رواية ماسة الادهم الجزء الثاني الفصل السابع 

الينا "ماسه " بصدمه .. انت بتقفل الباب ليه افتح الباب 
ادهم .. اهدي يا هبلــ.ه 
طيب طيب افتح الباب ده 
اهم بيقرب منها وهي بترجع لورا بقلق .
ان. انتي هتعمل ايه 
ولسه ادهم بيقرب منها ومش بيرد وهي بترجع لورا 
انا بقولك ابعد عني 
قرب منها اكتر ودقت قلبها بيزيد وبتدق اكتر واكتر ولسه ولبترجع للخلف لحد ما بقت قدام مكتب ومش عرفه تتحرق وادهم بقا قريب منها جدا شدها ليه ومفيش مسافه بينهم وعيونه في عيونه ومبتسم وأيديهم حوليها وسندها علي المكتب 
الينا بتوتر .... ااابع.ابعد عني يا .ياادهم 

ادهم لسه مركز في عيونها وهي عيونه بقت علي شفايفــ.ها وهي يتنافس بصعوبه من قربه قرب من
شفايفــ.ها وهي غمضت عينها بقوه ضحك بهدوء وفتح الدرج اخرج هذه العلبه الصغيره وهي لسه مغمضه عينيها سمعت صوت ضحكتو وفتحت عيونها شافته قعد علي السرير وفاتح هذه العلبه اللي في ايدو وقالت حمــ.اره بس امتي بعد عني وانا محستش 
قربت منه وبصت عليه 
بتضحك علي ايه 

ادهم مسك أيدها وبعدها جنبه .. تعالي اقعدي 
الينا قعده مستغربه بصت العلبه شافته بيطلع صور

ادهم مسك الصور وحطها قصاد عيونها ... ده أنا وانتي يوم ما اتقدمت ليكي وده يوم خطوبه وكتب كتاب في نفس الوقت وقعد يفرجها بعض الصور وده بقا يوم عيد ميلادي فكره اليوم ده عملتي ايه ههه ضحك وخبط علي راسو يختي انتي أصلا مش فكره حاجه
اليوم ده كان مميز جدا بس انتي اللي خليتي وليه ذكره مميزه 
الينا ضمت حوجبه بستغراب وعيونها علي الصور وقالت ليه يعني 
ادهم بص لصوره اللي في ايده وقال ... ده يوم عيد الميلاد اليوم ده كانت بكرهو لاني ولدتي اتوفت فيه بس انتي خلتي يوم مميز








وكمان اعترفنا لبعض بحبنا وبقيتي ملكي في اليوم ده 
بصي الصوره ده كنت مغفلني وانا نايم وقعدتي تصوري 
بصي الصوره ده كمان ده خلتيني اقعد اليوم كامل نتفرج علي كرتون هههههه اه ولله وخالصنا اكتر من عشرين فيلم هههه 
ضحكت ماسه ...وبعدين ايه عايز تعرفي بصي يا ستي 
فلاش باك 
ماسه .. ادهم 
نعم 
بص احم بصرحه تعالي نلعب لعبه نشوف كنت مركز مع الافلام ده ولا لا 
ادهم بصلها وبعدين ابتسم بخبث ... وقال وبعدين 

ماسه.... انا هسال اساله من الأفلام اللي شفتها لو قولتها كلها صح هنفذ اي حاجه انتي عوزه ماشي 
ابتسم بشر ... وقال ماشي يلا 
اشطا جاهز 
امال يلا
احم احم اول سال هو 
فلين رايداير اسمو ايه في الحقيقة؟
اممم يوجين 
صح اللي بعدو ايه التراب للي استخدمت تنه ورنه؟
تراب الاساطير 
صح شطر وبتلعب في خدود ادهم كأنها بتلعب طفل وبتضحك  
كروت كان عندو كام سنه 
150سنه 
اقول علي سر 
انا اللي قتلت مافاسا 

ماسه ...يووو انا هختر سوال صعب ومتاكده مش هتعرف علشان انا اللي اكسب اتحدي وتنفذ اللي عوزه 
ادهم بضحك ...هههه لا يا حبيتي مش هتقدري انا مذكر كويس 
ماسه بتذمر طفولي ...طيب اغلط في سال 
ادهم ...تق تق 
ماسه ...كده 
ادهم ....اه 
ماسه ...طيب 
ادهم ....ايه هتعملي ايه 
ماسه ....انا ولا حاجه ايه بتبص كده ليه لالا نزلني اعععاااا هههه ادهاااام نزلني هههههههه 

باك 
الينا ضحكت جامد ومش قادرة تسكت وهو مركز علي ضحكتها وحركتها ومبسوط 
الينا ... هموت مش قادره كل ده طيب مين اللي كسب 
ضحك ادهم .. ولا حد 
الينا بضحك واستغراب ازاي 
قرب ادهم منها .. قولتلها 
الينا بتوتر .. ها 
مركز ادهم علي شفايفــ.ها قد ايه هي وحشته حضنها طفولتها براءتها غمض عيونه وقرب منها وقبلــ.ه بهدوء قبلها بحب 


ابتدت 

وبشوق ولهفه وحزن وكل المشاعر اللي جواه بعد عنها بعد وقت وبيتنفس بصعوبه مسكها من درعها وسند جبينه علي جبينها ومغمضين عنيهم ونفسهم مخطته مع بعض 
وحشتيني قال ادهم بصوت متقطع 
الينا بكسوف وتوتر ... بس انا مش فاكره حاجه 
ادهم ... انا خلاص بقيت معاكي وهفضل جانبك وهساعدك تفتكري كل حاجه وحده وحده لغايه لما ترجعي تفتكري كل حاجه 
الينا ... ولو ما فتكرتش حاجه 
ادهم ...هنبتدي مع بعض بقصه حب جديده 
بس 
قطعها ادهم ... ما بسش انا مش هسيبك فاهمه 
ماسه ...بس أنا لزم امشي 
قامت من مكانها شده ادهم من اديها 
ارجوك أنا لزم امشي انا مش فكره حاجه من اللي بتقولها ده 
ادهم ... وانا مش هسيبك تمشي 
الينا لا همشي 
ادهم بعناد اكبر .. وغلوتك عندي مش هيحصل حتي لو اضظريت احبسك هنا واجبرك علي العيشه معايه وهقدر اعملها بس انك تمشي من تاني مستحيل 











بس انا علي ذمه وحد تاني 
اتعصب ادهم ومسكها من أيدها جامد .. ازاي وده حصل امتي 
الينا بوجع وخوف .. من بعد الحادث فقت لقيت نفسي بيقول أنه جوزي 
بصدمه .. نعم انتي عملتي حادث امتي 
الحادث تقريبا من بعد ما ولدت علشان لما فقت لقيت بيقول اني فهد ابني 
يعني من خمس أو ست سنين كده وبعديها وبعد ما صحيت كنت فقد الذاكرة ولقيتو جانبي وفهمني أنه جوزي 

ادهم اقعدي كده وفعميني كل حاجه حصلت بتفصيل 

قعدت الينا وحطت أيدها علي رأسها وبعده جانب ادهم وابتدت تحكي 
فلاش باك 

فتحت عينيها وبصت حوليها شافت ممرضه ودكتور ليكشف عليها وبتغمض عنيه بتعب وفتحت تاني 
قالت بصوت ضعيف .. انا فين 
حمدالله على السلامه 
حولت تقوم ولكن مش قاده الممرضه سندتها وهي ماسكه رأسها ...اه دماغي وجعاني اوي 

الدكتور .. ده طبيعي يا مدام ده ربنا بيحبك ونجكي من الحادث كبير وغير كده انتي لسه فايقه من الغيبوبه وكمان الخيطه اللي في راسك 
خيطه خيطه ايه انا مش فكره حاجه 
دلوقتي هتفهمي كل حاجه من جوزك لما يدخل ليكي 
بصت ماسه ليه باستغراب 
خرج الدكتور ونادي علي جوزها 
دخل ليها وقعد جانبها 
حمدالله على السلامه 
انا فين وانتي مين قالت بدموع 

اهدي وانا هفعمك كل حاجه 
بتبكي .. انا مش فاكره حاجه انت جوزي ازاي وانا مين انا مش فاكره انا ابقي مين 
اششششش اهدي وشده لخضنه 
قعدت تصرخ جري عليها 
انا انا ليه مش فاكره حاجه انا مين 
انتي الينا مراتي وانا جوزك 
جوزي ازاي 
ها كنت جايه زياره هنا المانيا وكنتي بتشتغلي دكتوره وانا كنت رائيس قسم في المستشفى وشفتك حبيتك واتجوز بس كان في وحد بيحبك ومجنون بيكي خطفك وحول يهرب بيكي بس انا لحقتك في اخر لحظه بس كنتي مضروبه برصاص وجبتك هنا المستشفى وعلاج وكنتي حامل 
ولدتي بس شخص ده خطفك تاتي ولما وانتو ماشين بعربيه خبطتك عربيه نقل كبيره ودخلتي في غيبوبه 
والحمد لله صحيتي 
يعني انا مخلفه عيل منك
اه مش انا جوزك اكيد مني 
طيب هو انا عندي أهل وانتي اسمك صح 
قعد وقال اسمي حاتم حاتم الدمنهور 
يعني انتي دكتور معنا صح 
اه 
طيب فين اهلي 
بصرحه انتي اهلك متوفين وجبتي المانيا علشان تنسي وجعك اللي عشتي 
يعني انا مليش حد 
لا ليكي انا وابننا 
هو فين 
في البيت
طيب عوزه امشي من هنا 
ما احنا هنسافر كمان ساعه عقبال ما نجهز الحاجه 

صرخ بصوت عالي 

هنسافر فين 
المانيا مكان ما كنا 
ماشي 
باك 










ادهم بعثبيه ... يبن ا*****ورحمه امي ما هرحمهم 
انتي تعرفهم 
ادهم بغضب ... ده صديق معتز المقرب ومعتز ده هو اللي ضربك بنار يعني كده  كانو متفقين مع بعض بس استني هو كنت بتقولي اني معتز انك حولتي تهربي مسكك  تاني وكل ده  بعد ما ولدت صح وعمتي حادث ومعتز مات واللي اخدك ابن الدمنهور 
ورحمته امي ما هسيبو 
مسك ماسه مد درعها وقال بغضب .. هو قرب منك 
الينا "ماسه".. ووووو

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق