رواية الاسود يليق بك الفصل الاول 

المأذون :وقع هنا يابني.

_بس انا مش موافق على الجوازه.


لحظه سكوت واستغراب ولحظه كسر قلب فتاه كانت بتحلم باليوم ده.






نوره : ا انت بتهزر ياخالد صح رددددد عليااا متكسرش فرحتي حراام عليككك.


بصلها خالد بكل برود وقال :

مقدرش اتجوز واحده شما"ل.


لحظه سكوت بين الطرفين ولكن هل تسمعون صوت نعم هذا صوت تكسير قلبها.

بصله باباها وقال بغضب :

انا مسسمممحلكش تتكلم عن بينتي كدده انت الي خسرتها فاهم.


بصله باستهزاء وقال : طيب بس ايه رايك في الصور دي.


عماد(باباها) بصدمه : دي دي مش بنتي ايوه انا واثق في اخلاق بنتي.


خالد بوقا"حه : مش مصدق ليه انت شايف اهو وهي لبسه لبس اتسغفر الله العظيم. 


عماد بص بكسره وكان في إلى شمتان والي فرحان والي زعلان دا كله ونوره واقفه مصدومه بتعيط بصمت. 


خالد كان ماشي ولكن وقفته نوره وهي هوب ضربته قلم قوي جدا. 

_بصلها خالد بغضب وكان لسه هيضربها لكن ايد قويه جدا مسكت ايه ووو،،،، 


في مكان تاني كان في بنت بتتمشي بهدوء ولكن فجأه طلع شابين وهما بيقولو. 


الشاب 1:ايه ياموز"ه تعالي معانا واحنا هنروقوكي. 

الشاب 2:مالك بس ياجميل َتعالي معانا واحنا هنعملك الي انتي عاوزاه. 


بصتلهم البنت بخوف وهي بتقول :

لو سمحت مينفعش كده سيبوني امشي. 

بصلها الشابين باستهزاء وقالو :اتفضلي امشي. 









لكن فاجأه طلعو بخاخه ورشو عليها اغمى عليها ودخلوها العربيه ووو،،،،، 


*في القاعه *


ايد قويه جدا مسكت ايد خالد. 

خالد بصدمه :مازن (اخوه) انت جيت امتى. 


مازن باستحقا"ر :جاي علشان اشوف**** دا الي انا علمتهولك انك تككسرر النااس يخااااالد. 

بصله خالد باستخفاف ولكن فاجأه مازن ضربه بالبوكس وهو بيقول هتتجوزها يخالد. 


بصله خالد وقال بغضب :مش هتجوز ال وكان لسه هيكمل كلامه فاجأه بوكس تاني من مازن وهو بيقول مكنتش اتوقع انك بال***** 


بصله خالد بغضب ومشي من المكان كله. 

َ

مازن لعماد :انا هتجوز نوره ياعمي 

_بس انا م؛ مش موافقه ووو،،،،، 


عند البنت كانو لسه هيقفلو باب العربيه فاجأه مسك ايده رجل مفتول العضلات وهو بيضربه بوكس تلو التاني.


التاني كان لسه هيضربه بالمطوه (آله حاده او سكينه صغيره) 


لكن مسك ايده بمهاره شديده وهوب مره واحده كسرها واخد البنت للشقه بتاعته لأنها كان مغمي عليها وو،،،،، 


    الفصل الثاني من هنا

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق