تعمل اي حاجه ولا تتصرف ازاى

حبيبه دى تبقي زوجة رؤوف وبنت خاله بس مش بتحب والدته مفيش عندهم اطفال ودايما مفهماه ان هى بتهتم جدا بوالدته ومعتبراها امها 










في الوقت ده بيدخل رؤوف وهو في قمة غضبه بسبب ان في مسجون انت"حر في الس"جن بيشوف والدته وزوجته بتعذب فيها وبتقول ليها كلام جا"رح وبتذ"لها بسبب مر"ضها 

بتتفاجئ حبيبه لما بتلاقي حد ماسك شعر*ها بقوه عميا*ء 
وز*قها في الارض وقال بكل حده:انتى ازاى تقولي لامى كده وتعذ*بيها كده انتى ايه شيطا"ن ما بتحس"يش دى حتى عمتك

حبيبه:انت بتضر"بنى يارؤوف
رؤوف:واشيل عيو"نك لو فكرتي تبصي لامى تانى بيهم

حبيبه:كمان والله يارؤوف لاند"مك وادف"عك ثمن القلم دا غالي اوى

نزل لمستواها وجذ"بها من شعر"ها مره اخرى وكمل:
انتى انسانه مغر"وره وانا زه"قت منك

مفيش في قلبك اى رحمه عشان كده ربنا حرمك من ان تكونى ام زي الناس 

حبيبه: انت شمتا"ن فيا 
رؤوف: مين قال كده انا بس بعرفك حقيقتك
واستمر بينهم الخلااااف 
حبيبه مشيت من البيت
نهال:رؤوف وعد









رؤوف:مالها
نهال:حبيبه حبساها فوق وقافله عليها وهى عندها فوبيا من الظلام

رؤوف بسرعه طلع فوق وبدء يفتح في الأوض ومفيش حد مابقاش غير أوضه واحده 

ودى مقفوله من 15 سنه وموجود فيها سر كبير خاص برؤوف 
وكان مانع ان اى حد يقرب من الاوضه دى 
وكمان كان حاطط عقا"ب ان اللي هيخالف الاوامر هيحبسه في اوضه في الجنينه الخلفيه وراء باب سري موجود فيها اسبوعين كاملين 
 بيفتح الباب وهو بيبلع ريقه بص"عوبه جامده 
وبيدخل لكن بيتصدم من اللي بيشوفه

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق