رواية الاسود يليق بك الفصل السابع


ع#الاسود يليق بك.. /#السابع /#بقلم مي عبدالله 

مازن دخل الشقه لكن انصدم لما لقى نوره قاطعه شرا'ين ايدها والد"م سايل على الأرض! 

جري عليها بصدمه وخوف وهو بيشيلها يوديها اي مستشفى! 

وصل مازن واخذوها لغرفه العمليات واتصل بأهلها وجوم بسرعه وخوف وقلق! 







بعد اربع ساعات الدكتور طلع وقال بحزن.... 

عند عادل وفاتن كانو بيكتبو الكتاب ولكن جه شخص وهو بيقول :تتجوز واحده مخطوبه! 

فاتن كانت بتفكرك في ايدها وهي بتقول عامر
(ابن عمها) 

عادل عينه احمرت وهو بيقول :الكلام ده حقييييقه انننننننننططططططققققييييييييييي!!! 
الناس اخدت بالها وفاتن قالت :اه لكن مكملتش كلام ولاقت عادل ضربها بالقلم جامد وهو بيقول :انا غلطان اني اتجوزت واحده زبااااااا'لله زيييككك ولميييتك من الشوااااا"رع يااا***

بصتله بصدمه ودموع وقهره ومشيت من المكان كله! 
عامر مشي وراها وابتسم بخبث!! 

كارما كانت بتابع وهي بتبتسم بشما' ته 
عادل ساب المكان كله ومشي! 

فاتن كانت بتجري لكن عامر لحقها وهو بيمسكها من ايدها جامد وبيقول :هو دخول الحمام زي خروجه يااحللوه! 

فاتن كانت بتعيط بهستيريا وهي بتقول :بككككرررررههههههكككككككك ياااعاامر بككككرررررههههههكككككككك! 

عامر ابتسم ببرود شديد وهو بيقول :مش اكتر مني 
مره واحده شالهاووو

عادل كان قاعد في مكان خالي من الناس وراكن العربيه وهو قاعد دموعه بتنزل بحزن!! نعم فهو قد احبها لكن غيرته عليها خاليته يفقد اعصابه! 

قام ومشي من المكان. 










عند مازن الدكتور طلع وقال بحزن : للأسف المدام اتعرضت لحاله انهيار شديده لازم تغير جو وتبعدو عنها أي ضغط علشان متتعبش! هي دلوقتي نايمه تحت تأثير المخدر! 

مامتها فضلت تعيط بهستريا ومازن كان واقف تايه مش عارف يعمل ايه نهى كانت واقفه ساكته م؛ مش بتتكلم!! 

عند عامر كان هيدخلها العربيه ولكن فاتن ضربته جامد في بطنه برجيلها ايده سابت من أثر الواقعه! 

جابت شويه رمل ورمته عليه وفضلت تجري! 
لكن مره واحده عربيه خبطتها.... 

في المستشفى كان عادل عند المدير ومامتها بتجيب حاجه من الكافتيريا! 

مره واحده دخل شخص وهو بيكتم نفسها بمخده وهو بيقول :مووتي موتى بقى انا بككررهكك! 

مازن بيفتح الباب وبيشوف المنظر وهو بيقول بصدمه........ 

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق