رواية لم انضج بعد الفصل الاول 


هي دي العروسة؟!

قالها المأذون بصدمة لما شاف بنت عندها ١٢ سنة خارجة لابسة فستان كبير عليها وعلى وشها روج

ابوها : اه يشيخنا يلا اكتب الكتاب

المأذون بزعيق : لا لا لا يمكن مستحيل اعمل جريمة زي انت يتجوز قاصر يا استاذ بص لوشها بص ل برائتها دي طفلة لسا متعرفش حاجة مش بعيد تكون مبتعرفش تكتب اسمها

الاب : وهي موافقة اكتب الكتاب

راح المأذون نحية الطفلة ووطى ليها وبدأ يكلمها

انتي عارفة يعني اي جواز؟

البنت (لطف) : هروح بيتي واطبخ ل محمد جوزي وانضف واجيب نونو اخد بالي منه







سكت المأذون وعرف أن هما محفظين البنت شوية كلام وموريينها أن الدنيا وردي

المأذون بقهر ع حالة الطفلة : بارك الله لكما وبارك عليكما

محمد : يلا يا لطف

لطف : حاضر يا محمد

راحت لطف البنوتة اللي عندها ١٢ سنة مع جوزها!

محمد : حضريلي عشا يا لطف وانا هدخل استحمى

لطف : حاضر

افتكرت كلام مامتها معاها

مامتها : اي حاجة محمد يقولك عليها هتقولي اي

لطف : حاضر وطيب وماشي

مامتها : شطورة اسمعي الكلام عشان يفسحك ويحبك زي الافلام

لطف : حاضر

لطف حضرت العشا وعدا اليوم بعد اسبوع

محمد : انا نازل الشغل عايزة حاجة يا لطف

لطف : شكرا

محمد : شطورة متعمليش شقاوة 

لطف : حاضر 

محمد جاي من الشغل لقا لطف واقفة في الشباك بتبص ل أصحابها بيلعبوا ف الشارع 

اتنهد وطلع ليها









محمد : اي واقفة كدا لي

لطف : اصل خلصت كل اللي ورايا وكنت زهقانة

محمد : تعالي اقرألك قصة

لطف : شكرا هروح انام

محمد : ماشي

بعد اسبوع كمان

محمد : فين الغدا يا لطف

لطف : مش قادرة اقوم من مكاني هموت من الوجع

في المستشفى 

الدكتور : اي المهزلة دي انت ابوها

محمد : اه

الدكتور الطفلة اللي جوا دي حامل انا لازم ابلغ دا شبه اغ*تصاب

محمد : أهدى بس يا دكتور دي متزوجة

الدكتور فضل متنح شوية من صدمته وسابه ومشي وهو مصدوم

لطف : هو يعني اي حامل؟

         الفصل الثاني من هنا

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق