رواية ابنتي اليهودية الفصل الاول 


بس انا مش هغير ديانتي 


الياس بعصبية: لا هتغيريها احنا مش هنقعد معانا واحده عبرية لو مش هتبقي مسلمه يبقى تمو"تي


رد ابوهم اللي كان من أكبر شيوخ القبا"ئل في سـ. ـينا : الياس سيبها يومين و هترجع لصوابها يا ولدي 


قامت ايرين و وقفت عند الباب : محدش قالكم تخطفوني من إسر" ائيل انا عبر"ية و اصلي عبر"ية و هفضل عبر"ية مهما حصل  


قام الياس وراها و ضر"بها بالقلم و مسكها من شعرها : انتي مكانك هنا وسط بيتك و أهلك انسي اي حاجه اسمها إسر"ائيل وطنك هو مصر 


فضلت تعيط و تتكلم كلام مش مفهوم 


ضر"بها تاني : كلامك كله يبقى عربي لو سمعت اللغة دي تاني مش هبقى رحيم معاكي فاااااهمة 


قام ابوهم و فصل بينهم و حاول ياخدها في حضنه بس هي جريت على جوا قبل ما يلمسها 


- الياس متضر"بهاش تاني مهما كان اللي هي بتقوله  .. دي لسا ١٤ سنه 


اتعصب الياس و رمى الترابيزة اللي قدامه : مش هسمحلها تحط ر"اسنا في الوحل ..و لو فكرت تهرب هق'تل"هالك و ١٤ مش صغيرة 


خرج إلياس و اتصل على اخواته الأربعة الأصغر منه يجوا حالا 


- فضلت ايرين قافله على نفسها وهي بتفتكر الملجأ اللي خطفو"ها منه و أصحابها و حياتها و أن اللغة العربية هي لغة الأع"داء و لازم يتعلموها اجباري زي الانجليزيه 


دخلت الخدامه عليها : الشيخ سليمان مستني حضرتك تحت 


صوتت بأعلى صوتها انا مليش اب انتو من الأ"عداء انا بكر"هكم 


كان الياس و اخواته و ابوة قاعدين على سفره الاكل و لما سمع صوتها رمى الاكل و قام وهو متعصب و طلع على فوق زق الباب برجله و شدها من شعرها و نزل بيها على تحت ر"ماها في الأرض 


و صرخ بأعلى صوته : فتحيييييه حطيلها الاكل في الأرض 


الشيخ سليمان : إلياس ....


بصله الياس بشر : مش عايز كلام هتاكل في الأرض تحت رجلي و لو سمعت صوتها هطخ'ها بالنار 


قامت وقفت و زقته بقوه : انا مش خدامه انا اسرا......


قبل ما تكمل كلامها رفع مسدسه عليها و قام الكل وقف في رعب وهما عارفين أنه هيق"تلها 


قرب منه الشيخ سليمان و قعد يترجاه يسيبها المره دي 


نزل الياس المسدس و خلى الخدامه تحطلها الاكل في الأرض ، نزلت ايرين في الأرض و قعدت وهي مرعوبة و بتعيط و اكلت غصب عنها 








قام الياس من على الاكل ووجه كلامه للخدامه : اكلها ترجعة هي المطبخ و تغسل مكانها و لو معملتش كده هحاسبك انتي 


اترعبت الخدامه و نزلت راسها في الأرض 


دخل اوضته و رزع الباب 


قام ابراهيم و قرب منها : تعالي اقعدي معانا على السفره 


ياسر بخوف : انت بتعمل ايه مسمعتش الياس قال ايه انت مستغني عن عمرك 


الشيخ سليمان: اسكت يا ياسر دي اختك زيها زيكم 


عيطت ايرين من خوفها و قعدت على السفره و جنبها ياسر و ابراهيم و قصادها جلال و رقيه اللي كان سنها ١٦ و متكلمتش مع ايرين ولا كلمه 


- انتهى وقت الغدا و دخلت ايرين مع الخدامه غسلت الاطباق و دخلت أوضتها تعيط 


خرج إلياس من أوضته وهو لابس بدلة زرقا و معاه الشيخ سليمان اللي كانوا رايحين يحضروا فرح و سبقوهم الشباب على هناك 


فتح الياس باب الأوضه على رقيه اللي كانت بتحفظ قرأن و اتخضت : في حاجه يا أبية 


الياس : روحي اقعدي معاها و خلي عينك عليها 


رقيه بعصبية و خوف : مش هقدر ، انا ممكن اضر"بها لو قالت عبر"يه دي تاني 


الياس : قومي اسمعي الكلام و اياكي تلمسيها ، اقولك اقرئي القرأن قدامها حفزيها و خليها تتعلم لبس الحجاب ازاي 


رقيه : لو رفضت اضر"بها زيك 


الياس : لو رفضت روحي اوضتك بس بعد ما تتأكدي ان الباب مقفول عليها فاهمة 


قامت رقيه و خبطت عليها بس مردتش 










كان الياس واقف جنبها و فتح الباب فجأة لقاها نايمه أو يمكن عامله نفسها نايمه 


- شاور لرقيه تدخل برضوا و قفل الباب و خرج مع الشيخ سليمان 


قعدت رقيه تقرأ قرأن بصوت عذب يخلي الروح طايره في السما 


قامت ايرين و بصتلها بح'قد و كلمتها عبر"ي : أخرجي للخارج و اقرئي تلك الأشياء 


مفهمتش رقيه كلامها و كملت 


قامت ايرين و شدت المصحف منها حطته على السرير : اطلعي بره 


رقيه : انتي مجنونة ازاي تاخدي المصحف من ايدي كده 


ايرين باستهزاء : انتي عارفة انا اسمي ايه ؟؟ انا ايرين و بحب اللي يناديني ريتا و عبر"يه ليا د"ين غيرك و بحبه و عمري ما رح غيره ابدا 


رقيه : لو قولتي كده تاني هقول لألياس 


ايرين بتحدي : كلكم محدودين الذكاء و خصوصا اخيكي الهمـ. ـجي 


مسكت رقيه دراعها بقوه : اخرسي 


رفعت ايرين الفازة و ضر"بتها بيها بكل قوتها و جريت ............. 


       الفصل الثاني من هنا

تحميلات

أختر ما تريد:

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق