رواية انتقام صوفيا الفصل الثامن 


صوفيا بصدمه: مطلوبه فين!!؟؟؟ 
الشخص: حضرتك مطلوبه في بيت الطاعه جوزك رادك وعاوزك وممكن تتفضلي معانا لو سمحتي 
صوفيا بصت ل عدي اللي هز راسه بإنها تروح معاهم وهي بصتله انها مش فاهمه حاجه بس نظراته طمنتها وحست ان دي خطه جديده من عدي وراحت معاهم بس قبل م يروحو
صوفيا بسرعه: عدي 
عدي بصلها.. 
صوفيا برجاء: خالي بالك من العيال ي عدي دول امانتي عندك
عدي مسك ايديها: خدي بالك من نفسك واول م توصلي وتكوني في مكان لوحدك اتصلي عليا وهتعرفي كل حاجه 
صوفيا بثقه: انا مش هخاف طول م انت جمبي وسندني انت اخويا.. 
عدي بصدمه وحزن: اخوكي!!!؟؟ 
صوفيا لسه هترد.. 
الشخص قطعها... يلا ي مدام 
صوفيا هزت رأسها وبصت لعدي ومشيت 
انما عدي 
عدي اتكلم بحزن: اخوكي يعني ايه؟ يعني كل ده وانتي مش حاسه بيا أو بحاجه بس لا انا مش هيأس انتي هتكوني ليا وزي م اتطقتي من عمار هتتطلقي دلوقتي وساعتها هتكوني ليا..... 










انما عند منه 
منه كانت قاعده في الصاله وشايفه عمار رايح جاي في الصاله وبيبص علي الباب كل شويه 
منه بزهق': الاااه متقعد ي راجل خيلتني 
عمار بسرعه: مش هينفع صوفي جايه
منه بصدمه: نعمممم. وو... 
عند صوفيا في الطريق.. 
وصلها رساله من عدي "انتي وصلتي" 
صوفيا تلقائي ابتسمت وعملت سين ومردتش بس كان بتفكر فيه وبتفكر لما كانو في المستشفى وخدها في حضنه وطمنها وكان جمبها ولما مسك ايديها وهي ماشية وطمنها بكلامه حاست بشعور غريب وجديد وعمرها م حسيته مع عمارمتنكرش انها كانت معجبه في الاول بس دلوقتي معقول حبيته 
صوفيا بصدمه: حبيته.. وو.. 
عند منه في الاوضه اتصلت بالمجهول
منه بخوف من اللي جاي: الو
المجهول: في اخبار جديده 
منه بغضب وخوف: في اخبار زفت عمار رد صوفيا لعصمته تاني الحال بقي اسوأ دلوقتي وصوفيا عارفه عني كل حاجه ولو عملنا خطه تاني انا مش هقدر اعملها ولو عملتها هتعرف وساعتها هتفضحني وشكل اللي عملته فيها زمان هتعمله في دلوقتي 
االمجهول ببرود: متخفيش..
منه بغضب من كتله البرود دي: مخفش... يعني انت مفكر اول م تقولي كده مش هخاف انا لما اشتغلت معاك اول حاجه طلبتها قبل الفلوس هو الامان وانا مش حاسه بأمان حاسه ان نهايتي قربت اسمع انا ممكن افضحك عندها واقولها مين اللي قتـ، ل اهلها وحرمها منهم وايه السبب واقولها كمان ان أنت بتلعب بينا كلنا عشان تبفي ليك لو مأمنتنيش كويس او اقولك انا هخرك من دايره اللعبه دي خالص انا مش مستغنيه عن نفسي.. 








المجهول بغضب: انتي بتهدديني.. 
منه: افهمها زي م تفهمها لو مخرجتنيش برا اللعبه دي انا هقولها علي كل حاجه 
المجهول بخبث وغموض: هخرجك من اللعبه دي خالص 
منه بطمع: و500الف جنيه اللي وعدتني بيهم عشان تضمن سوكاتي 
المجهول بغموض: من عنيا بس هتقبليني علي العنوان ده **** بكره بالكتير 
منه بفرحه: اواام.. وقفلت
المجهول بخبث: مش انتي عاوزه تخرجي برا اللعبه اهو اللي بيخرج قبل م تخلص بيبقي نهايته وحشه اوي وانتي زي م قولتي نهايتك قربت بس انا هقربهالك اوي وعلي ايدي... 
عند صوفيا وصلت و
عمار فتح الباب واتكلم بخبث: ياااا اهلاا بالخا'ينه... 


تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق